الاتحاد

الرياضي

جماهير إيطاليا شجعت «المانشافت» كرهاً في مارادونا

مارادونا يحمل كأس العالم 1986

مارادونا يحمل كأس العالم 1986

في نصف نهائي مونديال 1990، في نابولي حيث لعب البلد المضيف إيطاليا مع حامل اللقب الأرجنتين، كانت هناك لافتة في المدرجات تحمل بعداً وطنياً إيطالياً، حيث تقول بالحرف الواحد “مارادونا إن نابولي تعشقك، ولكن إيطاليا بلدنا، كان ذلك رداً مهذباً من جماهير نابولي للنجم الأسطورة دييجو الذي كان قد طالبهم بمساندته والأرجنتين عوضاً عن إيطاليا، متعللاً بأن إيطاليا كحكومة ودولة لا تنظر لنابولي، على وجه الخصوص والجنوب بشكل عام بأي اهتمام وتقدير.
بذلك يكون مارادونا قد بنى سداً بينه وبين إيطاليا، وظهر ذلك جلياً بالنهائي في روما بين الأرجنتين وألمانيا الغربية، حين تحول الملعب الأولمبي إلى وضع استهجاني لا مثيل له وقت عزف النشيد الوطني للأرجنتين، مما أصاب بيلاردو مدرب المنتخب بالكثير من الدهشة والامتعاض.
أما مارادونا فلم يكن بحال أفضل، ويظهر ذلك من خلال اللقطات التلفزيونية التي التقطته، وهو يشتم إيطاليا بوقاحة وحقد، لتمضي المباراة بعد ذلك، بحيث شعر الألمان كأنهم على أرضية ميدانهم بفضل المساندة الإيطالية الشمالية القوية لمنتخب “المانشافت” وذلك لم يكن حباً بقدر ما كان كرهاً لمارادونا.
مسلسل الانتقام
مسلسل الانتقام بقي مستمراً حين استطاع الاتحاد الإيطالي في موسم 1991 من الإطاحة أخيراً بمارادونا في فحص المنشطات، خصوصاً أن النجم الأرجنتيني تغير كثيراً عن السابق سلوكياً، فكان بينه وبين مسؤولي نابولي، خصوصاً الرئيس فرلينو والمدير مودجي، حالة خصام وتجاهل، مما جعله عرضة للسقوط في فحص المنشطات بعد كشف الغطاء عنه.

اقرأ أيضا

عموري ومبخوت.. الجزيرة عينه على كل البطولات