الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة: مليون طفل عراقي يواجهون خطر الألغام

بغداد (الاتحاد) - أعلنت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) أمس، أن العراق من أكثر الدول تلوثا بالألغام والذخائر غير المنفجرة، وما يزيد عن مليون طفل يواجهون مخاطرها. وناشدت الحكومة العراقية تمويل برنامجها للأعمال المتعلقة بالألغام الذي سينهي عمله منتصف العام الحالي بسبب نقص التمويل. فيما طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في العراق، بغداد والمجتمع الدولي والقطاع الخاص إلى تنسيق العمل للقضاء على التهديد المستمر لحياة الأطفال وعائلاتهم.
وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر، في بيان للبعثة بمناسبة اليوم الدولي للتوعية بالألغام والمساعدة في الإجراءات المتعلقة بالألغام، إن “الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة لا تزال تؤثر بشكل مريع على العراقيين وتقيد وصولهم إلى الخدمات الأساسية، وفي أسوأ الحالات تتسبب في تشويههم أو قتلهم”.
ودعا كوبلر إلى “تعزيز جميع الجهود الرامية إلى علاج جراح الحروب الماضية وتأثيرها على العراقيين نهائيا وبشكل حاسم”. ونوهت البعثة في بيانها إلى أن “العراق لا يزال أحد أكثر دول العالم تلوثا بالألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة”، داعية إلى “مزيد من العمل للقضاء على خطر الألغام الأرضية على العراقيين”.
وبحسب تقديرات الأمم المتحدة التي أوردها البيان، فإن “أكثر من 1730 كم مربع من الأراضي العراقية ملوث بالألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة، مما يؤثر على حياة 1,6 مليون نسمة موزعين على 4 آلاف تجمع سكاني في جميع أنحاء العراق”.
وكشفت البعثة أن “هناك ما يزيد عن مليون طفل في تلك التجمعات السكانية يواجهون خطر التضرر من الألغام، وبينهم مئات شوهوا أو قتلوا”، لافتة إلى أن “آخر ضحايا الذخائر غير المنفجرة من الأطفال، صبي يبلغ من العمر 12 عاماً فقد كلتا يديه و إحدى عينيه بانفجار ذخيرة صغيرة، بينما كان يرعى الأغنام بالقرب من البصرة في مارس المنصرم”.
من جهته، بين ممثل (يونيسيف) في العراق مارزيو بابيل أن “استمرار تضرر حياة الأطفال بشكل دائم بسبب الألغام الأرضية أمر مأساوي وغير مقبول”. وطالب “الأطراف الفاعلة” في “حكومة العراق والمجتمع الدولي والقطاع الخاص لتنسيق العمل للقضاء على هذا التهديد المستمر لحياة الأطفال في العراق وعوائلهم”.
ونبهت البعثة إلى أن “برنامج الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام سينهي عمله في العراق منتصف العام الحالي بسبب نقص التمويل”. وناشدت الأمم المتحدة “حكومة العراق لتمويل الأنشطة الإنسانية للأعمال المتعلقة بالألغام، مثل إزالة الألغام والتوعية بمخاطر الألغام على وجه السرعة لتحسين الأوضاع المعيشية للعراقيين المتضررين من الألغام الأرضية”.

اقرأ أيضا

تيلرسون: نتنياهو خدع ترامب مراراً بمعلومات مغلوطة