الاتحاد

الرياضي

إنتر ميلان يقصف معاقل جنوى بخماسية نظيفة

دك انتر ميلان حامل اللقب في المواسم الأربعة الاخيرة شباك مضيفه جنوى الخامس بخماسية نظيفة، واكتفى كل من يوفنتوس وصيف بطل الموسم الماضي وضيفه فيورنتينا بنقطة واحدة من تعادلهما 1-1 أمس الأول في افتتاح المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. في المباراة الاولى، سيطر انتر ميلان على المجريات من البداية وحتى النهاية فسجل المهاجمون ولاعبو الوسط والمدافعون ورفع رصيده إلى 19 نقطة جعلته ينفرد بالصدارة، وهز انتر ميلان شباك مضيفه أول مرة بعد مرور 6 دقائق اثر تمريرة رأسية من البارزيلي مايكون إلى الأرجنتيني استيبان كامبياسو أكملها بيمناه في شباك الدولي الإيطالي ماركو اميليا.
ومع مرور نصف الساعة الأول، أضاف المهاجم ماريو بالوتيللي الهدف الثاني اثر تمريرة من الهولندي ويسلي شنايدر المنتقل من ريال مدريد الاسباني والذي نفذ ركلة حرة (31). وأنهى الضيف الشوط الأول بثلاثية نظيفة اكملها الصربي ديان ستانكوفيتش بصاروخ بعيد المدى من نحو 35 مترا (45) قبل ثوان من نيل لاعب جنوى اليسيو سكاربي البطاقة الحمراء. وفي الشوط الثاني، جاء دور المدافعين فاضا الفرنسي باتريك فييرا العائد من إصابات بالجملة، الهدف الرابع اثر تمريرة من شنايدر (66)، واخيرا مايكون من مجهود فردي دخل على اثره المنطقة وسدد بيمناه في الشباك (71). وفي اللقاء الثاني، فوجىء أصحاب الأرض بشباكهم تهتز في وقت مبكر عبر البيروفي خوان فارجاس الذي تلقى كرة موزونة في العمق من المونتينيجري ستيفان يوفيتيتش تابعها بيسراه من مسافة قريبة في اسفل الزاوية اليسرى لمرمى جانلويجي بوفون (5). ولم ينتظر يوفنتوس الذي كان لاعبوه الأفضل انتشارا وتحركا في الملعب خصوصا في الشوط الأول، طويلا وأدرك التعادل عبر المهاجم البرازيلي اماوري بعد عرضية قصيرة من فينتشنزو ياكونيتا فشل الدفاع والحارس الفرنسي سيباستيان فراي في إبعادها فوضعها اماوري سهلة في الشباك (19). وفي الشوط الثاني، تابع يوفنتوس أفضليته النسبية وتعددت فرصة اخطرها بعد نحو 20 دقيقة حين رفع التشيكي زدينيك جريجيرا كرة عالية من الجهة اليمنى تابعها اماوري برأسه لكن في مكان وقوف فراي وبين أحضانه (67). وحاول كل من الفريقين زيادة غلته في الدقائق العشرين الأخيرة لكن دون جدوى وصار رصيد كل منهما 15 نقطة في المركزين الثالث والرابع مع أفضلية فارق الأهداف لصالح اليوفنتوس.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»