الاتحاد

الرياضي

50 بطولة تنس للصغار وافتتاح مراكز لاكتشاف المواهب

هنأ الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم رئيس اتحاد التنس، رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد التونسي للعبة بوصول اللاعبة التونسية أنس جابر إلى نهائي بطولة فرنسا المفتوحة “رولان جاروس” تحت 18 سنة وهو ما يعد إنجازاً عربياً كبيراً يستحق التقدير، وبدوره رد رئيس الاتحاد التونسي التحية مشيداً بهذه المبادرة الكريمة ومتمنياً للرياضة الإماراتية والعربية التوفيق في المحافل الدولية.
وقال صلاح البراملي المدير الفني لاتحاد التنس: اللاعبة التونسية التي تبشر بموهبة عالمية ليست بغريبة عن الإمارات فقد سبق لها المشاركة في بطولتي أبوظبي الدولية والفجيرة عام 2008 ولم يتجاوز عمرها في ذلك الوقت 14 عاماً وأحرزت اللقب في البطولتين كما انتزعت بطولتي الزوجي وواصلت مشوارها الدولي بنجاح حتى بلغت التصنيف 24 على العالم تحت 18 سنة وقدمت عروضاً طيبة في بطولة رولان جاروس حتى بلغت المباراة النهائية.
وأضاف: وصول التونسية أنس جابر إلى هذه المكانة الدولية أكد أهمية الدور الذي تلعبه مراكز تعليم الصغار وانتقاء المواهب، حيث تم اختيارها وصقلها من خلال مركز بمدينة سوسة ولم تكن قد بلغت من العمر ثماني سنوات.
وها هي اليوم لم تتخط 15 سنة وقد بلغت نهائي واحدة من البطولات الأربع الكبرى تحت 18 سنة الأمر الذي يعكس أهمية مخططات الاتحاد الإماراتي الرامية إلى تأسيس عدد من مراكز التدريب في مختلف إمارات الدولة سوف يتم افتتاحها قريباً لانتقاء المواهب ورعايتها في سن صغيرة ما يعمل على توسيع القاعدة والنهوض فنياً باللعبة على مستوى الأندية والمنتخبات.
وأوضح البراملي أن هذا الموسم شهد عدداً كبيراً من بطولات الأشبال والناشئين بلغ نحو 50 بطولة وهو عدد غير مسبوق وربما جاء نتيجة الأزمة الاقتصادية حيث إن بطولات الكبار عالية التكلفة تستلزم جوائز مالية كبيرة مقارنة ببطولات الصغار التي تكون فيها الجوائز رمزية وربما تقتصر على الكؤوس والميداليات أو بعض الهدايا العينية.
وبين أن الاتحاد حرص على تنظيم دورات للمدربين ومدرسي التربية الرياضية بالمدارس لتعليم الطرق الحديثة في تدريب الصغار وتعليم التنس في يوم واحد وهو توجه يسعى إلى المواهب الصغيرة بهدف اكتشافها وتوسيع قاعدة الممارسين انطلاقاً من المدارس ومروراً بالأندية والمؤسسات الرياضية.
وقال: الاتحاد قام لأول مرة بوضع تصنيف لكافة الفئات السنية من خلال سلسلة من البطولات لكل فئة ابتداء من الناشئين وحتى الرواد من الجنسين لأن مقياس الرياضي في لعبة التنس هو التصنيف وسوف تقام في شهر سبتمبر القادم بطولات الماسترز ويشارك فيها المصنفون الـ16 الأوائل في كل فئة لتحديد بطل الدولة في كل منها.
وأضاف البراملي أن الاتحاد أيضاً قام هذا الموسم بتغذية الموقع الإلكتروني للاتحاد على شبكة الإنترنت بكافة المعلومات عن كل لاعب وتصنيفه وعن سلسلة بطولات الموسم وغيرها من المعلومات الضرورية اللازمة لكافة عناصر اللعبة، على مستوى المشاركات الدولية استطاع المنتخب تحقيق إنجاز طيب بوصوله إلى المجموعة الثالثة في كأس ديفيز العالمية، وفازت اللاعبة فاطمة الجناحي ببطولة الخليج تحت 16 سنة، وراشد بوشقر ببطولة تحت 18 سنة، وحصل التنس الإماراتي على المركز الثاني لدرع التفوق العام على مستوى دول مجلس التعاون الخليجيـة، وهي المرة الثالثة على التوالي التي يحقق فيها نفس الإنجاز ما أهل الاتحاد للحصول على المركـز السادس من بين 27 لعبة على مستوى الدولة طبقاً لما حققه كل اتحاد من إنجازات خارجية، وهو دائماً يحتل مكانة مميزة بين الجميع في حفل التكريم السنوي.

اقرأ أيضا

43 ميدالية تزين أبطال «جو جيتسو الإمارات»