الاتحاد

الرياضي

6 ميداليات لأبطال «دبي للرياضات الخاصة» في الختام

فهد محمد (يمين) وإلى جواره محمد وحداني

فهد محمد (يمين) وإلى جواره محمد وحداني

رفع أبطال نادي دبي للرياضات الخاصة رصيدهم إلى 12 ميدالية في ختام بطولة أوروبا لألعاب القوى والتي اختتمت بمدينة استاديسكنال الهولندية.
وحصل أبطال النادي على 4 ذهبيات و4 فضيات و 4 برونزيات، ليتفوقوا على أبطال اوروبا في هذه البطولة والتي شاركت فرق لها تاريخ حافل في رياضة المعاقين من أستراليا وبلغاريا وألمانيا وإيطاليا واليابان ولتيوانيا وهولندا ونيوزيلاند وبولندا وصربيا وسلوفاكيا وجنوب أفريقيا وإسبانيا وويلز.
وتفوق محمد علي وحداني على جميع المشاركين في منافسات 400م عدو بالكراسي المتحركة لفئة T54 محققاً الميدالية الذهبية في زمن قدره 50.58 ث.
وكان وحداني قد حل في المركز الثاني في منافسات 100م و 200م في اليوم الأول من البطولة، وانتزع زميله فهد محمد علي الميدالية الفضية.
وفاز محمد حميد خلفان بالميدالية الذهبية في منافسات رمى الرمح لفئة F34 مسافة 28.42م ليعود صاحب برونزية أثينا 2004 إلى مستواه ليتربع على قمة ألعاب الميدان خاصة وانه في أول ايام هذه البطولة استطاع ان يقتنص ذهبية الجلة وبرونزية القرص.
وحقق غلوم خورشيد الميدالية البرونزية في رمى الرمح لفئة F 57 بمسافة 17.27 م في أول ظهور دولي للاعب على الساحة الرياضية لذوي الاعاقة.
حصلت سهام مسعود الرشيدي على الميدالية البرونزية في دفع الجلة لمسافة 6.24 م لفئة F57.
نالت سكينة غلوم الميدالية الذهبية في منافسة الصولجان لفئة F32 لمسافة 10.23.
وعبر خليل إبراهيم مدرب النادي عن سعادته بالمستوى الذي ظهر به اللاعبون واللاعبات خلال منافسات هذه البطولة القوية والتي تخللها بعض الظروف الصعبة مثل هطول الامطار وقوة الرياح ولكن واجه لاعبونا هذه الظروف بكل قوة وحققوا نتائج رائعة.
وأكد خليل ان محمد وحداني وفهد محمد وصلا إلى مستوى متميز واستطاعوا ان يحققوا نتائج مميزة أمام أبطال أوروبا ونالوا اعجاب كل المراقبين من الخبراء والمشرفين على البطول، والآن وبعد هذا الاختبار القوي بهولندا ينتظرنا تحدي صعب وقوي جداً في منافسات العدو بالكراسي المتحركة بسويسرا حيث تتسم هذه البطولة بتجمع عدد كبير من اللاعبين الذين لهم خبرة كبيرة بهذه اللعبة.
وأضاف: لاعبونا لايزال في جعبتهم الكثير ونحن نتحرك في هذه البطولات بخطة مدروسة ومعدة جيداً.
ومن جانبه عبر اللاعب محمد حميد خلفان عن سعادته بالنتائج التي حققها بعد غياب عن الساحة الرياضية لفترة وقال هذه هي البداية ولايزال عندي الكثير.
وأضاف: بطولة العالم بنيوزيلاندا 2011 هي الاختبار الحقيقي لي وسأسعى جاهداً خلال هذا المحفل الرياضي الكبير أن أرفع علم الامارات
وتوجه محمد خلفان بالشكر إلى مجلس إدارة النادي لدعمه المستمر له ولزملائه وتشجيعهم له حتى استطاع ان يعود مرة ثانية للمنافسات.

اقرأ أيضا

لوائح جديدة لتسجيل المقيمين في دورينا