الاتحاد

الاتحاد نت

اكتشاف مذبح للأضاحي البشرية في البيرو

اعلن علماء اثار بيروفيون انهم اكتشفوا في شمال البلاد، مذبحا مخصصا للاضاحي البشرية عائدا لحضارة موشيكا التي سبقت اكتشاف كولومبوس للقارة الاميركية اي قبل حوالى 1600 عاما.

وأوضح عالم الآثار ريخولو فرانكو "اكتشفنا الموقع حيث كانت تقطع رؤوس الذين تتم التضحية بهم، قبل ان ترمى بقية جسمهم في الهاوية في اطار طقوس كان يمارسها افراد حضارة موشيكا".

وعثر على المذبح المصنوع من الحجر المصقول والبالغ ارتفاعه حوالى 1,50 متر قبل شهر تقريبا على قمة جبل صغير يبلغ ارتفاعه الف متر قرب مدينة تروخييو الواقعة على بعد 700 كلومتر من ليما.

ويتضمن المذبح الذي يمكن الوصول اليه عبر ثلاث درجات كبيرة، ساعة شمسية قريبة جدا من تلك المتواجدة في قلعة ماتشو بيتوش، وهو موجه نحو الشرق ويطل على واد سحيق ما يشير بشكل شبه مؤكد الى استخدامه كمكان للتضحية بالبشر.

واوضح فرانكو مدير حفريات اثرية في شمال البيرو "المذبح مقام على حافة واد الامر الذي يتماشى مع رسوم الموشيكا على الخزف التي تظهر عمليات قطع رؤوس تسقط بعدها في الهاوية".

واضاف "الموشيكا لطالما عبدوا اله الجبل وطقوس التضحية كانت تجرى على ما يبدو في يوم انقلاب الشمس الصيفي في فترة تنحدر فيها المياه من الجبال لتروي المزروعات".

وامتدت حضارة موشيكا من القرن الاول قبل المسيح الى القرن الثامن، اي قبل امبراطورية الانكا بكثير على الساحل الشمالي للبيرو الحالية.

اقرأ أيضا