الاتحاد

عربي ودولي

أولاند يجدد دعم مشروع الحكم الذاتي للصحراء الغربية

الرئيس الفرنسي يخاطب البرلمان المغربي أمس (أ ف ب)

الرئيس الفرنسي يخاطب البرلمان المغربي أمس (أ ف ب)

الرباط (ا ف ب) - رحب الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند، أمس، بما وصفه بأنه “خطوات حاسمة” يخطوها المغرب تجاه الديمقراطية، مؤكداً “الطابع المستعجل” لإيجاد حل متفاوض عليه لنزاع الصحراء الغربية، وذلك في خطاب أمام البرلمان المغربي. وقال أولاند إن المغرب “يقوم كل يوم بخطوات حاسمة تجاه الديمقراطية”، مشيداً باهتمام المغرب بضمان “وحدته الترابية” على أساس “الاعتراف بتنوعه”، مؤكداً أن “واجبنا هو مواكبتكم على هذا الطريق”. واعتبر أولاند خلال حديثه عن “هذا النزاع الذي ينتظر حله منذ أكثر من ثلاثين سنة”، أن “أزمة الساحل جعلت إيجاد حل لإنهاء الوضع القائم في الصحراء أكثر استعجالاً”.
وأكد أولاند بخصوص المشروع المغربي “أقولها لكم هنا ومرة أخرى، أن مشروع الحكم الذاتي الموسع المقترح من طرف المغرب في 2007 هو قاعدة ومنطلق جدي وذو صدقية في أفق حل متفاوض عليه”، وهي جملة تعالت معها تصفيقات البرلمانيين المغاربة.
وأشار أولاند كذلك إلى “اعتماد دستور جديد في صيف 2011، والذي يضمن حسب الرئيس الفرنسي “التسامح”، و”يعترف بالطبيعة المتعددة للهوية المغربية”. وأضاف مخاطباً البرلمانيين “أنا أعرف أيضا، على الرغم من هذا التقدم الحاصل، تطلعات وتوقعات المغاربة”، معتبراً أن “صبر البعض قد ينفد، لكنني أعرف أنكم تملكون الإرادة لمواجهة التحديات وتحقيق ما وعدتم به المغاربة”. وبالنسبة للرئيس الفرنسي فإن “المغرب يسيطر على التغيير الذي اختاره، وهذا ليس بالأمر السهل”، مشيراً إلى سياقات الثورات العربية “الواعدة من جهة والحاملة للخطر من جهة ثانية”. وأضاف “لهذا السبب يجب علينا درء جميع التهديدات”.
وعن العلاقات الثنائية تحدث فرنسوا أولاند عن الروابط العديدة بين البلدين و”المشاعر العميقة” التي يكنها الفرنسيون للمملكة. واعتبر أولاند أنه جاء “نيابة عن كل الفرنسيين، لأقول لكم كم أنا فخور بعلاقتنا مع المغرب”.

اقرأ أيضا

السلطة الفلسطينية مستعدة للتفاوض مع رئيس وزراء إسرائيلي جديد