الرياضي

الاتحاد

تحدي أبوظبي العالمي لزوارق «اللاسلكي».. «نجاح وتميز»

أبوظبي (الاتحاد)

حظي تحدي أبوظبي العالمي للزوارق اللاسلكية، والذي أقيم مساء أول أمس، بنجاح وتفوق كبير، من خلال الختام المذهل للحدث، الذي صنع نجاحه 147 زورقاً في المنافسة، وحقق السباق، الذي أقيم برعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، ومتابعة الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان نائب رئيس مجلس إدارة النادي، مستويات عالية من النجاح، خاصة أن السباق قد أقيم على مدار يومين، انطلقت من خلالها الفئات الخمسة في 71 سباقاً، اتسمت بكل عناصر التميز والإثارة.
وتألق الإماراتي ناصر البلوشي في المسابقة، بإحراز المركز الأول ولقب فئة الإف، وأيضاً المركز الثاني في فئة الكات مران الإتش، في حين حقق لقب فئة الإتش والإي ريجر داوود وانجون من تايلاند، وحل في فئة الإي ويروت بونجات من تايلاند، والذي حقق أيضاً لقب فئة الجي.
وساهمت الزوارق المشاركة، في صناعة جو ممتع من التحدي والمنافسة على مياه كاسر الأمواج على مدار يومين، وأيضاً صناعة الإقبال والمتابعة للبطولة من الصباح والمساء طيلة المراحل المختلفة للسباقات، وكان العنوان الأبرز هو السرعات العالية للزوارق، حيث وصلت سرعة الزوارق في فئة الآي أقوى فئات البطولة إلى 110 كيلو مترات في الساعة، وذلك من خلال المسار، الذي بلغ طوله 400 متر على كاسر الأمواج.
من جهته، هنأ سالم الرميثي، سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، بنجاح البطولة وتفوقها الفني الكبير، لا سيما أنها المرة الأولى التي تقام فيها البطولة في الإمارات، وشدد على أن أهم عنصر للنجاح كان الحضور الكبير للمتسابقين والإقبال على المشاركة في التحدي، وقال: «منذ لحظة الإعلان عن البطولة قبل أشهر من الآن، فتحنا باب التسجيل أمام المشاركين من مختلف أنحاء العالم، وكان الإقبال كبيراً، حيث إننا رصدنا وصول عدد المسجلين إلى أرقام عالية، ووفقنا في أن نستضيف أكبر عدد ممكن من المشاركين في الحدث».
وكشف الرميثي، عن أن أرقام البطولة كانت ستصل لأعداد أكثر ضخامة، خاصة أن عدداً كبيراً من المسجلين كان يرغب في أن تقام البطولة في وقت متقدم من الموسم، وقال: «واجهنا طلبات كثيرة بتغيير موعد البطولة، ولكن كنا قد اخترنا هذا التاريخ مبكراً، وتم تحديده بحيث يكون ملائماً لمن يرغب في المشاركة، والآن رأينا أن عدداً كبيراً من المشاركين عبر عن رضاه الكبير بهذه المسابقة، والرغبة عارمة في تكرار زيارة الإمارات مرة أخرى، هناك عدد كبير من المتسابقين حضر هنا للمرة الأولى، وقد رأينا أن الانبهار والابتهاج بالإمارات هو عنصر مشترك لدى كل من حضر».
وعبّر الرميثي، عن رضاه لما قدمه أبناء الإمارات في هذه المسابقة، خاصة المراكز الأولى والتفوق الذي حققوه في فئات البطولة، وقال: «لم يتوقف متسابقونا عند حاجز المشاركة فقط، في أول تحدٍ عالمي للزوارق اللاسلكية، وإنما تجاوزا ذلك لحصد منصات التتويج، والفوز بالمراكز الأولى، والدليل هو ناصر البلوشي، الذي تألق في أكثر من فئة، وقدم أداء متميزاً في هذه البطولة، نحن نرى أننا قد ساهمنا في صقل مهارة وقوة المتسابقين الإماراتيين في البطولة، خاصة بإحضار المنافسة إلى هنا للمرة الأولى».

طريق الفوز بأول لقب عالمي
أكد ناصر البلوشي أن التجهيز والإعداد من أجل المشاركة في الحدث بدأ منذ أشهر طويلة، منذ إعلان النادي عن إقامة البطولة، وقال: «منذ تأكيد النادي استضافة الحدث واعتماد التاريخ، قمت بإعداد معسكر تدريبي لي ولزملائي المتسابقين، حيث كنا نخوض طيلة ثلاثة أشهر وبشكل أسبوعي وأحياناً شبه يومي التدريبات على مسار مشابه لمسار السباق هنا، وكنا نحاول الاستفادة من أخطائنا وتسجيل أرقام أفضل في كل مرة، ووفقنا في ذلك حيث كان آخر معسكر لنا قبل إقامة هذه البطولة بخمسة أيام فقط».
وأضاف: «يكفي أن أشيد بما قدمه بقية المتسابقين جمعة الطاير وخالد الفلاسي، حيث تمكنوا من الوصول للنهائيات، ولكن لم يوفقوا في الوصول للمنصة، حيث حل جمعة في المركز الرابع في فئته، وأعتقد أن هذه الرياضة في طريقها لتحقيق انتشار أفضل، ولحضور أكبر في المستقبل.
ووجه البلوشي الشكر إلى نادي أبوظبي البحري، والذي وفر كل عناصر النجاح والتميز للبطولة وأيضاً البيئة المناسبة من أجل إقامة السباق في الصورة المثالية والناجحة.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر