الاتحاد

الاقتصادي

تملك 400 متجر لمستحضرات التجميل

بوبي براون ··وتقدير الملامح الطبيعية للنساء

بوبي براون ··وتقدير الملامح الطبيعية للنساء

هي أكثر الأسماء بريقاً في عالم الجمال، تهمس في برامجها وكتبها عن طريقتها السرية في التجميل، وهي طريقة عصرية وبسيطة وواقعية، وذلك ليس بفضل مكياج مصطنع وإنما بفضل مكياج خفيف وطبيعي وسليم يظهر ملامح وجه المرأة الطبيعي، مكياج تؤدي من خلاله ''بوبي براون'' مهمة تجميلية لمساعدة النساء على تقدير ملامحهن الطبيعية المتميزة لا على اصطناع ملامح جديدة، فهي تود أن تجعل كل امرأة قادرة على تعزيز جمالها الخاص لأنها تشعر أن المكياج لا يقوم على القواعد، بل على الخيارات·
إنها سيدة الأعمال ''بوبي براون'' المدير التنفيذي لشركة بوبي براون الرائدة في مستحضرات التجميل والتي تتصدر أعمالها وموضوعاتها العديد من مجلات الموضة العالمية كمجلتي ''فوغ'' و ''ألور'' الفرنسيتين بخبرتها التي تمتد لأكثر من عشرين عاماً، وانطلقت بوبي براون في الثمانينيات -بعد حصولها على الدرجة الجامعية في المكياج المسرحي من كلية ''أميرسون'' بولاية بوسطن- في ميدان الأعمال الحرة فبدأت كمحترفة مكياج لتجميل آلاف الوجوه النسائية المشهورة والعادية، حتى أنشأت في العام 1991 أول خط إنتاج لمستحضراتها الخاصة التي تحمل اسمها كعلامة تجارية·
ويكمن السر في عالمية بوبي براون وراء فلسفتها التي تقول: ''دعي جمالك ينبع من الداخل، حيث تذكر النساء أن ما يرينه من صور لأشكال الفتيات على أغلفة المجلات ما هو إلا حصيلة ساعات من عمل المصورين وأخصائيي الإضاءة والمخرجين وفنيي الكمبيوتر، فلا أحد يستطيع الوصول إلى هذا المستوى من العرض بأدوات التجميل المتوفرة في المخازن لوحدها دون مساعدة طاقم من الفنيين، وإن السر الحقيقي للجمال هو في إبراز النواحي المميزة الموجودة في وجه كل امرأة باستخدام المستحضرات المناسبة وبالطريقة المناسبة''·
وحول عالم المال والأعمال تشير ''بوبي براون'' - 50 عاماً - إلى أن العالم يفسح الطريق للمرء الذي يعرف إلى أين هو ذاهب، حيث لابد للشخص أن يعشق العمل الذي يقوم به، ثم يتأكد من حاجة الأفراد والمجتمع لذلك العمل، وبعدها تأتي عملية الدخول إلى السوق ومن ثم الانتشار، ومن المهم ألا يستثمر الشخص كل ما بحوزته من مال حيث لابد من توافر السيولة المالية دائماً وأبداً والتركيز على بناء قاعدة قوية قبل الشروع في أي بناء·
وتذكر بوبي براون التي تملك اليوم أكثر من 400 محل حول العالم إلى ما قاله أحد المسؤولين عندما طرحت فكرتها بإنتاج خط جديد لمستحضرات تجميل، إلى أن آخر ما تحتاجه صناعة التجميل هو طرح مستحضرات جديدة، إلا أن نضالها من أجل التميز هو ما دفعها للمغامرة وأن تكون ما هي عليه اليوم، وحول حياتها الأسرية أوضحت في أحد اللقاءات الصحفية التي أجريت معها في مطلع العام الماضي إلى أن حياتها الأسرية تأتي في المقام الأول وقبل عملها·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة جعلت بلادنا نموذجاً عالمياً للعيش والعمل