الاتحاد

عربي ودولي

العربي: الوضع السوري «قاتم للغاية» ولا حل في الأفق

القاهرة، الجزائر (عواصم) - أكد نبيل العربي أمين عام الجامعة العربية أن الوضع السوري «قاتم للغاية» معرباً عن عدم تفاؤله بوجود حل قريب للأزمة السورية. وقال العربي خلال لقائه أمس، وفداً من اتحاد الصحفيين العرب إنه «لا حل في الأفق للأزمة السورية بسبب ما سماه «ظلال الحرب الباردة الدولية الجديدة التي تلقي بتأثيرها على هذه الأزمة». وأضاف أن «سوريا تدمر فيما المسؤولون سواء في النظام السوري أو المعارضة، لا أحد منهم يرغب في الوصول إلى حل للأزمة»، مضيفاً أن هناك فشلًا من قبل مجلس الأمن في التعامل مع هذه الأزمة لاسيما في ظل استعمال الفيتو ضد أي مشروع قرار بشأن سوريا.
واعتبر العربي في هذا السياق أن الحالة السورية من أبرز الحالات في العالم بعد القضية الفلسطينية التي لا توجد رغبة حقيقية في مجلس الأمن الدولي للتدخل الجدي لايجاد حل لها. وردا على سؤال حول فرص التدخل العسكري الغربي في سوريا، أكد العربي عدم رغبة أي من تلك الدول لاسيما من لديها امكانات عسكرية أو مادية، في التدخل العسكري بسوريا مشيراً إلى أن تلك الدول لا تريد لأي من أبنائها أن يقتل بهذه البلاد المضطربة.
وأشار إلى عدم وجود رغبة أيضاً من مجلس الأمن لاستصدار قرار ملزم لايقاف إطلاق النار رغم تقدم الدول العربية باقتراح لارسال قوات حفظ سلام. وأوضح العربي أن أطراف الأزمة السورية اصابها الارهاق التام ولا تستطيع حسم أو إنهاء الأزمة عسكرياً.
في الأثناء، نفت وزارة الخارجية الجزائرية وصول وفد سوري إلى الجزائر كما نفت وجود أي وساطة جزائرية بين نظام الرئيس بشار الأسد والمعارضة السورية. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الجزائرية عمار بلاني في بيان أمس، إن «الجزائر لم تستقبل أي موفد سوري ولم تسع للتوسط مع أي طرف».
إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أنه تمت دعوة رئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب ورئيس حكومة المعارضة المؤقتة غسان هيتو ورئيس أركان الجيش الحر سليم إدريس لزيارة لندن حيث يعقد اجتماع لمجموعة الثماني الأسبوع المقبل، بهدف إجراء مشاورات بشأن الأزمة السورية.

اقرأ أيضا

السلطة الفلسطينية مستعدة للتفاوض مع رئيس وزراء إسرائيلي جديد