الاتحاد

الاقتصادي

الجناح مثال حي على التأقلم مع البيئة القاسية

فعاليات داخل إكسبو دبي (من المصدر)

فعاليات داخل إكسبو دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أعلن إكسبو 2020 دبي أمس، عن رؤيته الشاملة للمساعدة في تسريع وتيرة التحرك نحو مستقبل أكثر إشراقاً وإبداعاً، ويتمثل ذلك في جناح الاستدامة في إكسبو 2020 دبي الذي تعتبره صرحاً ملهماً لجيل جديد من الحريصين على رخاء العالم.
وسوف يتم للمرة الأولى عرض المخططات الخاصة بهيكل الجناح الذي سيقام في قلب موقع «إكسبو 2020 دبي» الممتد على مساحة 4.38 كم مربع بمنطقة دبي الجنوب، خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة بين 16 و19 يناير في جناح إكسبو 2020 دبي.
ومن المنتظر أن يجتذب الجناح زوار إكسبو 2020 دبي، وخصوصاً الأطفال والشباب المهتمين بالعلوم وأفضل ممارسات الاستدامة، التي هي شعار أساسي لدى إكسبو.
وسيستمر الجناح في مهمته التعليمية الملهمة، ليصير مركز استكشاف بعد إسدال الستار على الحدث العالمي في أبريل 2021.
وتتواءم طموحات إكسبو 2020 دبي مع طموح الإمارات العربية المتحدة التي أعطت أولوية لقضية الاستدامة، بحيث تحتل موقعاً محورياً في استراتيجية الحكومة، بحسب ما ورد في رؤية الإمارات العربية المتحدة للعام 2021 والمبادرات الكثيرة المتعلقة بالاستدامة في البلاد.
وأوضحت معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، مدير عام مكتب إكسبو 2020 دبي، أن «جناح الاستدامة» بتصميمه ومضمونه، ليس سوى حجر أساس لطموح أكبر وأشمل يرمي إلى إحداث تغيير نوعي في عقلية وطريقة تفكير زواره وكل الأشخاص في الدولة وعموم المنطقة التي تحتضنه.
وأضافت: «إن الاستدامة هي في صميم إكسبو، وفي صميم الإرث الذي نسعى لخلقه في المنطقة.
إن جناح الاستدامة سيلعب دوراً أساسياً في هذا المسعى، وسيكون منصة لخبرات وممارسات مستدامة ومبتكرة وترتبط باستراتيجية حكومة الإمارات العربية المتحدة، لكي تكون سباقة في مجال الاستدامة على مستوى العالم».
وتابعت معاليها: «مع تزايد تعداد سكان العالم بوتيرة كبيرة ومع استهلاك للموارد الطبيعية أكثر من أي وقت مضى، فإننا بحاجة إلى التحول إلى منهج للمعيشة أكثر استدامة، وينبغي أن نبدأ مع النشء الصغار».
وأضافت: «لذا فإن لدينا مسؤولية أخلاقية والتزاماً أدبياً بضمان أن يكون هناك تأثير لفعاليات التعليم والإلهام التي نسعى إليها، وأن يكون لها أثر إيجابي مستدام في نفوس زوار إكسبو الذين نأمل أن يصل عددهم إلى 25 مليوناً».
وستدور حلقة نقاش في المؤتمر الرئيسي بعنوان «من التصميم المستدام إلى حركات الاستدامة في المجتمعات»، والتي ستعقد يوم الأربعاء 18 يناير بين الساعة 12:00 و12:25. وستتضمن قائمة المتحدثين مرجان فريدوني نائب الرئيس لشؤون تطوير الإرث، ومدير إدارة شؤون الشباب في إكسبو 2020 دبي علياء آل علي، وشخصيات بارزة من خبراء فرق التصميم والهندسة فيما يخص جناح الاستدامة في إكسبو 2020 دبي. وسيلتقي أعضاء في فريق إكسبو أيضاً بخبراء آخرين وقائمين على الأعمال الإدارية، سعياً للحصول على تعليقاتهم ورؤاهم.
ومن المزمع أن يأخذ جناح الاستدامة جزءاً كبيراً من طاقته من الشمس والجو، وهذه من أولى المرات التي تستخدم فيها تكنولوجيا كهذه، بحجم كهذا على مستوى العالم.
وسيكون الجناح شاهداً ماثلاً على التركيز والتقدم المنجز في مجال الاستدامة في الإمارات العربية المتحدة، وسيكون في الوقت نفسه استعراضاً لأفضل الممارسات المتعلقة بهذا المجال على مستوى العالم. ومن المتوقع أن يستقطب الجناح 30 ألف زائر يومياً من زوار إكسبو 2020 دبي، ولا سيما الأطفال والشباب المهتمين بأفضل الممارسات المتعلقة بالاستدامة، التي هي واحدة من شعارات إكسبو 2020 دبي الفرعية.
وسيستمر الجناح كمركز علمي استكشافي بعد إسدال الستار على الحدث العالمي في أبريل 2021.
وكان «إكسبو 2020 دبي» قد كلّف فريقاً عالمياً من المهندسين المعماريين والمصممين والخبراء في اختصاصات مختلفة تشمل المناخ والتكنولوجيا من أجل تصميم الجناح الذي سيكون فريداً في المنطقة وأشبه بـ «واحة» للعيش المستدام ضمن بيئة صحراوية قاسية.
وأوضح أندرو والي، نائب رئيس مجلس إدارة شركة غريمشو المعمارية، أن المبنى استلهم نماذج الاستدامة من الطبيعة مثل عملية ’التمثيل الضوئي‘ التي تغذي النباتات والزهور، وتجميع الطاقة من أشعة الشمس ومياه الشرب من الهواء الرطب».
وأضاف أندرو:«نريد أن يكون الجناح مثالاً على ما يمكن عمله في بيئات طبيعية قاسية مثل الشرق الأوسط، حيث درجة الحرارة المرتفعة وحيث يوجد نقص في المياه».

الجناح مثال حي على التأقلم مع البيئة القاسية
رشا طبيله (أبوظبي)

قال أندرو والي، نائب رئيس مجموعة غريمشو أركيتكتس التي تنفذ جناح الاستدامة في إكسبو 2020 دبي، إن الهدف المنشود هو جعل الجناح مثالاً على ما يمكن تنفيذه في بيئات طبيعية قاسية كالموجودة في منطقة الشرق الأوسط، وصولاً إلى جعل الجناح واحة في جانبي المياه والطاقة.
وأضاف والي «نريد أن يكون الجناح مثالاً على ما يمكن عمله في بيئات طبيعية قاسية مثل الشرق الأوسط، حيث درجة الحرارة المرتفعة، وحيث يوجد نقص في المياه. لذا فالبيئة محدودة، والكوكب كله يتحول إلى مزيد من الجدب على أي حال. لذا فإننا نريد أن يكون هذا مثالاً على ما يمكن فعله. فإذا استطعنا تشييد مبنى صديق للبيئة ويستهلك من الطاقة التي يولدها بنفسه، فإن ذلك يشكل حالة استدامة تامة في تلك البيئة، ونأمل أن يبين هذا المبنى للعالم أن ذلك يمكن تنفيذه في أي مكان».
وأشار إلى أن الشركة عقدت ورشة عمل في نيويورك على مدى يومين مع إدارة إكسبو لدراسة القضايا الرئيسة التي يتعين توخيها في جناح الاستدامة، وما ينبغي أن يحوي، مع الأخذ في الاعتبار أن التصميم يراعي احتياجات إكسبو 2020 دبي الذي يفتتح في 20 أكتوبر 2020 وما بعد المعرض الذي يختتم في العاشر من أبريل 2021.
وتابع أن ورشة العمل تمخضت عن رسوم وتصميمات «شكلت ما نسميه قصة نعمل على تطويرها مع مصممي المعرض». كما أسفرت عن مجموعة من المبادئ الإرشادية حول رسالة وشكل الجناح تتعلق بالبيئة الطبيعية والموارد والمواطن الطبيعية المبنية الموزعة في أنظمة المبنى كافة. وبالإضافة إلى ذلك، تم تحديد موضوعين رئيسين سيستند إليهما تصميم ومحتوى الجناح، وهما «التغيير المناخي» و«الاقتصاد الأخضر».
وأضاف والي «إن المبنى يستهلك طاقة يولدها بنفسه، بما في ذلك الطاقة اللازمة لتلبية احتياجات التبريد. ويشمل أيضاً المياه. والمصدران الرئيسان للمياه، هما رطوبة الهواء، حيث نقوم من خلال عدد من النظم المختلفة باستخلاص المياه، ومن ثم يمكن استخدامها، والمياه الجوفية. إذن نحن نريد أن نوضح بشكل من الأشكال نمطاً مختلفاً من النظم التكنولوجية، وبذلك، سيكون المبنى نفسه واحداً من المعروضات».
وسيتمكن الزوار من التعرف عملياً إلى أشكال الاستدامة وجوانبها المختلفة، خاصة مع وجود الخلايا الشمسية وأجهزة احتجاز الرطوبة، وتتكلل زيارة الجناح برحلة إلى منصة مطلة على موقع إكسبو 2020 دبي وخارجه.

اقرأ أيضا

«أرامكو».. أكبر طرح عام أوَّلي في التاريخ