الاتحاد

الاقتصادي

وزير المالية الياباني الجديد ينادي بتطبيق إصلاحات جذرية

قال يوشيهيكو نودا أقرب المرشحين لتولي منصب وزير المالية في اليابان أمس، إنه يريد تمهيد الطريق لإصلاحات مالية جذرية، في إشارة إلى أنه يشارك رئيس الوزراء المنتخب ناوتو كان حماسه لإصلاح الأوضاع المالية المتردية للبلاد.
وانتخب كان صاحب النظرة المالية المتحفظة والذي يعتبر معارضاً للوضع الراهن رئيساً للوزراء في اليابان يوم الجمعة الماضي وتقول وسائل الإعلام اليابانية إنه سيختار نودا كوزير للمالية عند تشكيل الوزارة اليوم (الثلاثاء). ويخلف كان رئيس الوزراء يوكيو هاتوياما الذي لا يحظى بشعبية والذي استقال الأسبوع الماضي قبل انتخابات مجلس المستشارين (المجلس الأعلى للبرلمان) المتوقعة في يوليو.
وستتركز أنظار السوق على كان ووزير ماليته الجديد لمعرفة مدى جديتهما بشأن كبح الدين العام والذي يبلغ حالياً مثلي حجم الاقتصاد. وقال نودا الذي يشغل حالياً منصب نائب وزير المالية “بينما يستعد وزير المالية (كان) لتولي رئاسة الوزراء فنحن نريد شق طريق الإصلاح المالي”. ولا تتوقع الأسواق المالية أي تغير رئيسي في السياسة الاقتصادية مع تعيين وزير جديد للمالية خلفاً لكان. ويقول محللون إن الانتخابات الوشيكة قد تمنع أيضاً كان من التعهد بإصلاحات جريئة نتيجة معارضة الكثيرين في حزبه لأي حديث عن زيادة الضرائب أو تخفيضات كبيرة في الإنفاق. لكن الأسواق تأمل أن تصبح الحكومة تحت قيادة كان، الذي يعتبر أكثر تمكناً من هاتوياما فيما يخص الشؤون الاقتصادية، أكثر جدية في أخذ خطوات جريئة لكبح الدين العام. وستكون مهمتها الأولى هي وضع خطة إصلاح مالي طويلة الأجل في يونيو كما هو مقرر.
وخرج الاقتصاد الياباني من الركود العام الماضي وسجل أسرع وتيرة نمو في ثلاثة فصول خلال الربع الأول من العام الحالي متفوقاً على “منطقة اليورو” والولايات المتحدة في الأساس بفضل صادرات اليابان القوية إلى آسيا.

اقرأ أيضا

«أرامكو»: استئناف الإنتاج بالكامل من خريص نهاية سبتمبر