الاتحاد

الاقتصادي

شركة تايوانية تقر «حزمة رفاهية» لوقف انتحار العمال الصينيين

كشفت شركة “فوكس كون” التايوانية للتكنولوجيا أمس عن حزمة جديدة من الرفاهية الاجتماعية لعمالها، في أعقاب موجة من حالات الانتحار في مصنعها الرئيسي في الصين.
وذكرت الشركة في بيان صحفي أن الحزمة تطالب بمضاعفة أجر العمال وخفض ساعات العمل الإضافية وفتح خط هاتفي ساخن على مدار الساعة للموظفين لطلب المساعدة وعقد اجتماع يومي بين مسؤولي الشركة التنفيذيين والعمال الذين يرغبون في الحديث عن مشكلاتهم. يذكر أن متوسط الأجر الشهري للعامل في “فوكس كون” في الصين هو 900 يوان (131 دولاراً أميركياً). وتقضي الخطة بزيادة رواتب كافة موظفي الصف الأول والقيادات والمشرفين في مدينة شينتشين الواقعة جنوبي الصين إلى ألفي يوان اعتباراً من أول أكتوبر المقبل.
وسيحصل العمال الجدد في المصنع على نصف هذا المبلغ إلى أن ينهوا فترة اختبار مدتها ثلاثة أشهر. وذكر البيان الصحفي أن الزيادات الإضافية لمديري خطوط الإنتاج في الوقت الحالي والمشرفين سيتم تحديدها وإعلانها في الأول من أغسطس المقبل. وتبحث “فوكس كون” زيادة أجور العمال في مصانعها الأخرى في الصين، والتي سيتم إعلانها في الأول من يوليو المقبل.وقال تيري كوو رئيس الشركة، إن زيادة الأجور تهدف إلى صون كرامة العمال، فيما يتماشى مع أهداف “فوكس كون” من الانتقال من الريادة في التصنيع إلى الريادة في التكنولوجيا ودعم القوى العاملة.
يذكر أن شركة “فوكس كون” هي شركة تابعة لمجموعة “هون هاي” التايوانية، والتي تعد أكبر متعاقد لتصنيع المنتجات الإلكترونية في العالم، والتي تشمل أجهزة “آي بود” و”آي فون” وأجهزة كمبيوتر مكتبي وأجهزة “كمبيوتر دفتري”(نوت بوك) ولوحات أم (ماذر بورد). ويوجد أكبر مصانع للشركة في شينتشين، حيث يعمل ويعيش 400 ألف عامل. لكن صورة “فوكس كون” تضررت هذا العام، عقب انتحار 10 عمال إلى جانب ثلاث محاولات انتحار أخرى في المصنع.

اقرأ أيضا

«غرفة أبوظبي» تعزز التعاون في قطاع الطاقة مع الفلبين