الاتحاد

الإمارات

مصور فيديوهات «مشاجرة عجمان» في قبضة الشرطة

عجمان (الاتحاد)

تمكنت القيادة العامة لشرطة عجمان من ضبط مصور وناشر صور وفيديوهات جريمة القتل التي راح ضحيتها شابان إماراتيان في العشرينيات من العمر، على شارع الشيخ محمد بن زايد السبت الماضي.

وأوضح الرائد محمد بن يافور الغفلي مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالإنابة في شرطة عجمان أن رجال التحريات باشروا فور انتشار صور وفيديوهات الجريمة بعملية المتابعة والتحري لتحديد هوية الفاعل، وخلال ساعة تمكنوا من ضبط المدعو (ع.أ.ع - خليجي - 27 سنة) الذي صور موقع الحدث ونشر الفيديوهات والصور في مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أظهرت تجمع دوريات ورجال الشرطة أثناء تأدية المهام، مع تعليق صوتي لوصف الحادث والمصابين ونوعية الإصابات، دون احترامٍ لخصوصية الأفراد والسرية الأمنية للحادث، ودون مراعاةٍ لقانون مكافحة الجرائم الإلكترونية، مما أدى إلى إرباك المجتمع وإثارة الجدل بين مستخدمي قنوات التواصل.

وكشف الغفلي أن المتهم (ع.أ.ع) اعترف خلال التحقيق الأولي بأنه قام بتصوير مسرح الجريمة من مركبته أثناء مروره بجانب دوريات الشرطة وقت أدائها لمهامها في مسرح الجريمة ونشر الصور والفيديوهات الملتقطة، وعليه تم تحويله وملف القضية إلى النيابة العامة بتهمة «الاعتداء على الخصوصية باستخدام وسيلة تقنية معلومات»، اعتماداً على المادة (21) من قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات رقم (5) لسنة 2012، والتي فرضت عقوبات بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر وغرامة لا تقل عن 150 ألف درهم ولا تجاوز 500 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من استخدم شبكة معلوماتية، أو نظام معلومات إلكتروني، أو إحدى وسائل تقنية المعلومات، في الاعتداء على خصوصية شخص في غير الأحوال المصرح بها قانونا بإحدى طرق استراق السمع، التسجيل أو نقل البث أو إفضاء محادثات أو اتصالات أو مواد صوتية أو مرئية، والتقاط صور الغير أو إعداد صور إلكترونية أو نقلها أو كشفها أو نسخها أو الاحتفاظ بها، بالإضافة لنشر أخبار أو صور إلكترونية أو صور فوتوغرافية أو مشاهد أو تعليقات أو بيانات أو معلومات وإن كانت صحيحة وحقيقية.

تفاصيل

أحمد مرسي (عجمان)

كشف المحامي عبيد المازمي، المحامي الوكيل عن أولياء الدم، في قضية مقتل الشابين المواطنين في المشاجرة، أن الشاب الثاني الذي توفى في الواقعة، قد تعرض لعدة طعنات أيضاً من قبل الشخص المتهم بالقتل، وذلك قبل أن تصدمه مركبة خلال عبور الشارع هرباً من الموقع.

وقال: إن ملف الواقعة موجود حالياً في النيابة العامة بعجمان، وأن التحقيقات الأولية والتقارير أثبتت، أن الشاب «ج. ي. ه، مواطن 22 عاماً »، وجدت جثته ملقاة على الشارع بعد تعرضه للدهس أثناء محاولته الفرار من المشاجرة وقطع الشارع، وهو ما أكده التصريح الصادر من قبل القيادة العامة لشرطة الإمارة، في حين ثبت وجود عدة طعنات على جسده، وسيتم التحقق ما إذا كانت السبب الأساسي في الوفاة، أم حادث الدهس.
 

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون الرئيس التونسي المنتخب