الاتحاد

الإمارات

محاضرة للجاليات تدعو لنبذ الإرهاب ونشر قيم التسامح

دبي (الاتحاد)

استضاف ملتقى راشد بن محمد الرمضاني الذي يقام برعاية كريمة من سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وتنظمه دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي للسنة الثانية على التوالي، فضيلة الشيخ الدكتور حسين شوليكودان من الهند وهو داعية إسلامي درس في الأزهر الشريف، ويشغل نائب رئيس جامعة مركز الثقافة السنية بكيرلا، حيث قدم محاضرة دينية للجالية المليبارية بعنوان «التمسك بالأمن والأمان في المجتمعات المسلمة» حضرها حشد كبير من الجاليات في مسجد الراشدية الكبير بدبي، عقب صلاة التراويح للشيخ عادل ريان مباشرة. وتحدث شوليكودان عن ضرورة التمسك بالأمن والأمان في كل المجتمعات والدول، وقال فضيلته: «ولعل أقرب مثال على ذلك هي دولة الإمارات العربية المتحدة، فهذا الأسلوب الذي تنتهجه دولة الإمارات مع شعبها ومع المقيمين ومع جيرانها لهو الأسلوب الأمثل، وهو أسلوب التعايش السلمي والتسامح بين جميع طوائف المجتمع برغم أن الدولة تعج بأكثر من 250 جنسية مختلفة الديانات والأعراق يعيشون بتناغم وانسجام مع بعضهم، مشيراً إلى أن هذا هو تعامل الإسلام دين السماحة والوسطية دون غلو أو وتطرف.
وأشار في محاضرته إلى ضرورة نبذ العنف والتطرف والإرهاب، الذي أدى إلى خراب الدول وفساد المجتمعات، وهذا ليس من الدين وترفضه جميع الأديان السماوية، وطالب الجميع بضرورة التمسك بمبادئ الأمن والأمان.
وقال: «لعل ما تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة من مبادرات في هذه الشأن أمر لا نظير له في تاريخ الدول مثل مبادرة عام الخير التي دعا لها صاحب السمو رئيس الدولة، وصاحب السمو نائب رئيس الدولة، فهي تكرس مبدأ الأمن والأمان للشعوب، فالدين يسر وليس عسراً، وهذا هو ما تنتهجه الدولة وسر نجاحها والتفاف جميع الجنسيات للعيش والإقامة بها.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يتلقى رسالة خطية من رئيس زامبيا تتصل بالعلاقات الثنائية