الاتحاد

الإمارات

السفير المصري: المتهمون في الخلية الإخوانية يتمتعون بمعاملة جيدة

اعتبر تامر منصور السفير المصري لدى الدولة ما تمر به العلاقة بين بلاده والإمارات حالياً سحابة صيف لابد أن تنقشع قريباً، معرباً عن اعتقاده بأن العلاقة بين الشعبين لا يمكن أن تتأثر بأي توتر بين البلدين.
وكشف السفير المصري في حوار مصور لـ”موقع 24 الإخباري” عن زياراته للمتهمين في الخلية الإخوانية في الإمارات بمحبسهم، مؤكدا أنهم يتمتعون بمعاملة جيدة سواء على المستوى الصحي والنفسي والمعاملة بصفة عامة.
وأضاف “عندما قابلتهم، لم يشتك لي المتهمون الـ 14 من أي سوء في المعاملة، حتى أن أسرهم وعوائلهم كانت لديهم مشكلات في الإقامة يتم حلها حالياً مع المسؤولين الإماراتيين، في الوقت الذي حرر فيه المتهمون توكيلات لمحامين”.
وأشار السفير إلى أن استدعاء الخارجية المصرية القائم بأعمال السفارة الإماراتية في القاهرة كان بغرض معرفة التوضيحات بشأن القضية وسير التحقيقات فيها وترتيبات توكيل محامين للمتهمين، لافتاً إلى أن لائحة الاتهام بحق المتهمين لم تصدر حتى الآن.
وكانت السلطات الإماراتية ألقت القبض في نهاية ديسمبر 2012 على عدد من المصريين المقيمين في الدولة بتهمة الانتماء لتنظيم الإخوان وزعزعة أمن الإمارات.
وقال السفير المصري إن اختيار شيخ الأزهر أحمد الطيب كشخصية العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب أثلج قلوب المصريين وجميع الدول العربية والإسلامية باعتباره رمزاً للمؤسسة الدينية الأهم في العالم الإسلامي، مشيرا إلى ما تحمله الجائزة من قيمة كبيرة خاصة أنها تحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أحد رموز الأمة العربية والإسلامية.
واعتبر السفير منصور أن اختيار الشيخ الطيب يعد أمراً موفقاً وتكريماً للأمة كلها لأنه يتمتع بالفكر الوسطي والاعتدال في المنهج وله العديد من الأفكار والآراء التي يحتذي بها كثير من علماء المسلمين.
وقال منصور “إن اختيار شيخ الأزهر يعد اختياراً لوسطية الإسلام التي تعبر عنها كتبه ومؤلفاته باعتباره أيضا امتدادا لعلماء أجلّاء”، منوها إلى أن الطيب يعبر عن عمق العلاقة المصرية الإماراتية سواء على المستوى السياسي والاقتصادي والثقافي.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر