الاتحاد

الاقتصادي

858 مليار درهم الاستثمارات السياحية في الدولة

خالد بن سليم يطلع على مجسم لمشروعات الدار العقارية

خالد بن سليم يطلع على مجسم لمشروعات الدار العقارية

أكد خالد بن سليم المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي أن التطور العقاري السياحي الذي تشهده الدولة تطلب وجود معرض متخصص للترويج والتسويق بهذا القطاع السياحي الذي يشهد قفزة غير مسبوقة، لافتاً إلى أن الإمارات تشهد حالياً استثمار أكثر من 858 مليار درهم في مختلف القطاعات السياحية، منها 454 مليار في دبي بنسبة تقترب من 53%·
وأضاف عقب افتتاح الدورة الأولى لمعرض مشاريع الاستثمار والتطوير السياحي في دبي أمس أن المعرض يأتي تطوراً طبيعياً مع التطور السياحي في الإمارات، والتي تستحوذ النصيب الأكبر من الاستثمارات السياحية على مستوى المنطقة في السنوات المقبلة وحتى العام ،2015 موضحاً بأن وجود هذا المعرض لا يعني عدم وجود مشاركات للتطوير السياحي في معرض سوق السفر، بل ستكون هناك مشاركات، وإن كانت ستكون بشكل مختلف·
وأوضح بن سليم أن مفهوم الاستثمار السياحي يعني المشروعات الفندقية والترفيهية وملاعب الجولف وخدمات السياحة الأخرى، مشيراً إلى أن خدمات البنى التحتية في الطرق والتي تصل إلى 75 مليار درهم في دبي تخدم القطاع السياحي·
وأضاف خالد بن سليم في ردود على أسئلة ''الاتحاد'' عقب افتتاح المعرض: نتوقع بحلول عام 2010 دخول 20 ألف غرفة فندقية جديدة، وبإنجاز مشروع بوادي سيضاف 60 ألف غرفة جديدة ليصل عدد الغرف في دبي وحدها إلى 120 ألف غرفة·
وأكد أن القطاع السياحي يمثل محوراً رئيسياً في اقتصاد الإمارات حالياً، ويلعب دوراً في الناتج المحلي الإجمالي، فدبي تستهدف 15 مليون سائح عام ،2015 وأبوظبي ثلاثة ملايين سائح في نفس التاريخ، كما لباقي إمارات الدولة خطط واستراتيجيات أخرى، ونتوقع أن يسهم كل ذلك في اقتصاد الدولة·
وقال خالد بن سليم: إن الاستراتيجية التي تتبعها دبي في الترويج السياحي، تعتمد على الترويج وفقاً للحجم المتاح والقدرات الاستيعابية للفنادق، والطاقات الاستيعابية بالسعة المقعدية للطائرات، نظراً لأن الإمارات تعتمد على السياح القادمين جواً بعكس دول أخرى في أوروبا والشرق الأوسط والدول العربية التي يصلها السياح بوسائل نقل مختلفة متعددة· وقال إن نقطة التوازن بين العرض والطلب في الطاقات الفندقية مسألة نسبية في الإمارات ودبي منها، نظراً لأن التسويق والترويج لاستقطاب السياح قائم على فكرة التوازن بين ما هو متاح فعلياً من فنادق ومقاعد على الطائرات·
وأوضح أن معدل النمو السياحي الذي تستهدفه خطط التنمية السياحية يدور حول 10%، وهذا بدوره ينعكس على العائدات للمنشآت الفندقية وعائدات السياحة بصفة عامة، مشيراً إلى أن عائدات دبي في 2007 بلغت 12,5 مليار درهم بزيادة تجاوزت 10% من عام ·2006 وحول الشكوى من ارتفاع أسعار الغرف الفندقية في دبي وأثرها على السياحة أوضح بن سليم بأن أسعار دبي الفندقية ليست الأغلى، بل هي معقولة مقارنة بمستوى الخدمات التي تقدمها، ولكن أسعار الغرف أعلى فعلاً عن السابق، إلا أن هذا لم ينعكس على التدفق السياحي والأشغال الفندقي·
وأضاف أن السياسات التوسعية للفنادق في الفترة المقبلة تراعي توفير مختلف المستويات الفندقية، بما في ذلك الفنادق الاقتصادية ومستويات الفنادق من فنادق النجمة الواحدة حتى الخمسة نجوم، وذلك في إطار توفير غرف بأسعار مختلفة ومتنوعة·
وكان خالد بن سليم قد افتتح صباح أمس فعاليات معرض مشاريع الاستثمار والتطوير السياحي 2008 بحضور هلال المري مدير عام مركز دبي التجاري العالمي وجون كلود بوجارتين رئيس مجلس السياحة والسفر العالمي ومحمد خميس بن حارب المدير التنفيذي لإدارة العمليات والتسويق واياد عبدالرحمن المدير التنفيذي لقطاع العمليات والتسويق·
شهد معرض مشاريع الاستثمار والتطوير السياحي 2008 الذي بدأ أعماله أمس في دبي مشاركة قوية من شركات أبوظبي خاصة الدار العقارية وصروح وهايدرا، ومنتجع وحديقة العين للحياة الفطرية·
وتشير التقديرات إلى أن أبوظبي شهدت خلال عام 2007 الإعلان عن مشروعات سياحية بقيمة 12,8 مليار دولار (47,1 مليار درهم)، ومن المتوقع أن يصل حجم الاستثمارات في القطاع نفسه عام 2015 إلى 136,1 مليار دولار (500,8 مليار درهم)، وسيرتفع عدد الغـــــرف الفندقيـــــــة 17 ألف غرفة في العام ·2015
وأكد تقرير لشركة ريد للمعارض أن أبوظبي توظف استثماراتها في السنوات المقبلة في قطاع السياحة والثقافة، وتعزيز مفهوم سياحة الصفوة· واستعرض التقرير أهم مشروعات أبوظبي السياحية بينها مشروع جزيرة السعديات والذي يشمل من بين مشروعاته 20 فندقاً وثلاثة مراسي ومنتجعات، أما جزيرة ''ياس'' والتي تقام على مساحة 300 ألف متر مربعة وتتضمن أول حلبة لسباق السيارات، إضافة إلى مشروع شاطئ الراحة الذي تطوره شركة الدار العقارية، و''منتجع القرم'' والذي يضم 161 غرفة و59 فيلا·
كما أشار التقرير إلى مشروعات سياحية أخرى في أبوظبي بينها لؤلؤة الإمارات باستثمارات 136 مليون دولار، ومشروع البطين بتكاليف 400 مليون دولار، بخلاف مشروعات أخرى متنوعة في العاصمة·
وقال رونالد باروت الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية: تعتبر الدار العقارية معرض التطوير السياحي والاستثمار فرصة رائعة للتعرف على أصحاب القرارات من المطورين والمستثمرين من جميع أنحاء العالم، هذا بالإضافة إلى فرص الدخول في شراكات استراتيجية وايجاد تسهيلات استثمارية وتبادل الخبرات والمعلومات والتعرف على المختصين في أسواق السياحة العالمية·
وأشار إلى أن الشركة تعرض مشروع جزيرة ياس الذي سيضم مدينة وارنر بروذرز الترفيهية، ومضمار لسباق جراند بري لسيارات الفورمولا ون في أبوظبي والذي يعد من أهم سباقات السيارات المدرجة ضمن الأجندة السنوية لرياضة سباق السيارات، هذا بالإضافة إلى حديقة فيراري الترفيهية التي تتوسط المشروع، وهي الأولى من نوعها في المنطقة حيث ستوفر لعشاق فيراري وسائل ترفيهية متعددة لجميع الأعمار· ويتواجد منتزه ومنتجع العين بقوة في المعرض، حيث يعرض تفاصيل المشروع البالغ تكاليفه مليار دولار (3,6 مليار درهم) ويجري تصميمه حالياً في إطار تعزيز المنتجع كمركز ونقطة استقطاب سياحي· وتعرض صروح مشروعاتها المختلفة خاصة شمس أبوظبي البالغ تكاليفه 25 مليار درهم، وبوابة شمس أبوظبي والذي تصل تكاليفه إلى 11 مليار، إضافة إلى مشروع الغدير·
ويشارك في المعرض 50 شركة تعرض مشروعات بقيمة تتعدى 700 مليار درهم، ويقام لأول مرة على مساحة 19 ألف متر مربع في مركز دبي التجاري العالمي، ويستمر ثلاثة أيام·
وقال ''فريدريك تو'' رئيس ريد للمعارض والمنظمة للمعرض: يشهد المعرض مشاركات قوية في دورته الأولى، كما سجل أكثر من 4500 زائر من 30 دولة بالمنطقة والعالم لزيارة المعرض، ونتوقع أن يتجاوز الزوار أكثر من 7 آلاف زائر ومستثمر، خاصة أن المعرض يشهد مشاركات من كبريات الشركات العقارية·
وقال: نتوقع أن يزور الدورة الأولى من المعرض كبار المسؤولين في قطاع السياحة والمستثمرين والمشغلين العالميين للمناطق السياحية وممثلين عن الهيئات السياحية العالمية ومتخصصين في القطاع وغيرهم من المهتمين بالمساهمة في تطوير قطاع السياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي تبلغ قيمة الاستثمارات السياحية فيه نحو 1,2 تريليون درهم·
وأفاد بأن الأبحاث التي أجرتها ريد أظهرت بأن الاهتمام العالمي يتزايد في الاستثمار في المنطقة خاصة في ظل التوقعات التي تشير إلى نمو هذا القطاع بشكل كبير وشامل خلال السنوات القادمة، واستشهد '' تو'' بدراسة أجرتها شركة ريد للمعارض مؤخراً توضح أن قيمة المشاريع التي خصصتها دول الخليج للنهوض بواقع القطاع السياحي قد بلغت تريليون درهم، حيث يتوقع اكتمال هذه المشاريع بحلول عام ·2008
وأشار تو أن هذا الرقم الكبير لا ينفي الحاجة إلى المزيد من الاستثمارات والخبرات والمصادر بشكل مستمر حتى ينمو القطاع بشكل كبير، مؤكداً بأن معرض مشاريع التطوير والاستثمار السياحي سيكون معرضاً سنوياً يجمع على أرضه المستثمرين المحليين والدوليين·

اقرأ أيضا

حمد الشرقي: الإمارات تحرص على استدامة الموارد الطبيعية