الاتحاد

الاقتصادي

95 مليار دولار حجم قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في الشرق الأوسط

زوار لمعرض جيتكس وسط توقعات بنمو قطاع تقنية المعلومات

زوار لمعرض جيتكس وسط توقعات بنمو قطاع تقنية المعلومات

يحظى قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في الشرق الأوسط بواحد من أعلى معدلات النمو في العالم، حسب دراسة لشركة بزنيس مونيتر العالمية، أظهرت أن القطاع مرشح للنمو بنسبة 10% بحلول العام 2013، فيما توقع خبراء أن يصل حجمه إلى 95 مليار دولار بحلول العام 2011 مقابل 73 مليار دولار حاليا.
ووفقا لتقرير صادر امس عن المجموعة المالية هيرميس فانه من المرجح ان يحقق قطاع الاتصالات في المنطقة نموا خلال الربع الثالث من العام الحالي ليصل حجم عائداته في ثلاث دول يغطيها التقرير وهي الامارات والسعودية ومصر الى 9.3 مليار دولار بنمو نسبته 2% عن الربع الثاني الذي سجل عائدات بلغت 9.1 مليار دولار.
يأتي ذلك في وقت توقع فيه خبراء في قطاع تقنية المعلومات ان تشهد السنوات الثلاث المقبلة منافسة قوية بين شركات التكنولوجيا العالمية والإقليمية للاستفادة من النمو المطرد في سوق التقنية بمنطقة الشرق الأوسط.
وقال تقرير هيرميس إن المشغلين الدوليين ساهموا بنحو 74% على الاكثر من هذه العائدات، مرجحا ان تحقق عمليات التشغيل اللاسلكي نمواً بنسبة 4.7% مع مقارنة ثلاثة اشهر بثلاثة اشهر، فيما قد تحقق قطاعات التشغيل المتكاملة نمواً في حدود 0.7% في العائدات الفصلية.
وتوقع الخبراء كذلك ان تظل دولة الإمارات المحرك الرئيسي لنمو هذا القطاع خلال تلك الفترة وان تستحوذ على أكثر من 16% من السوق الإقليمية، حيث يتوقع ان يصل حجم إنفاقها على قطاع التقنية ما يزيد عن 15 مليار دولار «55 مليار درهم».
وقال هلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لمعرض جيتكس، إن النمو المتواصل الذي ظل أسبوع جيتكس للتقنية يشهده على مر السنين دليل على أهمية المنطقة كسوق رئيسية لتقنية المعلومات.
وأضاف: «يعتبر أسبوع جيتكس للتقنية مدخلاً مهماً إلى أسواق المنطقة أمام الشركات التي تتطلع إلى التعافي ولعب دور حيوي في أعقاب الأزمة الاقتصادية العالمية، كما يتيح أمامها فرصاً حقيقية لبناء علاقات عمل راسخة تستفيد من عودة المناخ الاقتصادي الإيجابي».

إنفاق المستهلكين
وأضاف: «تشير الدراسات إلى أن معدلات إنفاق المستهلكين في المنطقة لا زالت قوية، خاصة في دولة الإمارات التي تعد من بين أكثر الدول إنفاقاً على الأجهزة الإلكترونية في العالم».
وأوضح :«تسعى الشركات حول العالم سعياً حثيثاً لابتكار أساليب جديدة تسهم في زيادة معدلات الثقة لدى المستهلكين. وتنظر أبرز شركات التقنية إلى معرض جيتكس الذي بدأت أعماله أمس كأهم قناة تسويقية مباشرة خلال العام نظراً لمساهمته في اختبار الاستراتيجيات الخاصة بالمنتجات، والمساعدة في ضمان حصة سوقية باكرة للمنتجات الجديدة لدى جمهور العملاء التواق لتبني المنتجات والتقنيات الجديدة في المنطقة، بحسب المري.
وأكّد أنتوني بيتر مدير عام مجموعة الاتصالات المباشرة ورعاية العملاء في باناسونيك، أهمية منطقة الشرق الأوسط لدى باناسونيك، قائلا: «أطلقنا العديد من المبتكرات هذا العام، إلاّ أننا ادخرنا جيتكس لعرض بعض أحدث منتجاتنا التقنية التي تستهدف المستهلكين وحلول الأعمال على حدٍ سواء، لافتا إلى ان جيتكس يعد المنصة المثالية لتقديم تقنيات عالمية المستوى إلى المنطقة.

تداعيات الأزمة
ويرى خالد عيد الرئيس التنفيذي لمؤسسة «وورلد ديفيلبمونت فورم» انه ومنذ نشوب الأزمة المالية العالمية في شهر سبتمبر من العام الماضي، تشكل ما يمكن تسميته الإجماع على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في دعم محاولات التصدي لتداعيات الأزمة المالية الأخيرة التي بدأت ماليةً ثم انسحبت آثارها على الاقتصاد العالمي ككل.
وأشار إلى أن ما أسفرت عنه تلك الأزمة من تداعيات قد لفت انتباه الكثيرين على الصعيدين العربي والعالمي إلى أهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به التكنولوجيا في هذه المرحلة الحرجة، مستشهدا، بنتائج تقرير صدر أخيراً عن مؤسسة «فورستر ريسيرش» البحثية الأميركية يشير إلى أن معدلات إنفاق الشركات الأميركية في قطاع تكنولوجيا المعلومات مرشحة للزيادة بنسبة 9% خلال العام المقبل، رغم تراجعها بنسبة 1.6% خلال العام الجاري، وهي النسبة التي تعد ضئيلة مقابل النمو بمعدل 4.1% الذي شهده العام الماضي.
وقال إن هذه النتائج تؤكد أهمية تكنولوجيا المعلومات إلى الحد الذي حذا بعدد من الحكومات منها (اليابان والولايات المتحدة) إلى تبني التوجه نحو زيادة الاستثمار في التكنولوجيا ومحاولة تحقيق أقصى استفادة كحل فاعل في مواجهة تداعيات الأزمة العالمية.

الخطط المستقبلية
وتفيد الشركات العالمية المصنعة للأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية بأن مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية هذا العام ستلعب دوراً مهماً في الخطط المستقبلية لهذه الشركات ودورها في تعزيز النمو في المستقبل المنظور، الأمر الذي حفز أبرز الشركات العالمية العملاقة المصنِّعة للأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية، على المشاركة في «أسبوع جيتكس للتقنية» الذي يقام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
ومع اشتداد الأزمة الاقتصادية العالمية ومرور بلدان وأقاليم عديدة بتباطؤ حادّ في الاقتصاد، ارتدّ ارتداداً سلبياً على استهلاك الأفراد، تعمل الشركات العالمية المصنِّعة للأجهزة الإلكترونية على توطيد مكانتها وحصتها السوقية في منطقة الشرق الأوسط، خاصة وأن المنطقة حافظت نسبياً على نموها رغم الأزمة العالمية العاصفة وتداعياتها.
وفي الوقت الذي رسم فيه الخبراء صورة متفائلة لمستقبل صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات في الشرق الأوسط، خلال الفترة المقبلة، فقد انعكس هذا النمو على مشاركة الشركات العالمية والإقليمية في معرض جيتكس 2009، الذي استقطب 3 آلاف شركة.

خدمات المعلومات
ويتوقع ان تفوق مشتريات منتجات وخدمات المعلومات وتقنية الاتصالات في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا تلك المتوقعة في الولايات المتحدة الأميركية، بحسب تقرير شركة الأبحاث العالمية جلوبال إنسايت، الذي أشار إلى تحقيق الشركات العاملة في الشرق الأوسط نمواً بنسبة 5%، مقارنة بنسبة 4% لدى الشركات الأميركية، وذلك مع تحول الشرق الأوسط ومنطقة آسيا المطلة على المحيط الهادي إلى أسرع منطقتين في النمو في العالم.
وتتطلع شركات المعلومات وتقنية الاتصالات، العاملة في الشرق الأوسط الذي تحول إلى مركز للتقنية العالمية، إلى الاستفادة من جاذبية السوق عن طريق زيادة الاستثمارات في هذه المنطقة.

اقرأ أيضا

«دبي للطاقة» تبحث إضافة «مربان» كخام إضافي