الاتحاد

الإمارات

«مجلس شرطة دبي» يبحث مراحل تنفيذ استراتيجية خدمة المجتمع

دبي (الاتحاد) - ترأس معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي، اجتماع مجلس الشرطة الأعلى، بحضور اللواء خميس مطر المزينة نائب القائد العام لشرطة دبي، وأعضاء المجلس: اللواء محمد القمزي مدير عام جهاز أمن الدولة بدبي، اللواء خلفان خلفان عبدالله مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية، واللواء المهندس المستـشار محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامـة للمرور، والعقــيد خالد علي شهيل مدير الإدارة العامة للجـودة الشاملة بالوكـالة. وتم خلال الاجتماع استعراض الأمور المتعلقة بتطوير سير الأعمال الإدارية ومراحل تنفيذ الاستراتيجية ومناقشة خطط العمل المستقبلية في مجال خدمة المجتمع والخدمات الصحية، إضافة إلى مناقشة مؤشرات ومقاييس تطبيق الحوكمة في شرطة دبي على اختصاصاتها كافة.
ويختص مجلس شرطة دبي الأعلى في رسم ومناقشة الخطط الاستراتيجية لشرطة دبي، بمستوياتها الثلاثة ((الطويلة والمتوسطة والقصيرة الأمد))، بالإضافة إلى الخطط الفنية الطارئة، واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها، إضافة إلى وضع النظم الملائمة للقوة، وفق أحدث الطرق المستجدة والريادية، القابلة للتكيف مع مختلف الظروف الداخلية والخارجية. ويتولى المجلس تهيئة القيادات وتفعيلها وتنمية مهاراتها على مختلف المستويات، ويضع المبادئ العامة للخطط التدريبية والتأهيلية المتعلقة بمنتسبي شرطة دبي، بما يحقق الكفاءة الإنتاجية وجودة الأداء، وترسيخ مفاهيم الضبط والربط والسيطرة على مجريات الأمور بالتفتيش والرقابة والمتابعة الجادة للقرارات الصادرة عنه، وتنمية طرق الاتصال، بما يكفل تدفق المعلومات من أسفل إلى أعلى والعكس في جميع المجالات الخاصة بالعمل الأمني.
كما يقوم المجلس بوضع الأسس الخاصة بتطوير العلاقات العامة بشكل يجعلها قادرة على بناء جسور الثقة بين الشرطة وأفراد المجتمع، ووضع الضوابط العامة لإجراءات منع الجريمة، بشكل يكفل الشرطة ضبط مسارها، والتحكم فيها، والحد من تفاقم صعود مؤشراتها، والإجراءات الخاصة بتأمين حماية المنشآت بأحدث الأساليب وأرقى الطرق وأنجع الوسائل، ومتابعة الأمور الخاصة بتنظيم المرور، من أجل الوصول إلى توفير الأمن والسلامة المرورية لمستخدمي الطريق، بالإضافة إلى البت في القضايا المهمة والأمور المستعجلة التي تؤثر على تنفيذ سياسات القوة وخططها المستقبلية.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة والشيوخ يعزون في شهداء الوطن والواجب