الاتحاد

الاقتصادي

«ديوا» و«مصدر»: انطلاق المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية

مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية (من المصدر)

مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق بنهاية الشهر الحالي عمليات الإنشاء في المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بدبي بقدرة إنتاجية تبلغ 800 ميجاواط، وذلك عقب منح عقد الهندسة والمشتريات والإنشاءات للمشروع، حسب بيانٍ أمس صادرٍ خلال فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017.
ووقع اختيار هيئة كهرباء ومياه دبي على الائتلاف الذي تقوده «مصدر» في يونيو الماضي لتطوير أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم، عقب تقديم الائتلاف سعراً قياسياً جديداً لإنتاج الطاقة الشمسية بلغ 2.99 سنت أميركي لكل كيلوواط/‏ ساعة.
وجرى منح عقد الهندسة والمشتريات والإنشاءات لائتلاف دولي تقوده الشركة المتخصصة في مقاولات الطاقة المتجددة «جرانسولار» الإسبانية، إضافة إلى الشركة الإسبانية «أكسيونا» والشركة الإيطالية «جيلا».
وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «يأتي توقيع هذه الاتفاقية مع شركة مصدر انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة ممثَّلةً في سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لدعم نمو قطاع الطاقة النظيفة، وفي إطار جهودنا لتحقيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، والتي تهدف إلى توفير 7% من الطاقة في دبي من مصادر نظيفة بحلول 2020، و25% بحلول 2030، و75% بحلول 2050، وتوجيهات سموه التي تشكِّل خريطة طريق لمبادراتنا الطموحة ومشاريعنا التطويرية، وتحقيقاً لخطة دبي 2021 التي تهدف إلى تعزيز الاستدامة وإيجاد مجتمع السعادة وتحقيق تطلعات المواطنين والمقيمين في دبي، وفي إطار تحقيق رؤية الهيئة في أن تصبح مؤسسة مستدامة مُبتكِرة على مستوى عالمي». وسيتم بناء المرحلة الثالثة من المجمع والممتدة على مساحة 16 كيلومتراً مربعاً على 3 مراحل، حيث من المتوقع إنجاز أول 200 ميجاواط في النصف الأول من 2018، ويلي ذلك تطوير 300 ميجاواط في العام التالي، ثم 300 ميجاواط الأخيرة في النصف الأول من 2020. ويأتي الإعلان في أعقاب توقيع «اتفاقية شراء الطاقة» في نوفمبر 2016 من قبل معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة «مصدر»، وسعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي. وبموجب الاتفاقية، سيعمل الطرفان على تأسيس مشروع مشترك باسم «شعاع 2»، لقيادة المرحلة الثالثة من المشروع.
وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ«مصدر»: «تعكس هذه اللحظة المفصلية الزخم القوي الناتج عن عملية توسعة مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، حيث تتضمن العملية الآن شراكات مع جرانسولار وأكسيونا وجيلا، وهي شركات عالمية تحظى بسمعة طيبة وبسجل حافل في قطاع الطاقة المتجددة. نحن في (مصدر) فخورون بأن نسهم في تحقيق الأهداف الطموحة والجريئة لدولة الإمارات في مجال الطاقة النظيفة، ونثمِّن غالياً جهود هيئة كهرباء ومياه دبي القيادية المميزة لتنفيذ هذا المشروع».
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي عن استراتيجية الإمارات للطاقة 2050. وتهدف الاستراتيجية إلى رفع نسبة مساهمة الطاقة النظيفة في مزيج الطاقة الإجمالي في البلاد إلى 50%. كما تعهدت دبي بزيادة حصتها من الطاقة المتجددة بنحو 7% بحلول العام 2020، و25% بحلول العام 2030، و75% بحلول العام 2050. من ناحيته، قال دومينجو فيجاس فيرنانديس، ممثل الائتلاف: «يعتبر مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية إنجازاً عالمياً جديداً في مجال تطوير الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط والعالم. ويفخر الائتلاف المشكَّل من شركات جرانسولار وأكسيونا وجيلا أن يكون جزءاً مساهماً في هذا المشروع الضخم، حيث ستقدم الشركات خبراتها الطويلة في تصميم وبناء وتشغيل محطات الطاقة الشمسية، كما تعبّر عن التزامها الكامل برؤية (مصدر) وهيئة كهرباء ومياه دبي نحو تحقيق مستقبل أكثر استدامة لدول المنطقة».
ومن المتوقع أن يسهم مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في تفادي انبعاث نحو 6.5 مليون طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً عند اكتماله في العام 2030.

اقرأ أيضا

«اليورو» حول أدنى مستوى خلال 4 أسابيع