الاتحاد

الاقتصادي

مؤشر سوق الإمارات يتراجع 0,09% وسط تداولات هادئة

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة أمس بنسبة 0.09% ليغلق على مستوى 2479.81 نقطة.
وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 320 مليون درهم لتصل إلى 364.68 مليار درهم.
وتم تداول ما يقارب 120 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 190 مليون درهم من خلال 2865 صفقة.
وسجل مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة 0.63%، تلاه الصناعات انخفاضاًً بنسبة 0.50%، تبعه التأمين بتراجع 0.51%، ثم مؤشر قطاع البنوك منخفضاً بـ 0.81%.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 60 من أصل 132 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وارتفعت أسعار أسهم 24 شركة، في حين انخفضت أسعار أسهم 29 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم بقية الشركات.
وجاء سهم «إعــمـار» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 54.69 مليون درهم موزعة على 17.57 مليون سهم من خلال 573 صفقة، واحتل سهم «أرابتك القابضة» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 21.63 مليون درهم موزعة على 11.11 مليون سهم من خلال 318 صفقة.
وحقق سهم « المدينة للتمويل والاستثمار» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0.59 درهم مرتفعاً بنسبة 15.00% من خلال تداول 1.12 مليون سهم بقيمة 620 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الشارقة الإسلامي» الذي ارتفع بنسبة 2.27 % ليغلق على مستوى 0.9 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 37.5 ألف سهم بقيمة 33.7 ألف درهم.
وسجل سهم «العالمية لزراعة الأسماك» أكبر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 9.72 درهم مسجلاً خسارة بنسبة 10% من خلال تداول 1000 سهم بقيمة 9.7 ألف درهم، تلاه سهم «فودكو القابضة» الذي انخفض بنسبة 9.92% ليغلق على مستوى 2.18 درهم من خلال تداول 1000 سهم بقيمة 2.1 ألف درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 10.53%، وإجمالي قيمة التداول 61.54 مليار درهم، وعدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 21 من أصل 132، والشركات المتراجعة 74 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع البنوك المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، محققاً نسبة تراجع عن نهاية العام الماضي بلغت8.41% ليستقر على مستوى 2691 نقطة، في حين احتل مؤشر الخدمات المركز الثاني انخفاضاًً بنسبة 11.67% ليستقر على 2512 نقطة، تلاه مؤشر قطاع الصناعات بانخفاض 11.71% ليغلق على مستوى 302 نقطة، تلاه مؤشر قطاع التأمين بتراجع 13.25% ليغلق على مستوى 2872 نقطة.

محللون: الأداء جيد في ظل انهيار الأسواق العالمية
سوق أبوظبي يغلق على تراجع طفيف ويخسر 7 نقاط

سيد الحجار (أبوظبي)- أغلق سوق أبوظبي للأوراق المالية أمس على تراجع طفيف، ليخسر 6.96 نقطة، فيما اعتبره محللون بمثابة نجاة من الانهيار الذي شهدته أغلب الأسواق العالمية أمس، مع زيادة المخاوف من اندلاع أزمة ديون جديدة بالمجر.
وتراجع مؤشر السوق بنسبة 0.27% خلال جلسة أمس، ليصل إلى مستوى 2530.96 نقطة، وتم تداول 54.75 مليون سهم خلال جلسة أمس، بقيمة 91.72 مليون درهم، نفذت من خلال 995 صفقة.
وارتفعت أسهم 10 شركات، من أصل 36 شركة تم تداول أسهمها، في حين تراجعت أسهم 20 شركة، وحافظت 6 شركات على ثباتها دون تغيير.
وقال الدكتور همام الشماع المستشار الاقتصادي لشركة الفجر للأوراق المالية إن تراجع الأسواق العالمية واصل تأثيرة على السوق أمس، في ظل استمرار سيطرة المضاربين على السوق، مؤكداً أن السوق يعاني من غياب المستثمرين الجادين، كما أن تدني حجم التداول يعطي مؤشراً بانخفاض أعداد المتداولين. وأوضح الشماع أن إدراك المضاربين عدم وجود مزيد من الانخفاض، دفعهم للشراء بغرض البيع، موضحاً أنه في حالة عدم ظهور أية أخبار إيجابية اليوم سوف تحدث عمليات جنى أرباح.
وقال عبدالقادر شعث المحلل المالي بشركة الأنصاري للخدمات المالية إن أداء السوق أمس كان إيجابياً حيث لم يتفاعل مع حالة الانهيار الذي شهدتها أغلب الأسواق العالمية والتي تراجعت بنسب زادت على 3% ببعض الأسواق.
وأوضح شعث أن انخفاض أحجام التداول بالسوق المحلي دليل على عدم وجود حالات هلع بين المستثمرين، حيث حال هذا الانخفاض من حدوث عمليات تسييل أو بيع، مشيراً إلى أن “بعض الجوانب السلبية بالسوق كان لها دور إيجابي أمس”، حيث إن ارتفاع حجم السيولة بالسوق كان سيؤدي لعمليات تسييل.
وفيما يتعلق بتباين أداء الأسواق المحلية أمس حيث أغلق سوق أبوظبي أمس على تراجع، فيما ارتفع سوق دبي، وأكد شعث أن ذلك لا يعني وجود اختلاف بين أداء السوقين، خاصة أن التباين كان طفيفاً، ويرجع في الأساس إلى اختلاف وزن الأسهم القيادية في السوقين.
وتصدر سهم شركة “بنك الشارقة الإسلامي” قائمة الرابحين بسوق أبوظبي أمس، مرتفعاً بنسبة 2.27%، ليغلق على 0.90 درهم، تلاه سهم “دانة غاز” بارتفاع 1.49% ليصل إلى 0.67 درهم، تبعه سهم “صناعات أسمنت أم القيوين” مرتفعاً بـ 1.47% ليغلق على 0.69 درهم، ثم “الجرافات البحرية” بارتفاع 1.17% مغلقاً على 7.25 درهم، تلاه سهم “أغذية” مرتفعاً بـ 1.05% ليغلق على 1.90 درهم.
فيما تصدر قائمة الخاسرين سهم “أسماك” منخفضاً بنسبة 10% ليغلق على 9.72 درهم، تبعه “فودكو” منخفضاً بـ 9.92% ليغلق على2.18 درهم، تلاه “أسمنت الاتحاد” بانخفاض 9.46% مغلقاً على مستوى 1.34 درهم، ثم “الواحة كابيتال” منخفضاً بـ 5.26% ليغلق على 0.55 درهم، تلاه سهم “الشارقة للأسمنت والتنمية الصناعية” بانخفاض 4.35% مغلقاً على مستوى 1.10 درهم.
وعلى صعيد القطاعات، ارتفع 4 قطاعات، تصدرهم الاتصالات مرتفعاً بنسبة 0.96%، ثم الصناعة 0.48%، فالعقار 0.37%، تلاه الطاقة بارتفاع 0.15%، كما تراجع 4 قطاعات تصدرهم الخدمات بانخفاض 3.04%، ثم البناء 1.49%، فالبنوك 1.17?، وأخيراً التأمين بتراجع 0.79%، فيما حافظ قطاع الصحة على نفس مستواه السابق.
وجاء سهم “سندات بنك أبوظبي الوطني” في مقدمة الأسهم الأكثر تداولًا من حيث الكمية بـ 15.39 مليون درهم، تلاه “بنك الخليج الأول بـ 13.19 مليون، ثم “الدار العقارية” بـ11.10 مليون درهم، تلاه “الواحة كابيتال” 10.55 مليون، ثم “دانة غاز” بـ 8.39 مليون درهم.
وجاء سهم “الواحة كابيتال” في مقدمة الأسهم الأكثر تداولًا من حيث الكمية بـ 19.38 مليون درهم، تلاه “دانة غاز” بـ 12.42 مليون، ثم “طاقة” بـ4.85 مليون، تلاه “بنك أبوظبي التجاري” 3.81 مليون، ثم “الدار العقارية” بكمية تداولات بلغت 3.59 مليون درهم.


التداولات تستقر في نطاقها الضعيف
أسهم العقارات تقود سوق دبي لاستعادة مسار الصعود

مصطفى عبد العظيم (دبي) - استعاد سوق دبي المالي المسار الصعودي الذي فقده منذ عدة جلسات واكب خلالها التراجعات في الأسواق العالمية، وذلك بعد أن تمكن مع إغلاق جلسة الأمس من اضافة 4 نقاط جديدة للمؤشر صعدت به الى مستوى 1518 نقطة.
واتسمت جلسة التداول امس بالتذبذب السعري المتسارع بين الهبوط والصعود وإن كان في نطاق ضيق للأسهم القيادية التي شهدت تقلبات متفاوتة منذ بداية الجلسة التي بدأت بهبوط طفيف لم يستمر لعشر دقائق فقط قبل أن ينتقل المؤشر باتجاه اللون الأخضر مع تحسن طفيف لسهمي اعمار وأرابتك.
وبالرغم من التحسن الطفيف لمؤشر سوق دبي المالي أمس والذي خالف اتجاه الأسواق الخليجية والعربية الهابط باستثناء السوق السعودي، إلا أن التداولات بقيت في نطاقها المتواضع إذ لم تتجاوز قيمتها 114 مليون درهم، ما يعكس استمرار ابتعاد السيولة عن السوق في ظل غياب قوة دفع إيجابية ومخاوف من ظهور موجة ثانية للأزمة المالية العالمية.
لكن ذلك لم يستمر سوى عشر دقائق أخرى ليدخل السوق في موجة من التأرجح السريع مع انتقال المضاربين من سهم الى آخر حتى نهاية النصف الأول من الجلسة، ومن ثم بدأت الأسعار في التحسن مستفيدة من قوة دفع الأسهم القيادية العقارية خاصة سهم أرابتك القابضة والذي سحب معه بقية الأسهم لتغيير اتجاهها من الهبوط الى الارتفاع، مع انخفاض ملحوظ في عمليات البيع.
وتمكن سهم إعمار العقارية من تحويل خسائر التي مني بها في بداية الجلسة عندما هبط الى أدنى سعر له خلال اليوم عند 3.6 درهم، ليغلق مرتفعاً بنسبة 1.29% بعد ان ارتفع الى 3.14 درهم، بينما نجح سهم أرابتك بدوره في الارتفاع بنسبة 2% بعد إعلان الشركة عن فوز شركة الهدف التابعة لها بعقود قيمتها 203 مليون دولار في أبوظبي، مما ساعد على تغيير مسار المؤشر العام ومؤشر قطاع العقارات الذي سجل صعوداً مماثلاً لارتفاع سهم اعمار بلغت نسبته 1.2%.
وفيما تلقى المؤشر دعماً آخر من أسهم قطاعي الاتصالات والاستثمار اللذين سجلا ارتفاعاً بلغ 2% للأول و1.08% للثاني لتحسن اسعار سوق دبي المالي وأيضاً سهم شركة دو، الا أن الضغوط التي تعرض لها المؤشر العام من سهم بنك الإمارات دبي الوطني وأسهم أخرى منخفضة حدت من ارتفاع السوق، حيث أقفل بنك الإمارات دبي منخفضاً بنسبة 0.8 % عند 2.64 درهم، وتراجعت أسهم أخرى كالاتحاد العقارية ودبي للاستثمار وشعاع.
ووفقاً لبيانات سوق دبي المالي فقد سجل السوق امس تداولات بقيمة 114.900 مليون درهم بتنفيذ 1,876 صفقـة توزعت عـلى 67.210 مليون سهم، في وقت أغلق فيه المؤشر على 1,518.110 نقطة بارتفاع وقدره 4.620 نقطة عن إغلاقه السابق.
وشهد التداول امس ارتفاع 14 شركة وهبوط 11 شركة وثبات سعر شركة واحدة،حيث تصدرت شركة المدينة للتمويل والاستثمار، قائمة أكثر الشركات ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها، بإغلاقها عند 0.600 درهم وبنسبة تغير بلغت15.0 %،تلتها شركة إرابتك القابضة بإغلاق 1.970 درهم وبنسبة تغير بلغت 2.07%، ثم الإمارات للاتصالات المتكاملة بإغلاق 2.04 درهم وبنسبة تغير قدرها 2%، والخليج للملاحة القابضة بإغلاق 0.540 درهم وبنسبة تغير بلغت 1.320%، وإعمار العقارية بإغلاق 3.140 درهم وبنسبة تغير بحدود 1.2%.
وفي المقابل جاءت شركة دار التكافل في مقدمة أكثر الشركات انخفاضاً في أسعارها بإغلاق 1.020 درهم وبنسبة تغير بلغت 9.73%، ثم الشركة الخليجية للاستثمارات العامة بإغلاق 0.610 درهم وبنسبة تغير 4.85%، تلتها شعاع كابيتال بإغلاق 1.260 درهم و بنسبة تغير قدرها 3.820%، ومصرف السلام - البحرين بإغلاق 0.730 درهم و بنسبة تغير بلغت 2.53%، والاتحاد العقارية بإغلاق 0.360 درهم وبنسبة تغير 1.89%.
وتصدرت شركة إعمار العقارية بدورها الشركات الأكثر نشاطاً من حيث قيمة التداول بعد أن حققت تداولات بقيمـة 54,68 مليون درهم، تلتها شركة أرابتك القابضة بتداولات بلغت 21,6 مليون درهم، ثم شركة سوق دبي المالي بتداولات بقيمـة 14,301 مليون درهم، والعربية للطيران بتداولات بحدود 3,94 مليون درهم، والامارات دبي الوطني بتداولات بقيمـة 2,98 مليون درهم.


«أرابتك» تفوز بـ 3 عقود في أبوظبي بـ 747 مليون درهم

دبي (الاتحاد) - فازت شركة الهدف للإنشاءات الهندسية التابعة لـ«أرابتك» القابضة بثلاثة عقود لمشاريع في أبوظبي بقيمة 747 مليون درهم، وتتضمن تنفيذ أعمال مدنية وهندسية وتصميم وبناء متخصصة بمشاريع الإنشاءات الميكانيكية النفطية.
وأفاد بيان للشركة أمس بأن شركة “ج .س الكورية” أرست عقدين على «الهدف»، وتنص بنود العقد الأول على أن تتولى الشركة تنفيذ الأعمال المدنية في المنطقة رقم 4 لمشروع تطوير مصفاة الرويس للتكرير في أبوظبي خلال 26 شهراً، وبقيمة إجمالية تقدر بنحو 170 مليون درهم.
وينص العقد الثاني على أن تتولى “الهدف” تنفيذ إنشاء الهياكل الحديدية وتركيب المعدات والأنابيب في المنطقة رقم 5 لمشروع تطوير مصفاة الرويس للتكرير في أبوظبي خلال 24 شهراً، وبقيمة إجمالية تقدر بنحو 251 مليون درهم. وأرسى ائتلاف “بتروفاك – ج.س “ المشروع الثالث على “الهدف” وينص العقد على قيامها بتنفيذ الأعمال الهيكلية والميكانيكية المتعلقة بالأنابيب “في المنطقة الشرقية” التابعة لمشروع خط الإنتاج الرابع للغاز الطبيعي المسال في مجمع الرويس في أبوظبي التابع لشركة جاسكو خلال 28 شهراً وبقيمة إجمالية تقدر بحوالي 326 مليون درهم.
وسبق أن فازت شركة الهدف في شهر مارس الماضي بعقدين في أبوظبي لتنفيذ مشاريع بحرية بقيمة 835 مليون درهم، وبذلك يكون مجموع قيمة العقود التي حازت عليها الشركة في الأشهر الستة الأولى من 2010 حوالي 1.6 مليار درهم والتي حصلت عليها شركة الهدف في مراحل انتهائها من تنفيذ أعمال مدنية وميكانيكية في مشروع OAG في جزيرة داس، وكونها أيضاً في المرحلة الأخيرة من انتهاء الأعمال الميكانيكية وتركيب الأنابيب لمشروع الديزل الأخضر في مشروع الرويس.

«أبوظبي الإسلامي» يطلق هويته المؤسسية الجديدة

أبوظبي (الاتحاد) - أطلق مصرف أبوظبي الإسلامي هويته المؤسسية المطورة التي تتماشى مع رؤيته الرامية إلى أن يصبح مجموعة مالية إسلامية رائدة، وتعكس مهمة المصرف الهادفة إلى تقديم خدمات مصرفية إسلامية مفيدة للعالم أجمع.
وتضمنت هذه الهوية المؤسسية عبارة “على الأصول” تعبيراً عن التزام المصرف بتقديم خدمات مصرفية تتمتع بنزاهة عالية وتنطلق من قيمه الأساسية، بحسب بيان صحفي أمس.
وتعكس الهوية المؤسسية المطورة لمصرف أبوظبي الإسلامي، والتي تعد تجديداً وتحديثاً للعلامة التجارية القديمة، القيم الأساسية التي يتبناها المصرف، والمتمثلة في الحفاظ على اليسر والإتقان، والشفافية وتحقيق المنفعة المشتركة، والالتزام بكرم الضيافة والسماحة، وتقديم الخدمات المصرفية المستوحاة من مبادئ الشريعة الإسلامية.
وأصبح الشعار الجديد للعلامة التجارية لمصرف أبوظبي الإسلامي ثلاثي الأبعاد بدل الشعار القديم التقليدي ثنائي الأبعاد، حيث يرمز لبعد جديد لمصرف أبوظبي الإسلامي، هو زيادة التركيز على جودة الخدمات.
ويرمز شكله الزجاجي إلى الشفافية، ويشير الشكل الدائري الجديد إلى البساطة وسهولة الوصول، وكذلك إلى توسع المصرف وتعزيز خبراته على الصعيد العالمي. وقد تم وضع النجمة في جهة الشرق كرمز يشير إلى مهمة المصرف في “تقديم حلول مالية إسلامية للعالم أجمع”.
وترمز الظلال الزرقاء المختلفة إلى الترحيب بالعملاء على اختلاف شرائحهم وخلفياتهم الثقافية، واعتبار الاستفادة من الخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية حقاً للجميع.
ويرمز الهلالان المتداخلان إلى الشراكة والمنفعة المتبادلة، كما يذكّران بأن نجاح المصرف مرتبط بنجاح عملائه ويرمز الهلال إلى التعلق بقيم الشريعة الإسلامية.
وقال طراد محمود، الرئيس التنفيذي لمصرف أبوظبي الإسلامي “يأتي إطلاق الهوية المؤسسية المطورة لمصرف أبوظبي الإسلامي تماشياً مع رؤيتنا الجديدة”.
وأضاف “مع إطلاق هويتنا هذه، فإننا نؤكد من جديد تركيزنا على عملائنا وعلى جودة الخدمات التي نقدمها لهم. إن تغيير الهوية لا يعني مجرد تغيير في الشكل. لقد دخلت عملياتنا عامها الثاني عشر، ونحن نعمل على توسيع شبكتنا وتحسين منتجاتنا”.


«الاتصالات الفلسطينية» تدرس التركيز في سوق واحد

أبوظبي (الاتحاد) – قالت شركة الاتصالات الفلسطينية في إفصاح نشر على الموقع الإلكتروني لسوق أبوظبي للأوراق المالية أمس، إن اجتماع مجلس إدارتها الأخير ناقش مسألة الإدراج في أكثر من سوق مالي وكلف الإدارة التنفيذية دراسة إمكانية التركيز في سوق مالي واحد، كما اطلع المجلس على آخر المستجدات المتعلقة بالخط الثابت والخلوي، وطلب من الإدارة وضع التصورات وخطة العمل اللازمة للسنوات الثلاث المقبلة خاصة المتعلقة بالخط الثابت. وناقش المجلس تقرير الإدارة التنفيذية المتعلق بأحد الاستثمارات الصغيرة وهو (Vision & Visuals)، حيث صادق المجلس على توصيات الإدارة بالتخلص من هذا الاستثمار وفوضها باتخاذ الإجراءات المناسبة، كما قرر المجلس تحويل شركة حلول إلى مركز تكلفة. واقترح المجلس زيادة الدعم الذي تقدمه جمعية مجموعة اتصالات في مجال ادخال الكمبيوتر بالمدارس ودعم أهلنا في غزة تحديداً في هذا الشأن، وطالب بنقل هذه المقترحات لمجلس إدارة الجمعية لاتخاذ القرارات اللازمة حسب رؤيتهم.
واطلع المجلس على التقرير المالي والنتائج المالية لمجموعة الشركات لغاية 30 أبريل 2010،

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر قانوناً بضم «التنظيم العقاري» لـ«أراضي وأملاك دبي»