الاتحاد

الإمارات

انتهاء أعمال تطوير«القاسمي» خلال شهرين بتكلفة 7 ملايين درهم

عمال خلال أعمال الترميم والصبغ لأرضيات وجدران مرافق المستشفى (تصوير متوكل مبارك)

عمال خلال أعمال الترميم والصبغ لأرضيات وجدران مرافق المستشفى (تصوير متوكل مبارك)

أحمد مرسي (الشارقة)

وذكر أن عمليات التطوير التي تتم في المكان تتكلف نحو 7 ملايين درهم، وأن الحاجة كانت ماسة للقيام بها وخاصة أنه مر على بناء المستشفى نحو ربع قرن، وقليلاً ما تمت عمليات تحديث وتطوير لها خلال السنوات الماضية بهذا الحجم، وهو ما يصب في أهداف ومساعي وزارة الصحة إلى تطوير الخدمات في المستشفى وإيجاد أكبر قدر من التخصصات، للتخفيف على المراجعين من سكان الإمارة،مشيراً إلى أن الإدارة قامت خلال الفترات الماضية باستقبال الحالات قدر المستطاع خاصة أن الأعمال الإنشائية والتطويرية ينتج عنها أصوات تسبب الضجيج وقد يتأذى منها المرضى وكذلك المراجعين، ولكن ما يتم من تطوير في صالح العمل وتقديم الخدمات العلاجية بصورة أفضل للمرضى.

وأضاف أن التطوير والتحديث يتم من قبل وزارة الأشغال العامة ويشمل عيادات الباطنة والجراحة العامة والعيون والأنف والأذن والحنجرة والجلدية والجراحة رجال ونساء، والفكين وعيادة جراحة الأعصاب، والسكري والغدد الصماء ووحدة المفاصل.

وتابع أن التطوير والتوسعة طال أيضاً أقسام مثل التقارير الطبية والمواعيد والاستقبال، رجال ونساء، والمختبر المعني بسحب الدم والتحاليل والأشعة وقسم العناية الطبية في أقسام الولادة وما بعدها.
ونوه النورياني بالتطوير شمل كذلك إضافة وحدة جديدة لمركز الأشعة الخاص بمركز القلب والقسطرة بالقلب، وإضافة توسعة لقسم القسطرة، وجميعها إضافات في غاية الأهمية داخل المستشفى بعد أن باتت الحاجة ضرورية لإجرائها خلال السنوات الماضية.
وبين أن من بين التطوير الذي يتم في المستشفى أيضاً استبدال خزان المياه الرئيسي الموجود حالياً الذي يتسع لخمسين جالوناً بخزانيين آخرين يتسع كل واحد منهما لخمسة وعشرين جالوناً منفصلين لسهولة استخدام واحد عن الأخر حال العطل أو التنظيف وهو ما يصب في صالح المستشفى.
وأوضح أن الوزارة ستستخدم الطاقة الشمسية لتزويد المستشفى بمياه ساخنة بدلاً عن استخدام الديزل، وهو ما يصب في حرصها على وجود بيئة صحية سليمة واستخدام الطاقة النظيفة والتقليل من التلوث الذي قد ينجم عن استخدام الديزل، لافتاً إلى أن التطوير شمل أيضاً إصلاح وتعديلات لكافة المرافق الخدمية، ومن بينها جميع دورات المياه في المكان لتتناسب مع الخدمات التي تحرص وزارة الصحة وإدارة المستشفى تقديمها للمرضى.

وقال النوريان، إن من بين الأشياء المهمة التي تعمل وزارة الأشغال على تطويرها في المستشفى، إضافة مواقف إضافية للسيارات، خاصة أن هناك ضغوطاً كبيرة للمراجعين تتعلق بهذا الأمر وصعوبة الحصول على موقف للسيارات وخاصة خلال الفترة الصباحية، حيث ستتم إضافة 220 موقفاً للموظفين، ليصبح عدد المواقف الخاصة بهم 460 موقفاً بعد أن كان في السابق 240 موقفاً.

وتابع أن المواقف الخاصة بالمراجعين والمترددين على المستشفى ستزيد أيضاً 145 موقفاً، بحيث تصبح 381 مكاناً بعد أن كانت في السابق 236 موقفاً، منوهاً بأن التطوير والتحديث والتوسعة يطال أيضاً العديد من الأقسام والأماكن الأخرى في المستشفى.

وذكر أن العلاجات التي قدمها المستشفى خلال الفترات الماضية، خاصة فيما يتعلق بالأمراض القلبية، استطاعت أن تحظى بمكانة عالمية في التخصص، وباتت محل ثقة من المؤتمرات والأحداث العالمية.

اقرأ أيضا