الاتحاد

الإمارات

«صحة أبوظبي» تنظم مسيرة للتوعية بسرطان القولون اليوم

أبوظبي (الاتحاد) - دعت هيئة الصحة، الهيئة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، سكان الإمارة، للمشاركة في مسيرة على كورنيش أبوظبي، تنظمها بالتعاون مع سانوفي، بهدف زيادة الوعي في المجتمع حول سرطان القولون والمستقيم ووسائل الوقاية والعلاج من هذا المرض.
وتنطلق المسيرة اليوم على كورنيش أبوظبي، مقابل فندق هيلتون بينونة أبوظبي، في الساعة الخامسة عصراً، بينما تبدأ إجراءات التسجيل للانضمام للمسيرة في تمام الساعة الرابعة عصراً.
وتأتي هذه الفعالية في إطار جهود الهيئة الهادفة إلى مكافحة سرطان القولون والمستقيم، وذلك ضمن حملة التوعوية بمرض السرطان “الصحة أمان والفحص اطمئنان” التي أطلقتها الهيئة في شهر أكتوبر الماضي.
وقال الدكتور خالد الجابري، مدير إدارة الأمراض غير السارية بالهيئة، إن الهيئة تسعى لزيادة وعي المجتمع بمرض سرطان القولون والمستقيم، وذلك بعد أن أظهرت الإحصاءات أن سرطان القولون والمستقيم هو من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً في أبوظبي، مؤكداً التزام الهيئة بدورها التوعوي، كون غالبية أفراد المجتمع لا يعلمون أن لهذا النوع من السرطان سبلاً وقائية عدة.
وأضاف أن الهيئة تحرص على زيادة الوعي بين أفراد المجتمع حول مرض سرطان القولون والمستقيم، وتدعو الجميع للمشاركة في الفعاليات، ودعم جهود الهيئة في الحد من هذا المرض.
وأظهرت إحصاءات هيئة الصحة لعام 2011 أن سرطان القولون والمستقيم يعد ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعا في أبوظبي، حيث يشكل 8 في المائة من حالات السرطان، وهو الأكثر انتشاراً بين الذكور بنسبة 11 في المائة، ويشكل رابع أنواع السرطانات انتشاراً بين الإناث بنسبة 6 في المائة، في حين تم تشخيص 101 حالة في أبوظبي، 60 في المائة منها بين الذكور، و40 في المائة بين الإناث، و85 في المائة من الحالات يتراوح أعمارها بين 40 سنة فما فوق.
وبهذه المناسبة شددت هيئة الصحة على أهمية اتباع نمط حياة صحي، وخضوع الرجال والنساء في الفئة العمرية ما بين 40 -75 سنة للفحوص الدورية، المتمثلة بعمل تنظير القولون مرة كل 10 سنوات أوعمل فحص الدم في البراز مرة كل سنتين.
وخلال الحدث سيتسنى للمشاركين التواصل مع أطباء مختصين لطرح أسئلتهم واستفساراتهم، والحصول على النصائح والإرشادات التي تفيدهم في الوقاية من المرض.
وقالت الدكتورة جلاء أسعد طاهر، رئيسة قسم الوقاية ومكافحة السرطان في هيئة الصحة، أن سرطان القولون والمستقيم يهدد شريحة كبيرة من المجتمع، وذلك لكون غالبية الأفراد لا يعلمون مراحل تطور المرض الذي عادة ما ينشأ من تحول اللحميات التي قد تؤدي إلى تغييرات سرطانية، وذلك خلال فترة طويلة تمتد بين 10 و15 سنة.
ودعت الدكتورة جميع الأفراد في الفئة العمرية ما بين 40 و 75 للخضوع لتنظير القولون، وذلك لما له من دور في الكشف عن لحميات القولون والمستقيم وإزالتها، قبل أن تتحول إلى أورام سرطانية.
وتشارك في المسيرة مؤسسة التنمية الأسرية، والهلال الأحمر، ومستشفى النور، ومجموعة من الهيئات الحكومية والخاصة، مثل بلدية أبوظبي، وشرطة أبوظبي، وغيرها من الجهات.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر