الاتحاد

دنيا

وضع استراتيجية لنظم الطبيعة الصحراوية تحافظ على الحيوانات النادرة

النمر العربي

النمر العربي

يوفر مركز حماية وإكثار الحيوانات العربية البرية المهددة بالانقراض الرعاية الكاملة من خلال الفحوص الدورية وتقديم التطعيم من الأمراض من خلال فريق طبي متخصص في العلوم البيطرية، كما يهتم المركز بإجراء العمليات الجراحية اللازمة، وبإكثار العديد من الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض في شبه الجزيرة، حتى أصبح مرجعاً في هذا المجال على المستويين الإقليمي والعالمي، كما يسعى أيضاً إلى تشجيع ودعم جهود دول المنطقة في الحفاظ على حيوانات شبه الجزيرة العربية، وذلك من خلال تزويد المراكز والمؤسسات المهتمة بالحيوانات النادرة بكل سبل الدعم، بالإضافة إلى توفير القاعدة المعلوماتية والخبرات المكتسبة في هذا المجال.
واعتاد مركز حماية وإكثار الحيوانات العربية البرية المهددة بالانقراض على إعداد إحصاء كل خمس سنوات، يوضح عدد المواليد الجدد من حيوانات شبه الجزيرة العربية، وقد أعد إحصاء شمل الفترة من 2005 إلى العام الحالي 2010، ذكر أن الأعداد في تزايد، حيث بلغ عدد النمر العربي أربعة عشر، والفهد اثنين وعشرين، والوشق العربي اثنين، وقط الغوردون اثني عشر، وقطة الرمال اثنتين، والذئب العربي اثني عشر، وأصبح عدد ابن آوى خمسة عشر، والعلب الجبلي ستة عشر، أما ثعلب الرمال بلغ ثلاثة عشر، والضبع تسعة عشر، والزريقاء المنقط سبعة عشر، والنمس الأبيض الذيل اثنين. وساعدت الظروف المهيأة أن يصبح عدد المها العربي ثلاثة وتسعين، وغزال الرمل مائة وثمانية عشر، والطهر العربي خمسة، ومن الوعل النوبي اثنين وأربعين، والنيص الهندي ثمانية، والجربوع مائتين وعشرة، وكذلك مائة وستة وتسعين من الجرذ العربي.
ويعمل المركز على توفير العناية الصحية المتكاملة التي تلائم حيوانات شبه الجزيرة العربية، حيث يقوم بإكثار الحيوانات النادرة من خلال برنامج الإكثار والرعاية وتطوير القاعدة المعلوماتية عن كل حيوان في جميع الاختصاصات السلوكية والبيطرية والفسيولوجية، إذ تشكل قاعدة المعلومات الركيزة الأساسية في وضع الاستراتيجية الخاصة بحماية النظم الطبيعية الصحراوية وتنوعها الحيوي.
كما يسعى المركز إلى تطوير العلاقة بينه وبين المراكز ذات الاهتمامات المماثلة في المنطقة، وتكوين سبل للتعاون العلمي والعملي في شبه الجزيرة العربية، وذلك من خلال ورشة عمل سنوية تقام في مقر المركز في الشارقة، ويشارك فيها العديد من المراكز العلمية المتخصصة في الحفاظ على الحياة البرية وإكثار الحيوانات النادرة، كما تقوم الكوادر المتخصصة في مركز الإكثار بتقديم الدعم والمساعدة للعديد من المؤسسات التي تعمل على تطبيق القوانين المحلية والعالمية فيما يتعلق بتداول الحيوانات المهددة بالانقراض، وذلك بالتعاون مع البلدية وسلطة الموانئ والمطارات في الشارقة وبقية إمارات الدولة.

اقرأ أيضا