الاتحاد

دنيا

سيارات «جوجل» تثير الشبهات في أستراليا

فتحت الشرطة الأسترالية تحقيقاً في مزاعم بأن شركة جوجل، عملاق البحث على الإنترنت، انتهكت قوانين الخصوصية عندما سعت السيارات المجهزة التابعة لخدمة خرائط جوجل إلى الحصول على معلومات خاصة عن أصحاب المنازل.
ويأتي التحقيق وسط حرب كلامية بين الحكومة وجوجل، حيث وصف وزير الاتصالات الأسترالي ستيفين كونروي تصرفات جوجل بأنها “الانتهاك الأكبر في تاريخ الخصوصية” عندما قامت سياراتها التي تعمل على توفير خدمة “ستريت فيو” التابعة لها بجمع معلومات من شبكات لاسلكية.
ونفى كونروي أن يكون تحرك حكومته مجرد انتقام بسبب معارضة جوجل لخطته الرامية إلى وضع مرشحات للسيطرة على الوصول إلى محتوى الإنترنت.
وقال كونروي: “عبرت عن مخاوفي بشأن هذه الشركات العملاقة ­جوجل وفيس بوك وغيرهما­ التي لا ترى أن القانون الأسترالي يمكن أن يطبق عليها”. وزعمت جوجل أن عملية جمع البيانات كانت غير متعمدة وأنه تم وقفها.
يذكر أن أستراليا هي ثالث دولة تفتح تحقيقاً حول الشركة العملاقة بعد كل من كندا وألمانيا. وقال المدعى العام روبرت ماكليلاند إنه يتحرك بناء على الشكاوى التي وردت الشهر الماضي.
وفي الشهر الماضي، تبادل وزير الاتصالات ستيفين كونروي ومديرو جوجل الهجوم اللفظي بسبب اقتراح الحكومة بمراقبة الإنترنت الأمر الذي من شأنه إلزام مقدمي خدمات الإنترنت بحجب بعض المواقع التي تعتبر لجنة مستقلة أنها مواقع مزعجة.
وانتقدت شركة جوجل هذه الخطة وقالت إنها ستتسبب في بطء الإنترنت وربما تستبعد بعض المواقع الشرعية.
من جانبه، اتهم كونروي جوجل بانتهاك القانون. وقال: “إنهم يعتبرون أنفسهم الأشخاص المناسبين لاتخاذ القرارات المتعلقة بالبيانات الشخصية للناس وأنه يحق لهم تماماً التجول في الشارع وجمع كل ما يريدونه من المعلومات الخاصة عن طريق التصوير من فوق الأسوار وجمع البيانات والمعلومات”. وأضاف قوله: “ربما يكون هذا هو الانتهاك الأكبر في تاريخ الخصوصية”.

اقرأ أيضا