الاتحاد

الإمارات

زوار ملتقى العائلة الرابع يشيدون بأجوائه وشمولية أنشطته وفعالياته

دبي (الاتحاد) - أكد عدد من زوار ملتقى العائلة الرابع أن الحدث يتمتع بجمال وتنوع الفعاليات المصاحبة، وأن هناك فارقاً ملحوظاً بينه وبين المهرجانات والملتقيات الأخرى، فهو حدث مناسب للعائلات للخروج من روتين الحياة اليومي والمكان المعتاد زيارتها، فكل ما هو جديد يجدونه في الملتقى من غير أي تحديد، مقترحين تخصيص فعاليات اكثر تستهدف الأطفال من مسابقات وورش وأنشطة، فهم من يضيف للمكان دهشته.
وتنظم الملتقى مراكز الأميرة هيا بنت الحسين الثقافية الإسلامية، التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، تحت رعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سمو الأميرة هيا بنت الحسين.
وقال أحمد المنصوري، مدير العمليات في الملتقى، إن الملتقى ذو طابع شامل للأنشطة والفعاليات، يهتم بكل الجوانب الحياتية، وبكل ما يهم الأسرة الإماراتية بشكل خاص، وهو حدث يرضي ويستقطب الجميع الصغير قبل الكبير، وهو يتطور ويتقدم عاما بعد عام، مضيفاً أن ملتقى العائلة بات أحد أبرز المنصات الترويجية، وأحد أطول الفعاليات في دبي، فضلاً عن كونه من أهم الركائز الحيوية ضمن خططنا الرامية إلى زيادة مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي.
وقالت مدير العمليات إن المتحف من الفعاليات الثابتة والأساسية في الملتقى، حيث يتلمس الزوار من خلاله المشروع الثقافي التراثي، ويحولونه إلى حيز لتبادل الأفكار والاستمتاع بالجماليات التي توفرها أروقة المتحف، ما يعكس اهتمام المشرفين على الحدث بتكريس المتحف كفعالية سنوية تصاحب الملتقى انطلاقاً من رؤيتهم ودورهم في المحافظة على الموروث الشعبي والثقافي لدولة الإمارات عبر ربط الأجيال الحالية وأجيال المستقبل بتراث الأهل والأجداد، نظراً لدورها في تعزيز الهوية الوطنية والحفاظ على عادات وتقاليد الشعب في ظل الانفتاح على العالم.
وقال يعقوب الحمادي الذي يزور الملتقى للعام الثاني على التوالي إن أكثر ما يشده هو استيعاب المكان لمختلف الفئات وشرائح المجتمع، ويحظى بتنظيم راقٍ من قبل اللجنة المشرفة، إضافة إلى وجود عدد كبير من الزوار، ما يعكس أهمية الحدث وتقديره من قبل الجمهور الزائر.
ووجه الحمادي تحية تقدير للمنظمين ولشرطة دبي على جهدهم الكبير في عملية تنظيم حركة السير، وتأمين سلامة الزوار.
ورأت فاطمة بخيت، ربة منزل، من إمارة دبي، أن الملتقى شهد تطوراً عبر مضامين الفعاليات وتنوعها وملامستها لواقع الناس، فمنها الترفيهي والثقافي والديني والاجتماعي، ما يعطي متسعاً أكبر للإقبال عليها من قبل الجمهور.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته