الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 21 أفغانياً وجندي أجنبي في أفغانستان

جنود أميركيون في دورية في المنطقة الجبلية شرق أفغانستان

جنود أميركيون في دورية في المنطقة الجبلية شرق أفغانستان

قتل جندي من حلف شمال الاطلسي في جنوب افغانستان فيما تضاربت التقارير بشأن حصيلة قتلى عملية عسكرية نفذتها القوات التي تقودها الولايات المتحدة، في شرق البلاد امس الاول الجمعة· وذكرت القوات التي تقودها الولايات المتحدة امس أنها قتلت 15 مسلحا، بينهم امرأة مقاتلة في شرق افغانستان· ولكن مسؤولاً اقليمياً وقرويين محليين ذكروا ان 21 مدنيا افغانيا قضوا نحبهم في العملية· وجاء في بيان للجيش الأميركي ان العملية التي شنت في اقليم لاجمان غرب البلاد استهدفت قياديا بحركة طالبان يعتقد بضلوعه في إدخال مقاتلين أجانب وأسلحة إلى الأقليم·
واشار البيان الى أن قوات مشتركة في منطقة مهتار لام بالاقليم تعرضت لنيران اسلحة خفيفة أطلقتها مجموعة مسلحين كانوا متمركزين في عدة أبنية· واضاف البيان أن 11 مسلحا قتلوا في الاشتباكات بينما قتل أربعة اخرون في غارة جوية، مشيرا الى أن المرأة المسلحة قتلت ''اثناء مناورتها لقوات التحالف وكانت تحمل قاذفة صواريخ''· ولكن عبدالرحيم ضاي رئيس المجلس الاقليمي في لاجمان قال إن الهجوم الذي وقع الليلة قبل الماضية اسفر من مقتل 21 مدنيا وإصابة اخرين·
وأضاف ان ''العديد من زعماء العشائر في المنطقة اتصلوا بي اليوم (أمس) وقالوا إنهم انتشلوا 21 جثة، بينهم نساء ، من منازل مهدمة''· ولم يستطع لطف الله ماشال الحاكم الإقليمي تأكيد حصيلة القتلى بدقة ولكنه قال إن العملية لم تتم بالتنسيق مع الجيش الافغاني أو قادة إقليميين مضيفا انه جرى إرسال فريق الى المنطقة للتحقق من تأكيدات السكان المحليين·
وفي الوقت نفسه، اعلنت قوات حلف الناتو في افغانستان في بيان أن جنديا قتل في انفجار قنبلة مزروعة على جانب طريق في جنوب البلاد· ولم يفصح البيان عن جنسية الجندي القتيل او يعلن عن تفاصيل بخصوص موقع الانفجار· وفي واقعة منفصلة، أعلن الناتو في بيان مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين بينهم سيدة وطفلان، عندما حوصروا في تبادل لاطلاق النار بين قوات الناتو ومسلحين يشتبه في انهم من طالبان في مقاطعة سانجين باقليم هلمند· ونقلت قوات الناتو المصابين جوا الى مستشفى عسكري حيث توفي أحدهم متأثرا بجراحه· وافادت تقارير بأن الباقين في حالة مستقرة·
في غضون ذلك، افادت مصادر رسمية وأمنية عن مقتل اثنين من المدنيين وجرح ثمانية عصر أمس السبت في اعتداء انتحاري استهدف سوقا في شرق أفغانستان· واعلن حاكم المنطقة لفرانس برس ان ''راجلا فجر نفسه في سوق سام كناي وسط الحشود فقتل شخصان وجرح ثمانية كلهم مدنيون''· واوضح قائد شرطة ولاية بكتيا الذي لم يتمكن من تحديد هدف الاعتداء ان ''تحقيقا فتح''· ولم تتبن الهجوم اي جهة حتى الان·
الى ذلك، اعلن الجنرال جيمس كونواي قائد جيش مشاة البحرية (المارينز) امس الاول أن جيشه مستعد للمساهمة في التعزيز المتوقع للقوات الاميركية في أفغانستان والتي قد تبلغ عشرين الف رجل· وصرح الجنرال في لقاء مع صحفيي الدفاع ''انها فترة مناسبة ليغادر المارينز العراق'' حيث تحسن الامن بشكل ملحوظ في حين اصبحت مكافحة متمردي افغانستان أولوية الادارة الاميركية الجديدة· في لاهاي ، كرر رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكينندي، في مؤتمر صحفي عقده امس الاول، التأكيد أن مهمة حوالى 1600 جندي هولندي ينتشرون في الوقت الراهن في افغانستان، ستنتهي أواخر 2010 · وقال بالكينندي في مؤتمر صحفي''سننهي مهمتنا في اورزوغان جنوب افغانستان في ·''2010 واضاف ان ''مهمتنا التي نقوم بها في الوقت الراهن في اورزوغان والتي تنتهي في 2010 بالغة الصعوبة''· ولم يستبعد ان يقوم جنود هولنديون بـ ''مهمة صغيرة'' بعد هذا التاريخ·

اقرأ أيضا

ضبط أسلحة مهربة في المهرة