الاتحاد

الإمارات

«الهلال» في مصر.. مساجد ومدارس ومستشفيات وآبار وكفالة أيتام

أحمد شعبان (القاهرة)

انطلاقاً من النهج الخيري الثابت لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها وشعبها الكريم، تقدم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مشروعات عديدة في مصر، تتنوع بين بناء المساجد والمدارس، والمستشفيات ومدها بالأجهزة المتقدمة وإجراء العمليات الجراحية مجاناً لغير القادرين، بجانب حفر الآبار وإنشاء محطات تحلية المياه، وإعمار المنازل القديمة، كما تشمل الأنشطة التي تنتشر في معظم المحافظات المصرية، مشروعات كسوة العيد التي يتم توزيعها على الأيتام والأسر، وتوزيع السلال الغذائية والمير الرمضاني وغيرها الكثير.

مشاريع كبيرة
ويؤكد بطي خليفة الشامسي، مدير مكتب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في مصر، لـ«الاتحاد» أن مشروعات الهيئة تشمل جميع المحافظات، وتأتي ضمن توجيهات الحكومة الرشيدة في دولة الإمارات، مشيراً إلى أن الهلال الأحمر يقدم مشاريع موسمية كل عام في مصر مثل المير الرمضاني، والأضاحي، وكسوة العيد، وكفالة ما يقارب 12 ألف يتيم، وحفر الآبار بالتعاون مع مؤسسة «سقيا الإمارات»، وبناء المساجد، والمدارس ومجمع إسلامي بمحافظة المنيا.
وأشار الشامسي إلى أن الهلال الأحمر الإماراتي اهتم بالجانب الصحي في مصر من خلال التبرع بأجهزة غسيل الكلى للمستشفيات بالصعيد والمنصورة، مؤكداً أن معظم هذه المشاريع تقدمها الحكومة الإماراتية للشعب المصري الشقيق، بالإضافة إلى المكارم التي تقدمها «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لكثير من المشروعات خاصة في محافظة أسوان.
ولفت إلى أن الهلال الأحمر يُنفذ مشاريع إنسانية وخيرية أخرى مثل مشروع العودة إلى المدارس، وكلها تصب في خدمة الملايين من الشعب المصري الشقيق ومن يعيش على أرض الكنانة.
وأضاف الشامسي أن هذه المشاريع والخدمات تأتي ضمن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وسمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية، رئيس اللجنة العليا لمبادرة «عطايا»، وخاصة في المجال الصحي ودعم المستشفيات.

كفالة الأيتام
ومن جانبه أكد الشيخ منصور الرفاعي عبيد رئيس مجلس إدارة مؤسسة آل عبيد الخيرية في محلة زياد لـ«الاتحاد»، أن المؤسسة تتلقى تبرعات من الهلال الأحمر الإماراتي، الذي يكفل 12 ألف يتيم على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى بعض الأعمال الموسمية التي تتمثل في الأضاحي وموائد الرحمن وحفر الآبار وطرمبات المياه في البحيرة وسوهاج والجيزة والقاهرة والغربية.
ورصدت «الاتحاد» أبرز الأعمال الخيرية والمشاريع التي قدمتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بمصر خلال الأعوام الماضية.
وتتضمن أجهزة غسيل كلى، حيث تولي هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أهمية كبرى للقطاع الصحي في مصر، ووقعت في يوليو 2018 عقد توريد وتركيب وتشغيل أجهزة «غسيل كلى» لعدد من المستشفيات في المحافظات.
كما تتضمن كسوة العيد، حيث ستقوم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي كل عام بتوزيع كسوة العيد على آلاف من الأسر المتعففة، بمناسبة عيد الفطر المبارك، بالتنسيق مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة، بهدف إدخال الفرحة والسرور على الأسر والأطفال في العيد.
وتحت شعار «عام زايد للأيتام المكفولين»، وزع الهلال الأحمر، مساعدات على الأيتام في محافظات مصر، عبارة عن حقائب مدرسية ومستلزمات المدارس، بهدف إدخال الفرحة والسرور على قلوب هؤلاء الأطفال الأيتام.
كما يقوم الهلال الأحمر الإماراتي بتوزيع مشروع المير الرمضاني على الآلاف من الأسر كل عام، بمناسبة حلول الشهر الفضيل.
وتوزع هيئة الهلال الأحمر كل عام بمناسبة رمضان التمور الإماراتية على مؤسسات وجهات عدة من مختلف شرائح المجتمع المصري وطلاب الدول الإسلامية الدارسين في جامعة الأزهر وعدد من القرى الأكثر احتياجاً.

اقرأ أيضا