الاتحاد

ثقافة

محاضرة تستعرض تحديات تعليم اللغة العربية

أبوظبي (الاتحاد)- استضاف مركز سلطان بن زايد للثقافة والاعلام مساء امس الاول الدكتور محمد سعيد محمد حسب النبي، الأستاذ المساعد ورئيس قسم التربية بجامعة الحصن في ابوظبي في محاضرة بعنوان “تحديات تعليم اللغة العربية في القرن الحادي والعشرين” وذلك في مقر المركز في البطين.
استهل حسب النبي محاضرته وأشار الى ان الاهتمام باللغة العربية ينبع من عقيدة دينية ثم من عاطفة وطنية وقِيَم حضارية وضرورات اجتماعية، مؤكدا انها وعاء الفكر ووسيلة الاتصال والتفاهم ورابطة القومية، وهي اللسان المبين الذي حفظه الله مع الذكر الحكيم وهي الوعاء الذى يحوي خبرات أهلها وتجاربهم ومعارفهم وفنونهم ومُثُلهم العليا وسائر ضروب ما تنتجه قرائحهم، والذي يحفظ كل ذلك من جيل إلى جيل عبر العصور.
واضاف “ان اللغة العربية تشكل الأداة الأساسية لنقل مختلف العلوم والفنون والمعارف ونشر الثقافة، كما هي الأداة التي يستخدمها الإنسان في تثقيف نفسه بنفسه وفي تعلمه الذاتي مدى حياته.
واشار الدكتور حسب النبي الى ان اللغة العربية تعتبر محورًا أساسيًّا في بناء الإنسان بكل جوانبه ومحورًا للعملية التعليمية في كل مراحل التعليم ومحوراً للنشاط الإنساني في المجتمع”.
ثم تطرق المحاضر الى ما تواجهه اللغة العربية من تحديات في القرن الحادي والعشرين، واسهب هنا في تعريف االتحديات ومن المقصود بها وكيفية مواجهتها، مشيرا الى ان التحديات هي مجموعة المتغيرات العالمية المتلاحقة والتي أفرزها القرن الحادي والعشرون، والتي تؤثر في معلم اللغة العربية تأثيراً سلبياً وتجعله دائماً في حالة صراع مستمر لمواجهة تلك المتغيرات.
ثم تحدث حسب النبي عن ضعف مستوى معلم اللغة العربية والازدواجية اللغوية، حيث تمثل مشكلة في تعليم اللغة العربية.
ثم تحدث المحاضر عن تحدي العولمة الذي يواجه اللغة العربية باعتبار ان اللغة هي وعاء للثقافة وحاضن لملامح هوية الأمة الثقافية والفكرية، وهي الوسيلة التي تحرك المشروع الثقافي والحضاري المعاصر، والعولمة بشقها الثقافي واللغوي هي التي تواجه التحدي من ثقافات الأمم والشعوب الواقعة تحت ظل العولمة الجديدة.

اقرأ أيضا

أميتاب باتشان ضيفاً على «الشارقة الدولي للكتاب»