الاتحاد

الرياضي

سباق «النقطة السادسة» بين الشباب والظفرة

يستقبل اليوم فريق الشباب ضيفه الظفرة في مباراة ضمن الجولة الثالثة لدوري اتصالات للمحترفين لكرة القدم، حيث يخوض الشباب المباراة الثالثة على التوالي، في ملعبه، فخسر الأولى، وفاز في الثانية، ويسعى اليوم إلى الفوز الثاني والنقطة السادسة، لكي يقتحم مناطق الصدارة، ويدخل إلى حلبة المنافسة بقوة، أما الظفرة فهو الذي يخوض اليوم أول مباراة خارج ملعبه، وكان قد حقق الفوز في أول مباراة، بينما خسر الثانية، ولعل الأوضاع متشابهة بين الفريقين في النقاط ونتائج المباريات، وفارق الأهداف، بل أنهما خسرا مرة واحدة أمام نفس الفريق وهو الجزيرة، وهو ما يعني أننا على موعد مع مواجهة متكافئة والمطلوب اليوم فك الاشتباك بينهما.
يخوض الشباب اليوم مواجهته الثالثة على التوالي في ملعبه، ويستضيف فريق الظفرة في مباراة يسعى من خلالها الجوارح إلى تأكيد الفوز الذي تحقق في الجولة الماضية على الوصل والذي محى آثار البداية المهزوزة التي تعرض لها الفريق بخسارة ثلاث مباريات على التوالي، حيث خسر مباراتين في البطولة الخليجية، قبل أن يخسر مباراة الافتتاح في بطولة الدوري أمام الجزيرة.
وكان الشباب يطمح إلى البداية القوية في الدوري والحصول على أكبر عدد ممكن من النقاط منذ البداية، خصوصاً أنه يستضيف أول ثلاث مباريات على ملعبه، ولكنه جمع حتى الآن ثلاث نقاط من أصل ست، ويبحث عن السادسة في مباراة اليوم.
وكان الفريق يقدم عروضاً متميزة ولكن ظروفاً غريبة تؤثر على الفريق تكون السبب في نتائجه المهزوزة ولعل المثال الأكبر في مباراة الفريق الأخيرة أمام الوصل عندما تقدم بثلاثة أهداف نظيفة، ولكن لم يواصل الفريق الأداء على الرغم من أن المراقبين توقعوها تاريخية على الوصل، ولكن تراجع الفريق، وكاد يفرط بنقاط مهمة رغم كون المنافس خاض معظم الشوط الثاني بتسعة لاعبين.
والمطلوب من البرازيلي سيريزيو علاج الأخطاء التي يقع فيها اللاعبون، كما هو مطالب بتوفير بديل يكون قادراً على القيام بدور التشيلي فيلانويفا الذي يغيب بسبب عقوبة الطرد، حيث من المتوقع أن تشهد مباراة اليوم ظهور البحريني حسين بابا بديلاً. فريق الظفرة والذي حقق الفوز الأول في مسابقة الدوري عندما تغلب على عجمان بأربعة أهداف مقابل هدفين، عاد ليخسر المباراة الثانية على ملعبه أمام الجزيرة بهدفين نظيفين، ورغم الخسارة قدم فرسان الغربية مستوى متميزاً، وكانوا هم الأفضل معظم فترات الشوط الأول، ولكن الظفرة أهدر كل الفرص ليسهل المهمة للعنكبوت الجزراوي في إنهاء طموحات الفرسان. ويخرج الظفرة من ملعبه للمرة الأولى مساء اليوم، ويحل ضيفاً على الشباب في مباراة يبحث فيها عن تعويض خسارة الجولة الثانية، كما يبحث عن فوز تاريخي أول على الشباب لم يسبق له تحقيقه.
ويضم الفريق في صفوفه مجموعة من اللاعبين المتميزين والذين يملكون طموحات كبيرة لإثبات وجودهم مع الفريق كما يقوده المدرب الفرنسي بانيد، وكان الظفرة في الأسبوع الماضي قد تعادل مع الأهلي في كأس رابطة اتصالات للمحترفين، ولعل الفريق ينظر إلى هذا الموسم بنظرة تفاؤل، حيث يسعى لمركز متقدم في الجدول بعيداً عن القاع وأهواله.

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"