الاتحاد

عربي ودولي

الجيش اليمني ينتزع مواقع جديدة من الحوثيين في صعدة

عقيل الحلالي (صنعاء)

قال الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، أمس الثلاثاء، إن قواته حررت مواقع استراتيجية جديدة من ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية في بلدة باقم الحدودية مع السعودية بمحافظة صعدة معقل الحوثيين أقصى شمال البلاد. وشنت مقاتلات التحالف العربي، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، نحو 25 غارة على مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي في جبهة علب شمالي باقم، حسبما أفادت مصادر عسكرية ميدانية أمس الثلاثاء. وقال الجيش اليمني في بيان على موقعه الإلكتروني، إن قوات تمكنت من تحرير مواقع استراتيجية جديدة في جبهة علب القريبة من الحدود السعودية وذلك بعد مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي التي تكبدت «خسائر فادحة في الأرواح والعتاد». وذكر البيان أن قوات اللواء الخامس حرس حدود فرضت سيطرتها على ستة مواقع استراتيجية هي مقيرع، سائلة مقيرع، ظهر البركان، مشروع الماء، الفريض، وتبة القناص، مؤكداً مصرع العديد من عناصر ميليشيات الحوثي التي فرت من المواقع المحررة تاركة وراءها أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

ولفت بيان الجيش إلى أن المعارك استمرت مساء الثلاثاء في شمال باقم وسط تقدم للقوات الحكومية وانهيارات في صفوف الميليشيات الحوثية. وباقم هي واحدة من أربع جبهات قتال رئيسة في صعدة، حيث تقترب القوات الحكومية التي تزحف من مديريتي رازح والظاهر من الانقضاض على منطقة مران، مقر زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي في جنوب غرب المحافظة. وجدد التحالف العربي، أمس الثلاثاء، غاراته الجوية على مواقع وأهداف تابعة لميليشيات الحوثي في مناطق متفرقة في صعدة. واستهدفت الغارات الجوية، لليوم الثاني على التوالي، تجمعاً للميليشيات بمبنى فرع البنك المركزي الذي يحتله الحوثيون في مدينة صعدة، فيما أفادت مصادر عسكرية متعددة بمصرع القيادي الحوثي، العميد صبري عبدالكريم سالمين قائد اللواء الثاني حرس حدود التابع للميليشيات، في غارة جوية للتحالف استهدفه في جبهة البُقع الحدودية بمديرية كتاف شمال شرق المحافظة.

إلى ذلك، أعلنت قوات الجيش الوطني، أمس، بدء عملية عسكرية واسعة لتحرير منطقة البرح غرب محافظة تعز من سيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية عقب تمهيد جوي من قبل التحالف العربي الذي استهداف مواقع الانقلابيين في المنطقة الإستراتيجية. وتعتبر منطقة البرح بوابة العمل العسكري باتجاه مدينة تعز من المحور الغربي، وتحريرها سيقطع خطوط إمداد المليشيا بين البرح ومقبنة كما سيمكّن قوات الجيش من الالتفاف والإحاطة بمديرتي مقبنة وجبل حبشي. ونقل موقع الجيش الوطني 26 سبتمبر أن هجوم قوات الجيش على مواقع الميليشيات في منطقة البرح جاء كهجوم معاكس لمحاولة تقدمها باتجاه شمال معسكر خالد بن الوليد، والذي تمكن الجيش من إحباطه، لتبدأ عقبه عمليات اقتحام قوات الجيش من الاتجاه الشمالي لمعسكر خالد لمنطقة البرح.

وأكد المصدر أن قوات الجيش حررت خلال العملية التي لا تزال مستمرة منطقة «القفاصة» و«التبة السوداء» و«الخزان الأبيض»، وأن التقدم مستمر وسط انهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات. وأوضح المصدر بأن قوات الجيش كبدت الحوثيين خسائر بشرية كبيرة خلال الهجوم، كما استطاعت مقاتلات التحالف العربي تدمير دبابة ومنصة إطلاق صواريخ وخمسة أطقم عسكرية للميليشيات.

وأفشلت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، أمس الثلاثاء، محاولة حوثية باستحداث مواقع عسكرية في مديرية القريشية بمحافظة البيضاء وسط البلاد. وذكر متحدث عسكري حكومي أن قوات الجيش والمقاومة تصدت لمحاولة للميليشيات باستحداث مواقع عسكرية في جبل نوفان الاستراتيجي ومنطقة الجسمية بالقريشية، مشيراً إلى أن مواجهات عنيفة اندلعت بين الطرفين وأسفرت عن سقوط «عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات». وسيطرت قوات الجيش اليمني مؤخراً على عدد من مديريات ومناطق محافظة البيضاء حيث تنشط المقاومة الشعبية المسلحة منذ العام 2015.

وفي سياق ميداني آخر، أفادت المعلومات الواردة من جبهة الساحل الغربي بتحقيق قوات المقاومة الوطنية المدعومة من التحالف العربي تقدماً ميدانياً جديداً في معاركها ضد ميليشيات الحوثي، مشيرة إلى أن قوات المقاومة حررت مواقع عديدة في مفرق المخا ومنطقة البرح بمديريتي موزع ومقبنة غرب محافظة تعز. وقالت المصادر، إن القيادي الحوثي، أبو عبده القعود، وهو مسؤول ميليشيات الحوثي في إحدى جبهات جنوب الحديدة، لقي مصرعه مع آخرين من عناصر الجماعة المسلحة، مساء الاثنين، في المواجهات مع قوات المقاومة في مفرق المخا الاستراتيجي.
 

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية