الاتحاد

الرياضي

برانكو: «العنابي» يرمي بكل ثقله لمواصلة النتائج الإيجابية

سعيد الكثيري يسدد الكرة في حراسة ياسر سالم (الاتحاد)

سعيد الكثيري يسدد الكرة في حراسة ياسر سالم (الاتحاد)

علي معالي، محمد سيد أحمد (دبي، أبوظبي) ـ أكد الكرواتي برانكو إيفانوفيك مدرب الوحدة أنه سوف يرمي بكل قوته، في لقاء الوصل، حتى يحقق الفوز الذي يمثل استمراراً لتحقيق النتائج الجيدة في الدوري، رافضاً اعتبار أن الابتعاد عن المنافسة على «الدرع» يجعل من المباراة، في إطار الإعداد للقاء نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة أمام الشباب، وقال: «الأكيد أن طموحنا وعملنا سيكون كبيراً للفوز بالكأس، وبالطبع عبور مباراة نصف النهائي، لكن المؤكد أكثر أن ذلك لا يشغل تفكيرنا في هذا الوقت، والمباراة متبقي عليها شهرا، بل نركز بشكل جيد على لقاء الوصل الذي نسعى للفوز به، والتقدم أكثر في جدول ترتيب الدوري، بغض النظر عن منافستنا على البطولة من عدمها».
وقال برانكو: «أعتقد أن الاستمرار على النهج الذي يسير عليه الفريق في الفترة الأخيرة بالدوري سيكون حافزاً كبيراً للفريق ليكون في قمة عطائه في المباراة، وذكرت بعد لقاء دبا الفجيرة أن أداء الفريق لم يكن جيداً، رغم أنه الفوز المستحق، وبعودة قائد الفريق إسماعيل مطر الذي يمثل أهم عناصر الفريق سيكون شكل الأداء مختلفاً، خاصة في الجانب الهجومي الذي يعمل بفعالية أكبر في المباراة، ومع أن النقص في اللاعبين موجود لغياب عدد من اللاعبين مثل حمدان الكمالي، وعدم اكتمال جاهزية بابا ويجو، أو وضوح الرؤية حول مشاركة سردان، إلا أن ذلك لن يكون مبرراً أو عذراً لعدم تحقيق نتيجة إيجابية تجعلنا نكون سعداء بعد نهاية اللقاء.
ويرى برانكو أن الوصل كفريق كبير يعيش فترة جيدة، بعد التغيير الفني الذي شهده، كما تطور مستوى عدد من لاعبيه، في مقدمتهم الكاميروني إيمانا الذي يعد واحداً من مفاتيح اللعب المهمة في الفريق، وقال: «ظهر هذا التطور خلال مباراته الأخيرة مع الجزيرة، وأعتقد أنه بدأ يعود لسابق عهده، بعد أن مر بمرحلة غير جيدة في الموسم الماضي والحالي، وهو يحضر إلى أبوظبي، من أجل تحقيق الفوز، وهذا يجعل المباراة قوية، وصعبة للغاية، لكنني كما ذكرت هدفنا منها، هو حصد النقاط الثلاث، ولكي نصل إلى هذا الهدف، علينا التركيز بالدرجة الأولى على لاعبينا، والطريقة التي نلعب بها، حيث علينا أن نقدم أفضل ما عندنا.
وعن النجاحات التي يحققها المدرب المواطن عيد باروت مع الوصل ومن قبله مهدي علي مع المنتخب، ورأيه في إتاحة فرصة أكبر للمدرب المواطن، قال برانكو: «باروت قدم عملاً متميزاً مع الوصل، وكذلك مهدي علي مع المنتخب، وهذا ما نشاهده الآن، لكن ليس شرطاً أن يكون المدرب مواطناً أو من جنسية أخرى، وعلينا جميعاً العمل، والانتظار حتى نهاية الموسم.
من ناحيته، أكد عيد باروت مدرب الوصل أهمية تحقيق الاستفادة من المباراة الماضية أمام الجزيرة، لاستثمار ما تم في لقاء اليوم مع الوحدة، وقال: «علينا عدم النظر إلى الوراء مجدداً، أو مجرد التفكير في الخسائر، حيث إنه من الطبيعي أن نواصل الأداء المتميز والنتائج الإيجابية، التي تجعل «الفهود» يحتل المركز اللائق به، بين فرق دورينا، وعلينا الحذر الكامل من الوحدة الذي قدم مباراة جيدة، وكان الأقرب إلى الفوز على الجزيرة في كأس المحترفين، ثم شاهدت المنافس، في مباراة ثانية أمام دبا الفجيرة، وقدم أداءً جيداً، رغم بعض غياب 4 أو 5 لاعبين، ومع عودتهم سوف نشاهد فريقاً مختلفاً اليوم في الكثير من الجوانب، وهو ما نعمل له ألف حساب».
وأضاف: «قدمنا أداءً جيداً أمام العين، رغم الخسارة، وتم تعديل الموقف أمام الجزيرة، من خلال الأداء والنتيجة في الوقت نفسه، وعلينا أن نستمر في روح الانتصار والنتائج التي تجعل جمهورنا يلتف حول فريقه من جديد، مثلما شاهدت في المباراة الأخيرة، ولن نفكر في العودة للخلف مرة أخرى».
وقال باروت: «مع عودة وحيد إسماعيل تكتمل خطوط الفريق الدفاعية تماماً، حيث إن وحيد من العناصر القوية وصاحبة الخبرة في هذا المركز، ويشكل مع بقية عناصر الوصل الدفاعية «حائط صد منيع» أمام هجمات الوحدة، ويغيب عن الفريق في المباراة محمد جمال الذي ارتقى مستواه كثيراً، وهو ما يسعدني في هذه الفترة، وغيابه له تأثيره، على الرغم من ثقتي الكبيرة في جميع البدلاء، وقدرتهم على سد الثغرات، حيث يتميز «الأصفر» في الفترة الأخيرة، بوجود البديل المناسب في أكثر من مركز».
وأضاف: «نمنح الفرصة للعناصر الشبابية بالفريق لتأخذ فرصتها في التوقيت المناسب، مع التأكيد على ضرورة الاستفادة من خبرة اللاعبين الكبار أصحاب التجارب المختلفة، وهذا المزيج بين الشباب والكبار يخدم في النهاية مصلحة «الفهود»، وأنا من المعجبين بأداء لاعبي الوحدة وعناصره القوية، حيث يضم الفريق واحداً من أبرز عناصر الكرة الإماراتية في الوقت الراهن، وهو إسماعيل مطر، وإذا كان الوحدة قوياً، فإن «فهود زعبيل» أيضاً قوي، ولديه الرغبة لإسعاد جماهيره، والاستمرار في الأداء المقنع بالبطولة، لكي يستعيد ثقته الكاملة وهيبته الكروية المعروفة عنه».
وقال: «ثقتي في جميع اللاعبين عالية، خاصة الأجانب الذين نرتكز عليهم كثيراً لخبراتهم المتنوعة، وما قدمه إيمانا في المباراة الأخيرة مصدر سعادتي، لأنني أعلم أن هذا اللاعب لديه إمكانيات عالية يمكن للوصل أن يستفيد منها، وليس صحيحاً أن اللاعب متكبر، بل هو متعاون بشكل كبير، وربما تكون الأنانية مطلوبة في بعض الأوقات في المهاجمين، من أجل التهديف، ولكن علينا أن ننكر الفرديات والاهتمام بالأداء الجماعي، ومن خلال مشاهدة شرائط المباريات نقوم بتصحيح الأخطاء، وأعتقد أن الحس التهديفي لدى الوصل في الفترة الحالية مناسب».

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"