الاتحاد

الإمارات

«أدجاز» تنظم حملة لتنظيف شواطئ ميناء زايد

نظمت شركة أدجاز، بالتعاون مع هيئة البيئة بأبوظبي وجهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية ومركز إدارة النفايات بأبوظبي، وجمعية أصدقاء البيئة، حملةً تستهدف تنظيف شواطئ ومياه منطقة ميناء زايد في المنطقة المعروفة باسم “ميناء الصيادين” قرب سوق السمك، وذلك تحت شعار “وطن نظيف، كوكب أنظف”.
ويأتي تنظيم حملة النظافة في إطار السياسات الثابتة لشركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة (أدجاز)، الرامية إلى المحافظة على البيئة عبر الكثير من المبادرات البيئية، واحتفالاً بيوم البيئة العالمي الذي يصادف 5 يونيو من كل عام.
وشارك في الحملة التي نظمت يوم السبت الماضي، موظفون من شركة أدجاز وغواصون مرخصون محترفون تطوعوا من جهات عديدة أهمها جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية، وجمعية الإمارات للغوص، بالإضافة إلى مركز المحارة للغطس، والخليج للرياضات البحرية، وشركة أدما العاملة.
وفي إطار التعريف بأهداف الحملة، قال علي جاسم، مدير الاتصال والعلاقات العامة في شركة أدجاز، “إن شركة أدجاز تعتبر نفسها مشروعاً بيئياً بالأساس، منذ أن قرر المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، أن يؤسس الشركة بهدف وقف هدر الغاز الذي كان يُحرق في الهواء، بالإضافة إلى الاعتبارات الاقتصادية. ولذلك دأبت شركة أدجاز على إطلاق المبادرات البيئية بشكل مستمر لخدمة المجتمع المحلي والمحافظة على بيئة الدولة نظيفة صحية”.
وأضاف جاسم، “إن الشركة قررت أن تحتفل بيوم البيئة العالمي لهذا العام بهذه الحملة، وقد شاركتنا العديد من الجهات مشكورة، وأهمها هيئة البيئة بأبوظبي، وجمعية أبوظبي التعاونية لصيادي الأسماك وجهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية، وغطاسون متطوعون من عدة جهات أخرى”.
وحول نتائج الحملة قال جاسم، “بدأت الحملة في الصباح الباكر من يوم السبت
5 يونيو، حيث شرع المتطوعون بتنظيف المنطقة المذكورة، فيما غاص نحو عشرين غواصاً متطوعاً في مياه الشاطئ للبحث عن النفايات الضارة وجمعها”.
وكانت النتيجة جمع حوالي 150 كيلوغراماً من النفايات من قاع الشاطئ، فيما بلغ إجمالي النفايات التي تم جمعها من المنطقة نحو 500 كيلوغرام. وشملت النفايات العلب المعدنية وقناني البلاستيك والزجاج، وبعض النفايات الورقية، والأكياس البلاستيكية، ومواد ومخلفات البناء، وأنابيب “بي في سي” وغير ذلك”. يذكر أن شركة أدجاز كانت قد طرحت عام 2008 مبادرة “يوم بلا ورق” التي قامت هيئة البيئة بتبنيها وتعميمها لتصبح اليوم تقليداً وطنياً.

اقرأ أيضا