الاتحاد

الرياضي

سموديكا: «الكوماندوز» في موقف حرج لغياب 50% من «قوة الشعب»

سيد عثمان، أسامة أحمد (كلباء، الشارقة)- وصف الروماني ماريوس سموديكا مدرب الشعب مباراة اليوم بالمهمة، في صراع الهروب، من شبح الهبوط، بين الثلاثي «الكوماندوز» ودبا الفجيرة واتحاد كلباء، مشيراً إلى أن الفوز يبعده عن منافسه اتحاد كلباء بفارق 4 نقاط كاملة، وقال: «الشعب يمر وضع حرج، حيث يفتقد جهود ما بين 6 إلى 7 لاعبين لظروف الإصابة، والذين يمثلون 50% من قوة الفريق، مقارنة بين اللاعبين الذين شاركوا في أول مباراة، بعد أن آلت إليه مقاليد تدريب الفريق أمام دبي، واليوم أمام اتحاد كلباء، يتضح غياب بعض الأعمدة الأساسية أمثال أحمد عيسى وفهد رشود وعلي ربيع وعمر عبدالعزيز الشحي وسعيد مبارك وغيرهم.
وكشف مدرب الشعب أنه سوف يستعين ببعض لاعبي الرديف أمام اتحاد كلباء، مشيراً إلى أن الفرق الكبيرة تتأثر بغياب أعمدتها الأساسية، كما يتأثر الشعب بغياب بعض لاعبيه، فهو فريق صغير يعتمد على لاعبين صغار السن.
وقال: «أتمنى ألا يفسر حديثي عن الغيابات، بصورة خاطئة، وأنه مبررات مسبقة في حالة الخسارة من اتحاد كلباء، مؤكداً أن أي لاعب يرتدي قميص الشعب اليوم، سوف يقاتل، ويلعب بروح «الكوماندوز»، وبالتالي تقديم كل ما عنده داخل «المستطيل الأخضر»، وسوف نتعامل مع المباراة على أنها نهائي كؤوس، خاصة أن الإصابات مسألة عادية في عالم كرة القدم، حيث خسرت عمر عبدالعزيز الشحي في دقيقتين خلال مباراة الأهلي في الجولة السابقة لدوري المحترفين.
وأشار إلى التغيير الكبير الذي حدث في اتحاد كلباء والذي بدل 9 لاعبين مقارنة بتشكيلته التي لعب بها في بداية الموسم، فهو يضم في صفوفه عناصر جيدة، خاصة في الهجوم، ما يتطلب «الحيطة والحذر» لتحقيق نتيجة إيجابية، خاصة أن المباراة تقام على أرضنا.
ونوه مدرب الشعب بأنه استفاد من مباراة الأهلي في الجولة السابقة، رغم الخسارة بتجهيز بعض اللاعبين لمباراة اتحاد كلباء أمثال الفرنسي ميشيل، والذي لم يتدرب قبل المباراة وأدخله إلى الأجواء من جديد، مشيراً إلى أن فريقه لم يكن جاهزاً للمباراة السابقة، خاصة أن جميع اللاعبين لعبوا مباراة الأهلي وتفكيرهم في مباراة اتحاد كلباء، حيث حاولت تغيير عقليتهم دون جدوى.
وقال: ثقتنا كبيرة في اللاعبين من أجل مضاعفة الجهد وتقديم كل ما عندهم أمام اتحاد كلباء حتى نحقق نتيجة إيجابية تريح الفريق إلى حد ما وتجعله يلعب بقية مباريات المسابقة دون ضغوط، مشدداً على أهمية مباراة اليوم التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية حتى ينجح الفريق في رسم صورة طيبة عن الكرة الشعباوية، وأن اتحاد كلباء جدير بالاحترام، وأن مثل هذه المباريات لا تعترف بالتكهنات المسبقة، بعد أن وصل الدوري إلى مراحله الحاسمة.
من ناحيته، قال البرازيلي زوماريو مدرب اتحاد كلباء، إن كفتي الفريقين متساويتان في لقاء اليوم، وإن كان الشعب من الناحية الهجومية، هو الأكثر تهديفاً، إلا أن الفريقين على الورق، يتشابهان في الظروف والضغوط، حيث يطمح كل منهما لتثبيت أقدامه بدوري المحترفين، والنجاة من الهبوط، ولا شك أن الفائز اليوم سوف يخرج من «النفق المظلم»، ويري النور، حيث تنتعش آماله في البقاء، بينما سيكون الوضع أكثر صعوبة بالنسبة للخار.
وأضاف «اللقاء يجمع بين فريقين يصارعان الأمواج في القاع، من أجل دخول دائرة الأمان، ومن هذا المنطلق يدرك فريقي هذا الموقف جيداً، وعليه أن يقاتل من أجل الفوز، ونحن في حاجة ماسة إلى النقاط الثلاث لتعويض نزيف النقاط الذي تعرضنا له، وإنعاش آمال الفريق في البقاء، ومغادرة المركز الأخير، وعدم وضع الفريق تحت ضغط مضاعف، في حالة الخسارة، ولهذا كانت نصيحتي للاعبين حلال الأيام الماضية، بالتركيز والهدوء وهو سلاح الفريق الذي ينشد الفوز، فالعصبية واللعب تحت الضغط لن يفيدنا في شيء، ويأتي بنتائج عكسية».
وقال زوماريو «إن جميع لاعبيه جاهزون للمباراة، والمشاركة حسب خطة اللعب، ومجريات المباراة التي أراها صعبة على الفريقين، ونحن نحترم الشعب، وهو فريق جيد، ونواجهه على أرضه وبين جماهيره، ولكن في النهاية عامل الأرض يتبخر بعد ربع ساعة من صفارة البداية، ولكن يبقي علينا اللعب بشكل متوازن دفاعاً وهجوماً، فالدفاع القوي أساس لهجوم قوي أيضاً، وأتمنى أن ينجح اللاعبون في أداء واجباتهم، وأداء كرة جماعية تسهم في صنع الفرص، وتتكلل بهز الشباك، مؤكداً أنه يتمنى من مهاجمي فريقه التركيز في اللمسة الأخيرة، فقد أصبحنا في مرحلة الحسم، وكل فرصة ضائعة تكلف الفريق الكثير إذا لم يتم استثمارها.

اقرأ أيضا

إسبانيا تهزم الأرجنتين 95-75 لتحرز لقب كأس العالم لكرة السلة