الاتحاد

عربي ودولي

مسؤول كردي بارز: «دولة كردستان» قريبة وستسركم جميعاً

سرمد الطويل، باسل الخطيب، وكالات (عواصم)

أكد العضو البارز في المكتب السياسي للحزب «الديمقراطي الكردستاني» كمال كركوكي أمس، أن حزبه لن يتراجع عن «حق تقرير المصير»، وتشكيل «دولة كردستان المستقلة». وقال كركوكي وهو قائد قوات البيشمركة في محور غرب كركوك في كلمة للترويج لقائمة الحزب الانتخابية، إن «الديمقراطي الكردستاني لن يتراجع في يوم من الأيام عن سعيه بأن يكون لشعب كردستان سيادة، ويكون صاحب دولة مستقلة» مضيفاً لأنصار الحزب «يوم الاستقلال قريب وليس ببعيد وسيأتي وستفرحون به جميعكم». وفي 25 سبتمبر الماضي، أجرى الإقليم استفتاء أيد فيه نحو 93% الاستقلال عن العراق غير أن الحكومة الاتحادية في بغداد رفضت تلك النتائج واتخذت جملة من الإجراءات العقابية بحق أربيل والتي تراجعت عنها بعد قرار المحكمة الاتحادية الذي قضى بوحدة البلد. كما أقدمت بغداد على فرض سيطرتها على المناطق المتنازع عليها مع كردستان، ونشرت القوات الاتحادية و«الحشد الشعبي» فيها بعد انسحاب البيشمركة، والأمن الكردي «الاسايش» في 16 أكتوبر الماضي، رداً على استفتاء انفصال كردستان.
وبدوره، أكد نائب رئيس الحزب «الديمقراطي الكردستاني» نيجيرفان بارزاني أمس، أن الهدف من الاستفتاء الذي أجري في الإقليم، هو حل المشاكل، وضمان حصول الشعب الكردي على حقوقه، وتطبيق الدستور العراقي الدائم، مشدداً أن الحزب «لم ولن يحيد عن مبدئه في حق تقرير المصير». وقال بارزاني في كلمة انتخابية بمحافظة أربيل، «للحفاظ على كيان كردستان، والمطالبة بحقوق كافة مكوناته، ولمستقبل أفضل نذهب إلى بغداد»، مشيراً إلى أن ذهاب ممثلي حزبه بعد الانتخابات ليس «من أجل الصراع والحرب التي لا معنى لها». واردف قائلاً «نحن لجأنا إلى خيار الاستفتاء لنقول لبغداد كفى يجب أن يحصل الأكراد على حقوقهم، وأن يُطبق الدستور، ولهذا سنذهب إلى بغداد». وتابع بارزاني «إننا لا زلنا على مبدئنا في حق تقرير المصير ولن نحيد عنه سواء في بغداد أم في أي مكان آخر».
من جانب آخر، أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أمس، أنه «من السابق لأوانه الحديث عن ترشيح رئيس الوزراء حيدر العبادي لولاية ثانية لرئاسة الحكومية» المقبلة والتي ستتمخض عنها الانتخابات التشريعية المقررة في 12 مايو الحالي. وكان الصدر قد أعلن في وقت سابق وخلال مقابلة تلفزيونية، عن دعم العبادي لولاية ثانية لرئاسة مجلس الوزراء الاتحادي. بالتوازي، نفى المكتب الإعلامي لزعيم «ائتلاف دولة القانون»، أنباء تداولتها مواقع التواصل عن ترشيح مطلوبين من حزب «البعث» المنحل ضمن قائمة الائتلاف.

اقرأ أيضا