الاتحاد

الملحق الثقافي

«الكلمة» .. مسؤولية الكتابة الرصينة أو جذريّتها

تفتتح مجلة (الكلمة) التي تصدر من لندن، ويرأس تحريرها الدكتور صبري حافظ، عامها السابع بهذا العدد الممتاز، عدد 69، الذي يتجاوز الستمئة صفحة لو كان مطبوعاً، ويضم بين طواياه أكثر من كتاب. فبالإضافة إلى رواية العدد الكبيرة التي جاءت هذه المرة من العراق وكتبت عن أوجاعه بعد الغزو الأميركي وقبله، هناك روايتان قصيرتان، أولاهما من تونس، والثانية مترجمة عن الروائي الأميركي الكبير وليم فوكنر. وهناك كتاب عن مو يان الأديب الصيني الذي حصل على جائزة نوبل هذا العام، يتكون من أشمل دراسة ضافية عنه بالعربية، وأول حوار طويل معه بها، وترجمة لفصل من آخر أعماله. وكتاب آخر عن رائعة الطيب صالح «موسم الهجرة إلى الشمال»، ومجموعة قصصية من البحرين، وديوان شعر من مصر، وملف عن “الأدب والثقافة الرقمية”، فضلاً عن عدد كبير من الدراسات النقدية عن القصة الفلسطينية والرواية السعودية والعمانية والليبية، وقضايا الأنساق الثقافية العربية أو النخبة الجزائرية ودراسة ضافية عن العلاقة بين الفن والسلطة عبر التاريخ، وغيرها من الدراسات التي تتابع زخم الواقع الثقافي العربي، وتقدم للقارئ بعض أحدث إبداعاته في القصة والشعر والمسرح والفن التشكيلي. فضلاً عن متابعتها المستمرة لقضايا الربيع العربي وتناولها لمساراته وهمومه، فضلاً عن المزيد من القصائد والقصص، وأبواب (الكلمة) المعهودة من دراسات وشعر وقص وعلامات ونقد ومراجعات كتب وشهادات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية.
ويعود الدكتور صبري حافظ، رئيس تحرير الكلمة، في افتتاحية موسومة بـ “منارة العقل أمام زحف الظلام” الى تلك الشروط التي أسست استمرارية الكلمة، حيث امتزج النبل الإنساني بالقيم الأصيلة والتجذر برسالة المجلة وخط تحريرها كمجلة لحراس الكلمة كقيمة فكرية وأخلاقية نبيلة. كما كان رهان الكلمة من البداية على القارئ العربي الشاب الذي يحتاج إلى منبر يعلي من شأن القيمة الأدبية والأخلاقية والعقلية في عالم استشرى فيه الإسفاف، وتآكلت المثل والأخلاق. وقد حرصت (الكلمة) في العامين الماضيين على رعاية جذوة الربيع العربي، والاهتمام بالحوار العقلي الجاد مع كل تحولاتها ومبادراتها، ورد رياح السموم والثورة المضادة التي تسعى لإطفاء شعلتها عنه.
وتنشر الكلمة ملفاً حول “الأدب والثقافة الرقمية” أعدده محررها عبدالحق ميفراني، وشارك فيه نخبة من الكتاب والباحثين العرب.
في باب دراسات يواصل الناقد الدكتور صبري حافظ رحلة الاستقصاء حول العوالم الروائية المدهشة للمتوج بجائزة نوبل مو يان ومن خلاله نتعرف إلى سمات الأدب الصيني الحديث. ويسجل الناقد الفلسطيني فخري صالح في “المشهد القصصي في فلسطين” مسيرة القصة الفلسطينية القصيرة طوال قرن من الزمان، مهتما بتسجيل المسار الفني مع تبدلات الرؤى والعوالم القصصية عند منعطفات التحول في التاريخ الفلسطيني. وتستخدم الباحثة السورية بهيجة مصري إدلبي في دراستها “العتبات النصية في الرواية النسائية السعودية”، منهج الباحث الفرنسي الشهير جيرار جينيت في الكشف عن العلاقات الثرية بين عتبات النص وما يستخدمه من استهلالات وعناوين لتعزيز شبكة المعنى فيه. وتتناول الباحثة المصرية أمل نصر في “مسارات للفن والسلطة” المؤثرات السياسية الفاعلة في مسار الفن منذ عصر النهضة إلى القرن العشرين. وتبين طبيعة الجدل القائم بين الفن والسلطة عبر تلك الرحلة الطويلة. وفي قراءة نقدية ضافية بعنوان “فرسان الأحلام القتيلة”: الحلم واقعا!” يرى الباحث العراقي عذاب الركابي في رواية الروائي الليبي إبراهيم الكوني، الأخيرة سرداً تسجيلياً يتكئ على تخييل تنصهر فيه الحدود الفاصلة بين الواقع، وبين مفردات الحلم على مستوى منطق اللغة وبنية الحدث وحراك الشخصيات وتكوين حبائل القص في سبيل «الحرية» كقول وفعل سردي. ويقدم الباحث المغربي محمد الدوهو في دراسته “استراتيجية إعادة إنتاج الأنساق الثقافية العربية” قراءة متأنية لكتاب الناقد السعودي عبدالله الغذامي وقضية إعادة انتاج الأنساق الثقافية العربية المترسخة في العقل والوجدان منذ العصر الجاهلي، ودورها في الحيلولة دون إحداث القطيعة الثقافية الضرورية للانطلاق نحو حداثة حقيقية. وتقارب دراسة الباحث الجزائري عبدالوهاب شعلان “النخب الجزائرية وسجال اللغة والهوية” مسارات السجال حول اللغة والهوية في تاريخ الجزائر المعاصر، بينما يكتب الباحث الفلسطيني نبيه القاسم حول “مركزية الموت وأنسنته في “كولاج” سميح القاسم”. ويقدم الباحث أفنان القاسم في دراسته حول رائعة الطيب صالح “موسم الهجرة الى الشمال” دراسة/كتاب تحليلًا بنيوياً يهتم بتشكلات البنية وحل شفراتها للكشف عن دلالات النص وكوامن ما ينطوي عليه من رؤى ومواقف، من حقائق وأوهام عن الذات والآخر على السواء. ويقدم الناقد المصري شوقي عبدالحميد يحيى في “أيها العربي..”لماذا أنت هنا؟” قراءة نقدية في واحدة من روايات الثورة العربية التي نشرتها (الكلمة) قبل عام ونيف.
باب شعر يفتتحه الشاعر المصري المرموق محمد سليمان بقصيدة “مثل وباء”، ومعه تقدم الكلمة ديوان العدد “الحياة الصغيرة” للشاعر سالم أبو شبانة. هذا الى جانب نصوص الشعراء: محاسن الحمصي، موسى حوامدة، منى حسن محمد، عبداللطيف الإدريسي، أنس أبو عريش، خليل الوافي، وحيد القريوي، محمد قنور، ونيس المنتصر. في باب السرد نقرأ رواية العدد “وحدها شجرة الرمان” للروائي العراقي سنان أنطون، ومجموعة قصصية للقاصة البحرينية ليلى السيد موسومة بـ “أبيع كذبا، أشتري حياة”. ويكتب المبدع التونسي محمد خريف نصا روائيا قصيرا وسمه بـ “جعة الدرع”. ونقرأ لوليم فولكنر رواية قصيرة أخرى “يا للعجب”. وضمن المحور الخاص بالكاتب الصيني مو يان تنشر الكلمة ترجمة للفصل الأول من روايته الأخيرة (الضفادع)، وهي الرواية التي تجسد أوجاع سياسات الطفل الواحد في الواقع الصيني. هذا الى جانب نصوص المبدعين لؤي حمزة عباس، لمياء الآلوسي، أحمد الفطناسي.
باب نقد جاء حافلاً كالمعتاد بالعديد من الدراسات، حيث يقربنا الشاعر المصري عبدالمنعم رمضان من الشاعر المغربي الكبير محمد بنيس وعوالمه، ويفكك الكاتب صبحي حديدي “حقوق الإنسان العالمي و”عقوق” الإنسان السوري”، مشيراً لازدواجية المعايير. ونقرأ للباحث عبدالله توفيقي “نقد النقد السيرة الذاتية في الأدب العربي”، وللدراماتورج المغربي عزاوي بن يحيى “رؤية استبصارية في عالم تقنيات الإخراج المسرحي” ولسمير درويش “رؤية باردة لأصل الصراع السياسي في مصر”، وللأكاديمي المصري بليغ حمدي إسماعيل “فضائح الديمقراطية”، ولسلامة كيلة “الدولة الصهيونية في وضع عالمي جديد”. وترفض الكاتبة ليانة بدر في كلمتها “حتى ما بعد العام 2014 يا للهول!!” المحاولات الحربائيّة للالتفاف على الثورة السورية، ويقربنا الباحث المغربي حسن المودن من تجربة خصبة في المشهد الثقافي المغربي للكاتب والناقد محمد زهير، وتتأمل مادونا عسكر عوالم جبران خليل جبران الصوفانية، في الحياة “شعلة”، في حين يكتب سومر إلياس عن “المرأة والسياسة”. أما الباحث محمد محمد الخطابي فيقتفي أثر اللغة العربية وحمولتها الثقافية في جسد اللغة الإسبانية في “العربية وتأثيرها الكبير في لغة سرفانتيس”، أما رائد وحش فيكتب نصا سرديا “24 ساعة سورية” مثقل بالألم، يفرد الكاتب “البسطة” على مسرح الرؤية، ويختتم هذا الباب بـ “مو يان: رابليه الصيني” وقائع تغطية صحفية تسعى للربط بين عوالمه الشيقة وعوالم الكاتب الفرنسي الشهر رابليه التي تتسم بالتفرد والخصوصية.
وفي العدد أبواب أخرى تتضمن معالجات سينمائية علاوة على الإبداعات القصصية والشعرية.

اقرأ أيضا