الاتحاد

الرياضي

عبدالوهاب: «البرتقالي» يلعب بأريحية بعد تراجع الضغوط

صراع هوائي على الكرة بين ماكيتي ديوب وصالح بشير (الاتحاد)

صراع هوائي على الكرة بين ماكيتي ديوب وصالح بشير (الاتحاد)

رضا سليم، علي الزعابي (عجمان، أبوظبي)- أكد العراقي عبد الوهاب عبد القادر مدرب عجمان أن «البرتقالي» بدأ في تقديم مباريات بشكل جيد وتصاعدي، وفي آخر 4 مباريات حققنا نتائج إيجابية، سواء في الدوري أو كأس المحترفين، منها الفوز في ثلاث مباريات، وبالتالي فإن المواجهة أمام الظفرة ليست سهلة، لأن المنافس لم يخسر من 4 مباريات متتالية، بالإضافة إلى أنه يضم كوكبة من النجوم ولديه مجموعة شباب تم إعدادها بشكل جيد، من خلال أندية الجزيرة والعين والوحدة، وأبلوا بلاءً حسناً، في أغلب المباريات، وبالتأكيد فإن المباراة سوف تأخذ طابع الندية، والإثارة، بجانب تقارب النقاط، لأن الظفرة لديه 24، وعجمان 22 نقطة.
وقال: «نقوم بتحفيز لاعبينا، من أجل الفوز، وتحسين المركز الذي يحتله الفريق حالياً، وتأكيد جدارته باللعب أمام الجزيرة في نهائي كأس المحترفين، كما أن اللاعبين سوف يلعبون بأريحية أكثر، خاصة أن الضغوط تراجعت عن اللاعبين، والتي واجهتهم في بداية المشوار هذا الموسم، وجميع اللاعبين في جاهزية تامة، ودرجة الانسجام زادت بشكل واضح بعدما دخل فوزي بشير في «الفورمة»، وانسجام إدريس فتوحي، وبالطبع نحترم الظفرة، والمباراة مهمة للفريقين، وإذا كان فريقنا يقدم كرة قدم جيدة الآن، فنحن بحاجة إلى التركيز، وأن تكون الروح القتالية واضحة في اللاعبين، وعلينا أن نجهز لاعبينا لنهائي كأس المحترفين من خلال الدوري».
وعن الغيابات في صفوف الفريق في لقاء «فرسان العربية»، قال: «الغيابات تراجعت، ولا يوجد سوى يوسف الزعابي حارس المرمى، والذي لا يزال يتدرب بشكل انفرادي، وسمير إبراهيم، وكلاهما يغيب للإصابة، وهناك إصابات في الرديف، ولكن أغلب اللاعبين الذين خاضوا المباريات السابقة متواجدون في مباراة الظفرة، وهو ما يجعل التغيير في التشكيلة عن مباراة دبي محدود لأننا نعتمد على المجموعة نفسها».
وأضاف: «تحدثنا مع اللاعبين عن الظفرة، وعقب كل مباراة نقوم بتهيئة اللاعبين لمواصلة المسيرة، والفارق الزمني بين دبي والظفرة ليس بعيداً، وبالتالي لابد أن نجهز لاعبينا للمباراة سريعاً، وهو ما يجعلنا ننظر إلى الظفرة بأنه فريق يضم لاعبين أصحاب الخبرة أمثال عبد السلام جمعة ومحمد قاسم، وسيف محمد وهزاع وبندر والحمادي بجانب اللاعبين الأجانب، ونأمل أن تكون المباراة بها متعة وإثارة وعندما نؤدي بشكل جيد يكون هناك ارتياح كجهاز فني وإداري وجماهير».
وتطرق المدرب إلى تخفيف الضغوط على اللاعبين، وقال: «الضغوط موجودة في كل المباريات، ومع كل الفرق، وعندما يتصدر الفريق، تكون عليه ضغوط الاستمرار في القمة، وعندما يعاني الهبوط يقع تحت الضغوط أيضاً، وبالتالي كل الفرق عليها ضغوط، ولكن من المفترض أن يقوم الجهاز الفني بتهيئة الأجواء أمام اللاعبين لكل ظرف طارئ، وكيف تخرجهم من الهزائم، وهذا الموسم تلقينا خسائر عدة، ونجحنا في أن نجمع الفريق على قلب رجل واحد، وهذه الأمور تحتاج إلى صبر، وفي عجمان إدارة النادي تتعامل بهدوء وبنظرة مستقبلية على عكس أندية أخرى أسرعت بتغيير المدربين».
وأكد أنه لا يوجد فريق يصعد بسرعة الصاروخ، خاصة فرق مثل عجمان، والتي لابد أن تتعرض لـ «مطبات»، حتى يتأسس الفريق بشكل جيد وقتها يأخذ وضعاً مختلفاً، الحمد لله أن عجمان وصل إلى 22 نقطة، وهناك 7 مباريات، ونأمل أن تكون النتائج إيجابية في المباريات المتبقية.
وحول عبور الفريق المواجهات الصعبة وأمامه مباريات أقل صعوبة، قال: «نعم تجاوزنا فرقاً صعبة في الدوري، ولكن أيضاً المنافسين القادمين ليسوا من النوع السهل، وتبحث عن النقاط الثلاث، والنتائج الإيجابية، وكل الفرق تبحث عن انتشال نفسها عن قاع الجدول، أو مركز أفضل، وسوف تستمر الإثارة في القاع حتى النهاية، بينما العين ينفرد بالصدارة، لأنه الفريق الذي يقدم أداء ثابتاً، على عكس الفرق التي تنافسه، والتي تقدم نتائج غير مستقرة، والعين لديه مجموعة متميزة من اللاعبين الأجانب ومواطنين على قدر من المسؤولية، ومدرب كفء بينما الجزيرة وبني ياس والأهلي يبحثون عن المركز الثاني، ويأتي بعدها من يحاول أن يعزز مركزه، ولكننا نسعى لتحسين مركزنا في الدوري من خلال المباريات المقبلة.
من ناحيته، أكد الفرنسي لوران بانيد مدرب الظفرة أن المباراة ستكون في غاية الصعوبة، نظراً للإمكانات العالية التي يملكها لاعبو «البرتقالي»، بالإضافة إلى سوء أرضية ملعب المضيف، والتي ستلعب دوراً سلبياً على لاعبي فريقه، وتسبب العديد من المشكلات على المستوى الفني، وفقاً لمشاهدته ملعب عجمان خلال المباريات الماضية في دوري المحترفين، كما أن تقارب الفريقين في الترتيب يزيد من قوة اللقاء، بحكم تخلف عجمان عن الظفرة بفارق نقطتين ومركزين، والذي يكون حافزاً للاعبي الفريقين من أجل انتزاع النقاط الثلاث.
وقال بانيد: «عجمان لديه مهاجمون يصنعون الفارق دائماً، بالإضافة إلى أن الفريق يملك دفعة معنوية كبيرة، بعد تأهله إلى نهائي كأس المحترفين، والذي منحه المزيد من الثقة لتقديم ماهو أفضل في الدوري، إلا أننا نستطيع الحد من خطورته ونحاول تقديم أداء جيد يخدم الفريق، ومواصلة تحقيق النتائج الإيجابية التي نقدمها في الفترة الماضية، فالمجموعة متماسكة، والروح المعنوية حاضرة بين اللاعبين، والمهم أن الفريق يلعب بشكل منتظم وكل أسبوع حتى لا نفقد التماسك».
وأضاف: أتمنى عدم التراخي من اللاعبين، بعد النتائج التي حققها الفريق في الفترة الماضية، حتى لا نعود إلى دوامة النتائج السلبية، وهذا ما ألمسه لدى اللاعبين في التدريبات، فهم يعملون بجدية وتركيز عالٍ وعازمون على مواصلة الظهور بالمستوى نفسه الذي يقدمونه».
وعن أهداف الفريق، بعد ضمان البقاء بشكل كبير في دوري المحترفين، أجاب بانيد: «يجب ألا ننسى أن الظفرة كان قادماً من الدرجة الأولى، وأن هدفه الرئيسي هو البقاء في دوري المحترفين، واقتربنا من تحقيق الهدف، ومن الطبيعي أن أي مدرب يفكر في المضي قدماً نحو الأفضل في الترتيب والوصول إلى أبعد نقطة، ولكن في الوقت الحالي، يجب العمل والتركيز، وتقديم المستوى نفسه، وفي الجولات الأخيرة نفكر في المراكز وغيره من أمور، ويجب التواضع والعمل بجد واجتهاد حتى نصل إلى ما نصبو إليه في نهاية المسابقة».
وعن إمكانية إشراك اللاعبين الشبان في التشكيل الأساسي، إذا ضمن الفريق البقاء، أوضح بانيد أن التشكيل الأساسي يسير في الطريق الصحيح، ويجب عدم تغييره في الفترة الحالية حتى لا يفقد توازنه، وأن الدفع بالشباب شيء إيجابي، إلا أن الواقعية مطلوبة في بعض الأحيان، وأن القرار الصحيح هو الاستمرار بالتشكيل نفسه والأداء أيضاً لتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية في المباريات المقبلة.

اقرأ أيضا

الإمارات تطلب استضافة مونديال الفروسية 2022