الاتحاد

الرياضي

عجمان والظفرة.. «المتعة» بعيداً عن «المنطقة المتوترة»

كرة مشتركة بين بوريس كابي مهاجم عجمان وعبدالرحيم جمعة لاعب وسط الظفرة (الاتحاد)

كرة مشتركة بين بوريس كابي مهاجم عجمان وعبدالرحيم جمعة لاعب وسط الظفرة (الاتحاد)

صبري علي (دبي) - في مباراة من أجل «المتعة» وبحثاً عن تحسين الترتيب فقط، يستضيف عجمان على ملعب ستاد راشد بن سعيد، فريق الظفرة في الساعة السادسة إلا عشر دقائق مساء اليوم، في إحدى المباريات التي تخلو من «التوتر»، وذلك بعد أن حقق كلا الفريقين الهدف الأول له بالوصول إلى نقاط «الأمان»، حيث يملك «البرتقالي» 22 نقطة يحتل بها المركز العاشر، بعد الفوز الأخير على دبي في الجولة الماضية، بينما يملك «فارس الغربية» 24 نقطة يحتل بها المركز الثامن، بعد الفوز على اتحاد كلباء في الجولة الماضية.
ويلعب الفريقان، من أجل الفوز في هدوء وبتركيز أعلى، بحثاً عن الارتقاء في جدول الترتيب، وذلك بداية من مباراة اليوم وحتى نهاية جولات المسابقة، وهو ما يمكن أن يتسبب في تقديم الفريقين لمستوى أفضل، بعيداً عن الضغوط وصراع النقاط الذي عانى منه الفريقان في المرحلة الماضية، وهو ما يفيد اللاعبين والمدربين لإبراز القدرات الحقيقية بشكل أفضل، وهو ما يجعل المواجهة فرصة لتقديم وجه مختلف عن كل ما سبق.
ولا يرضى الفريقان بغير الفوز رغم تناقص أهمية النقاط، وذلك بحثاً عن مركز أفضل وإرضاء الجماهير، وهي دوافع ليست قليلة، وهو ما يعمل عليه المدربان، سواء العراقي عبد الوهاب عبد القادر مدرب عجمان أو الفرنسي بانيد مدرب الظفرة، وذلك حتى لا يؤدي الموقف «الآمن» إلى نوع من التراخي أو التهاون في المرحلة المقبلة، ليحقق نتائج عكسية، وهو ما يخشاه المدربون في مثل هذه المباريات التي تقل فيها دوافع البحث عن الفوز.
ويملك الفريقان القدرات الهجومية التي من شأنها أن تزيد التوقعات باهتزاز الشباك في المباراة، من خلال اللاعبين الأجانب أو المواطنين الشباب وأصحاب الخبرات أيضاً، وتذخر تشكيلة الفريقين بالعديد من الأسماء اللامعة، والتي تألقت خلال الجولات الأخيرة بشكل لافت وقادت الفريقين لتحقيق انتصارات متتالية، سواء الظفرة أو عجمان، وخاصة في الجولات الثلاث الأخيرة الماضية، التي جمع «فارس الغربية» فيها 9 نقاط، وحصل «البرتقالي» خلالها على 7 نقاط.
وسوف تسهم نتيجة مباراة اليوم في رسم ملامح منطقة النصف الثاني من جدول الترتيب بدرجة كبيرة، سواء في حالة فوز عجمان أو فوز الظفرة، وذلك في ظل تقارب النقاط بين فرق هذه المنطقة، والتي تسعى إلى الانتقال للنصف الأول من الجدول خلف الفرق السبعة الأولى، والتي قد يصبح من الصعب تخطيها في الجولات المقبلة حتى نهاية الدوري.

التدريب الأخير

عجمان (الاتحاد) - ركز عبد الوهاب عبدالقادر مدرب عجمان على الانضباط التكتيكي في الملعب، من خلال التزام اللاعبين بدورهم، سواء في الدفاع أو الوسط والهجوم والأدوار الدفاعية التي يقوم بها لاعبو الوسط، وظهر الانسجام بين اللاعبين من خلال التدريبات بشكل واضح، في الوقت الذي سعى مدرب الفريق، لرفع معنويات اللاعبين، وشحن بطارياتهم، من خلال الاجتماع معهم مرات عدة، ليس فقط لشرح الخطة، ودور كل لاعب، بل لتحفيزهم على مواصلة الانتصارات، للوصول إلى وضعية أفضل في الترتيب.
في المقابل، اختتم الظفرة تدريبه الأخير أمس، بمقر النادي في أبوظبي، بقيادة المدرب لوران بانيد، وظهر اللاعبون بمعنويات مرتفعة، وحماس عالٍ استعداداً لمباراة عجمان، وتنوعت الفقرات التكتيكية في التدريبات الصباحية والمسائية التي اعتمدها المدرب خلال الأسبوع المنصرم، لتأهيل الفريق بدنياً ومعنوياً، وركز بانيد على غلق المساحات، وبناء الهجمة المنظمة وصناعة الفرص للمهاجمين، كما يعول المدرب على التشكيلة ذاتها التي خاضت المباريات الثلاث الأخيرة وحققت نتائج إيجابية.
الغيابات


الغيابات


عجمان (الاتحاد) - يواصل يوسف الزعابي حارس عجمان الغياب عن الفريق، بسبب الإصابة التي لحقت به مؤخراً، ورغم أنه بدأ العودة تدرجياً من خلال التدريب الانفرادي، إلا أنه لا يزال بحاجة إلى وقت، وسوف يعتمد الفريق على جابر سالم الحارس الذي ثبت قدميه بشكل جيد، كما يغيب سمير إبراهيم للإصابة، حيث لم يكتمل شفاء اللاعب، فيما عدا ذلك فقد تراجعت قائمة المصابين في الفريق وأيضاً الغيابات للإيقاف عن الفترة الماضية، وهو ما يمنح الجهاز الفني حرية اختيار التشكيلة من خلال تواجد أكثر من لاعب في مركز واحد.
من ناحية أخرى، تخلو قائمة «فارس الغربية» من الغياب بسبب لإصابات والإيقافات، حيث يعود محمود قاسم لاعب الوسط بعد قضاء فترة عقوبته، أثر الطرد في مباراة الجزيرة بكأس المحترفين، وبالتالي تصبح الخيارات متاحة أمام المدرب بانيد الاختيار التشكيلة المثالية.

اقرأ أيضا

"ملك" و"فرسان" و"فخر"