الاتحاد

الإمارات

امتعاض في رأس الخيمة جراء انقطاع الكهرباء ليلة أول الامتحانات

طلاب رأس الخيمة يقدمون امتحانهم الأول بكل هدوء

طلاب رأس الخيمة يقدمون امتحانهم الأول بكل هدوء

نغص انقطاع التيار الكهربائي عن أحياء سكنية في رأس الخيمة أول أيام امتحانات الفصل الدراسي الثاني.
واعتبر طلبة وأولياء أمور بداية الامتحانات بداية متعبة، بسبب حالة القلق التي عاشوها مساء أول من أمس عقب انقطاع الكهرباء لأكثر من 7 ساعات في مناطق متفرقة في الإمارة، معبرين عن امتعاضهم مما حدث وحرم أبناءهم من أخذ قسط من الراحة للاستعداد ليومهم الأول وسط درجة الحرارة التي وصلت إلى أكثر من 38 درجة.
وقالت أم حمد، إن الوضع الذي عاشته تلك الأسر ليلة الامتحان كانت صعبة جداً، وهو ما تسبب بتعب وهلع الطلاب وعدم قدرتهم على تأدية الامتحان بشكل سليم، خصوصاً أن انقطاع الكهرباء الذي بدأ منذ الساعة الثامنة والنصف وعاود بعدها وظل أربعة ساعات ثم عاود الانقطاع مرة أخرى خلق نوعاً من عدم الراحة والتعب لديهم جميعاً وعدم قدرتهم استرجاع دروسهم مرة أخرى.
وبدأ أكثر من 23 ألف طالب وطالبة بمنطقة رأس الخيمة التعليمية صباح أمس امتحانهم الأول، وسط تفاؤل بين طلبة الثاني عشر إزاء امتحان الرياضيات.
واتفق تربويو ومعلمو المنطقة أن امتحان الرياضيات الخاص بطلبة الثاني عشر كان سهلاً ويرتقي إلى مستوى الطالب المتوسط على الرغم من وجود ما نسبته 3% من الأسئلة التي تبرز وتوضح نسبة التركيز التي تميز الطالب العادي من الطالب وهذا ما أكده الموجهون بأنه من حق الطالب المتميز والذكي، متوقعين أن تكون تقادير ونتائج الامتحان ممتازة وجيدة جداً.
كما أعرب طلبة الثاني عشر بالقسمين الأدبي والعلمي عن ارتياحهم وسعادتهم مع أول امتحان لهم، متمنين أن تكون باقي المواد الدراسية على هذا النهج، مؤكداً البعض منهم أن الورقة الامتحانية تميزت بوجود أسئلة مساندة كانت على شكل أفكار مساعدة تمكن المتقدم للامتحان لاستخلاص واستنتاج الأجوبة، الأمر الذي فتح المجال أمام الطالب إلى التوصل للحلول المطلوبة وحصد الدرجات الجيدة.
وقال الطالب محمد الشحي بالقسم الأدبي بمدرسة الرمس للتعليم الثانوي للبنين إن الامتحان جيد، متوقعاً أن يحصل على درجات عالية فيه خصوصاً أن الورقة الأخيرة تميزت بوجود جدول التوزيع الطبيعي المعياري الأمر الذي ساعد الطالب كثيراً في استخلاص الأجوبة، مؤكداً أن المدة الزمنية المخصصة للامتحان البالغة ساعتين ونصف الساعة كانت كافية للإجابة عن الأسئلة.
وتابع زميله سعيد حسن الظهوري أن الورقة الامتحانية كانت مناسبة لطالب المتوسط بالرغم من وجود أسئلة لم يتم التدريب عليها في النماذج التي تم عرضها ولم يتم دراستها بحسب تعبيره التي كانت في سؤال أوجد المساحة وما هي الإشارة. وفي القسم العلمي، اتفقت طالبات مدرسة نورة بنت سلطان على أن الامتحان جيد وجميل وبادرة طيبة لامتحانات قادمة وهذا ما أعربت عنه الطالبة خلود حمد وزميلتها آمنة حسن أن مادة الرياضيات مادة دسمة ولكنها تتميز عن غيرها من المواد بتشغيل وتحريك العقل لاستخراج النتيجة وهذا ما يجعل امتحان اليوم سهلاً.
وقالت هدية أبو المجد موجهة رياضيات بمنطقة رأس الخيمة التعليمية إن الامتحان تميز بالسهولة واليسر وقدرته على قياس جميع مستويات الطلبة والتي أوضحتها الأسئلة التي وزعت على 11 ورقة بالقسم العلمي و4 صفحات وجدول في القسم الأدبي.
وأوضحت أن الأسئلة التي تميزت بوجود أفكار مساعدة أعطت المجال أمام الطالب في تحصيل درجات في الورقة الامتحانية، مشيرة إلى أن ما نسبته 95% من الأسئلة كانت في مستوى الطالب المتوسط والباقي كان الهدف منه إبراز مدى تركيز الطالب المتوسط والمتميز والتي درجتها الأسئلة في الورقة.
وحول الأسئلة التي أوضح الطلاب أنها غير مدرجة في النماذج، أكدت أبو المجد أن المنطقة حذرت ونبهت مراراً وتكراراً إلى عدم الاعتماد على الملخصات والمذكرات الخارجية التي تسبب بلبلة لدى الطالب والتي تخلق لديهم نوعاً من الاعتماد الكلي على أن النموذج هو المتعمد في نمط الامتحان، ونصحت أن يكون الاعتماد الكلي على الكتاب المدرسي وكراسة التمارين وكراسة الفصل اللتين يستخلص فيهما نتائج الحصة اليومية.

اقرأ أيضا