دنيا

الاتحاد

«الصويرة» تستضيف مهرجان «غناوة وموسيقى العالم»

من عروض مهرجان «غناوة» في دورة سابقة (من المصدر)

من عروض مهرجان «غناوة» في دورة سابقة (من المصدر)

محمد نجيم ( الرباط)

تستعد مدينة الصويرة في المملكة المغربية، لاحتضان فعاليات الدورة 22 لمهرجان «غناوة وموسيقى العالم»، خلال الفترة من 20 إلى 23 يونيو الجاري، تحت شعار«دعوة للسفر».
وتجمع هذه الدورة كبار الموسيقيين المعاصرين، من أجل تلاقح موسيقي وفنّي بين موسيقى غناوة والموسيقى المعاصرة، كما تشهد حفلات يحييها المعلم حسن بوسو ووسين ديل مونت من كوبا في الافتتاح، إضافةً إلى مشاركة مجموعة «أونيفرسال فروس من الولايات المتحدة الأميركية، المعلم حميد القصري وسوشيلا رامان من إنجلترا، المعلم عمر حياة وموح كوياتي من غينيا، المعلم حسام غانيا وححوما من المغرب، ونبيلة معان وماريا ديا مار مورينو من إسبانيا. أما «دار الصويري» فتحتضن حفلات موسيقية خاصة بالليالي الغناوية، باعتبارها تراثاً حياً، في العديد من المدن المغربية، كما يقدم المهرجان لضيوفه ثلاثة نماذج من هذه اللحظات الغناوية الضاربة في عمق التراث المغربي والإفريقي، الخاصة بالليلة الشمالية «طنجة» والليلة الصويرية «الصويرة»، والليلة الرباطية «الرباط».
والحفلات الخاصة بموسيقى كناوة، سيتم إحياؤها بمسارح الشاطئ ومولاي الحين، دار الصويري، برج باب مراكش، دار لوبان.
فعلى خشبة الشاطئ سيكون الجمهور على موعد مع نخبة من هؤلاء الفنانين الكناويين، ومن بينهم: موغادور باند، نبيلة معان، المعلم محمد كويو، نيتوينتنا، المعلم سعيد الوسيف، عصام أر، وإدريس الحضري، وحسام غانيا.
أما خشبة مسرح مولاي الحسن، فستكون على موعد مع فنانين آخرين هم: المعلم عبد الرزاق الحضري، المعلم حميد القصري، تيرد وورد، سوشيلا رامان، المعلم مصطفى باقبو، وغيرهم.
يذكر أن مهرجان غناوة وموسيقى العالم يعد من أكبر المهرجانات الموسيقية التي تنظم في المملكة المغربية، ومن أعرق ملتقياتها الموسيقية التي تجذب كبار نجوم العالم.

اقرأ أيضا

«كمامات الوقاية».. لوحات فنية تتحدى «كورونا»