الاتحاد

الإمارات

«تعليمية الشارقة» : أسعار المدارس الخاصة في الإمارة مبالغ فيها

شكا مقيمون ومواطنون في الشارقة من ارتفاع تكاليف تسجيل أبنائهم في المدارس الخاصة، في وقت تقدمت نحو 35 مدرسة في الامارة بطلب لزيادة رسوم التسجيل فيها وتفاوتت نسب الزيادة بين 30% و 100%، بحسب فوزية غريب مدير المنطقة التعليمية بالشارقة.
وقالت غريب أن معظم المدارس الخاصة في المرحلة الماضية تم اعتماد الرسوم فيها من قبل الوزارة من دون أن تخضع للرقابة أو لمعايير محددة يتم على أساسها تحديد قيمة الرسوم.
وأضافت «أن هذا الوضع أخذ يتغير بداية من السنة الحالية، حيث يتم تحديد رسوم المدارس الجديدة وفق ما تقدمه المدرسة من خدمات ومن مستوى المعلمين والتعليم فيها، وهذه النقاط يتم قياسها عبر مجموعة من المعايير والتي تهدف في النهاية لضمان تقديم أسعار منطقيه تتناسب في قيمتها مع ما تقدمه المدرسة».
واشارت الى أن الأنظمة التي يتم اعتمادها في المدارس الخاصة تصل إلى 18 نظاما منها نظام المنهج الحكومي والمنهج الأميركي والبريطاني والروسي والاسترالي والهندي والفلبيني وغيرها.
وقالت غريب، «تقوم منطقة الشارقة التعليمية بزيارات ميدانية تضم أكثر من جهة حكومية في الإمارة لتفقد المباني المدرسية والأنظمة التي تعمل فيها، فضلا عن استحداث استمارات تحتوي على شروط وأحكام على صاحب المدرسة الخاصة أن يلتزم بتطبيقها».
واعتبرت مدير المنطقة التعليمية بالشارقة أن معظم المدارس الخاصة تعتمد «رسوما مبالغ فيها جدا» وتحتاج إلى لوائح تنظيمية يتم اعتمادها من قبل الوزارة بحيث تتراوح الأسعار بين 4 إلى 6 آلاف درهم ويتم البت في ذلك تبعا لكفاءة المعلمين ومستواهم الأكاديمي.
ويرى سكان في الإمارة أن مطالبة المدارس برفع أسعارها «غير منطقي وليس له ما يبرره»، خاصة في مراحل الحضانة والسنوات التدريسية الأولى، إذ وصلت رسوم التسجيل في إحدى المدارس إلى 24 ألف درهم في السنة وذلك عن المرحلة التمهيدية.
وقالت فاطمة محمود مقيمة في الإمارة، إن الأسعار مرتفعة جدا ولا أستطيع أن أضع أبنائي في مدارس أخرى ذات أسعار منخفضة ومستوى تعليم منخفض، نحن نبحث عن التعليم ولكن في الوقت نفسه باتت تلك المدارس تستغل أولياء الأمور خاصة من لديهم أكثر من طفل حيث يبلغ مجموع ما ادفعه كرسوم دراسية سنوية نحو 52 ألف درهم كحد أدنى دون حساب تكلفة الكتب والملابس والمستلزمات المدرسية الأخرى.
وأشار محمد رمضان إلى أن معظم المدارس الخاصة تعتمد مناهج وزارة التربية والتعليم بالدولة وإضافة إلى بعض المواد الأجنبية التي يكون التركيز عليها بشكل اكبر، كما أن معظم المدرسين ليست بتلك الكفاءة العالية أو حتى تحمل شهادات علمية رفيعة المستوى في مجال التربية والتعليم.
وأضاف أن أسعار المدارس الخاصة «مستفزة أحيانا»، حيث أن المبالغ التي تدفع لا يستثنى منها ثمن الكتب والملابس والأمور التكميلية الأخرى التي تصل أسعارها إلى نصف قيمة المبالغ المدفوعة.
وقالت منى علي مواطنة من الإمارة نحن نضطر أحيانا إلى التوجه إلى المدارس الخاصة بسبب الاهتمام باللغة الإنجليزية في التدريس مما يجبرنا على إلحاق أبنائنا في المدارس الخاصة لتحسين وتطوير مهاراتهم في هذه اللغة، حيث أن هذه اللغة أصبحت مطلبا مهما في مجال الدراسات في التعليم العالي في داخل وخارج الدولة.
وأوضحت أن هذا الأمر استغلته معظم المدارس الخاصة في رفع أسعار التسجيل فيها لتتعدى رسوم التسجيل الطالب الواحد آلـ 24 ألف درهم وهذه الرسوم تبدأ في المرحلة التعليمية التأسيسية في حين يرتفع هذا السعر ليصل إلى نحو 35 ألف درهم في بقية المراحل.
يذكر أن عدد المدارس الخاصة التابعة للمنطقة التعليمية بالشارقة يبلغ نحو 75 مدرسة، كما يبلغ عدد الإداريين من معلمين ومشرفين ومدراء قرابة 6175 إداريا، فيما يبلغ عدد الطلبة والطالبات بمختلف المراحل التدريسية في كافة المدارس الخاصة بالإمارة نحو 114181 طالبا وطالبة.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر