الاتحاد

الرياضي

الوحدة والوصل.. الكبيران في مفاوضات الدفاع عن «الكبرياء»

إسماعيل مطر يمثل إضافة قوية للوحدة في مواجهة الوصل (الاتحاد)

إسماعيل مطر يمثل إضافة قوية للوحدة في مواجهة الوصل (الاتحاد)

يشهد ستاد آل نهيان بنادي الوحدة في الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم مواجهة تحمل الكثير من «الذكريات» بين فريقين كبيرين هما الوحدة والوصل، وإن كان كل منهما الآن في موقع ومركز لا يليق بالتاريخ الذي سطرته الأجيال السابقة، ولا يرضي طموحات الجيل الحالي، ولا يمكن أن تقبله الجماهير العريضة للفريقين، وهو ما يعتبر الدافع الأول للفريقين لتحقيق الأفضل خلال الجولات السبع المتبقية من عمر البطولة.
يلعب «العنابي» المباراة وهو يملك 31 نقطة في المركز السادس، وذلك بعد الفوز الأخير «الصعب» على دبا الفجيرة بهدف في الجولة الماضية، وهو ما أعاد الفريق للتفكير في تحقيق مركز متقدم بين «الكبار» خلال الجولات المقبلة، ويملك «الإمبراطور» 23 نقطة يحتل بها المركز التاسع، وذلك بعد الفوز “الثمين” على الجزيرة في الجولة الماضية 3 - 2، وهو الذي وضع «الأصفر» في موقف أفضل للمرة الأولى هذا الموسم بعد المعاناة في المراكز المتأخرة.
ويدافع كل من الوحدة والوصل في مباراة الليلة عن «الكبرياء»، وذلك من أجل بدء مرحلة جديدة بعد أن انتهى السباق تقريباً على اللقب، وأيضاً انحصر الصراع على بطاقتي الهبوط بين ثلاثة فرق، وهو ما يعني إمكانية تقديم الأفضل في المرحلة المقبلة دون حسابات «رقمية» أو ضغوط تخص أهداف محددة، وهو ما سيصبح الصبغة التي تتسم بها مباريات فرق وسط الجدول خلال الجولات الأخيرة، والتي تعتبر الفرصة الحقيقية لتقديم المستوى المطلوب.
ويتعامل الكرواتي برانكو مدرب الوحدة مع مباريات الدوري الآن على أنها فرصة جيدة للاستعداد لنصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وأيضاً البحث عن مركز بين الأربعة الكبار للتأهل للعب في البطولات الخارجية الموسم المقبل، بعد الابتعاد في الفترة الحالية عن تمثيل كرة الإمارات، وهو يملك القدرة على تقديم مباراة جيدة أمام الوصل، خاصة أنه يلعب بشكل أفضل أمام الفرق الكبيرة، ولأنه يرفض التفريط في نقاط المباراة على ملعبه وبين جماهيره.
أما المدرب الوطني عيد باروت مدرب الوصل فهو يأمل استمرار المسيرة المميزة التي بدأها، وأن يتمكن من تحقيق فوز على «العنابي» مثل الذي حققه على «الفورمولا» في الجولة الماضية في أبوظبي أيضاً، وهو يعلم أن الفوز الذي تحقق الأسبوع الماضي يزيد من صعوبة المهمة في لقاء اليوم بعد أن منح منافسه جرس إنذار للتحضير للمواجهة بشكل جيد، وهو يرغب في الحصول على 3 نقاط جديدة، قد تجعله ينتقل إلى مرحلة أخرى في طموحاته خلال بقية مشوار الدوري.

التدريب الأخير

أبوظبي (الاتحاد) ـ عمل الجهاز الفني لفريق الوحدة على تحضير عدد من العناصر، في مركز قلب الدفاع، لتعويض المدافع حمدان الكمالي، حيث شهدت التدريبات تنافساً كبيراً بين نايف سالم وعبد الله أحمد لدخول التشكيلة الأساسية، بينما جرب المدرب أكثر من لاعب في الوسط، وركز المدرب في آخر حصتين تدريبيتين للفريق، على بناء منظومة دفاعية محكمة، مع إغلاق الطرفين على المنافس، مع تكثيف التواجد في وسط الملعب، والتحول السريع عند قطع الكرة والارتداد بها في الهجوم عبر اللعب من لمسة واحدة، كما تم التدرب بشكل مكثف على تنفيذ الضربات الثابتة من عمق الملعب والركنيات.
في المقابل، قام عيد باروت مدرب الوصل بتجهيز عناصره من الجوانب كافة من خلال معنوياتهم العالية، وركز أيضاً على تجهيز الوسط بالشكل المناسب، في ظل المتغيرات، بدخول حسن علي إبراهيم إلى التشكيلة، وكذلك وجود نية كبيرة لدى باروت للاستفادة من قدرات علي سالمين في المباراة، لغياب محمد جمال، وهناك أدوار مهمة لحسن علي وفهد حديد، إضافة إلى إيمانا، ودوره القيادي.

الغيابات

أبوظبي (الاتحاد) ـ خرج المدافع الدولي حمدان الكمالي من حسابات الجهاز الفني للوحدة، بحسب برانكو مدرب الفريق، كما لم تضح الرؤية بعد حول مشاركة الكرواتي سردان الذي اشتكى من إصابة في القدم، جعلته يخضع لتدريبات منفردة في الفترة الماضية، وكذلك السنغالي بابا ويجو الذي يتدرب منذ فترة وجيزة بعد جراحة العيون، حيث لم تكتمل جاهزيته. وتشمل قائمة الغيابات أيضاً مبارك المنصوري لإصابته في العضلة الضامة وعضلة البطن، وكذلك توفيق عبد الرزاق وراشد لاهي اللذين يغيبان حتى نهاية الموسم الحالي، بجانب عادل عبد الله الذي ينتهي إيقافه بعد مباراة النصر في الجولة.
من جهة أخرى، يغيب عن صفوف الوصل في المباراة محمد جمال لحصوله على الإنذار الثالث، في حين يعود وحيد إسماعيل للتشكيلة، كما يستمر غياب راشد عيسى بسبب جراحة الرباط الصليبي، حيث يقضي اللاعب مرحلة تأهيل في الفترة الحالية في أكاديمية إسباير بالدوحة.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!