صحيفة الاتحاد

منوعات

اكتشاف عائلة تعيش في عزلة تامة منذ سنوات

قالت وسائل إعلام فرنسية إنه تم العثور على امرأة وأولادها الأربعة الذين يبلغون من العمر 20 و19 و17 و14 عاماً يعيشون في عزلة تامة منذ عدة سنوات في قلب منطقة "سان نزير" في غرب فرنسا.

وبحسب مصادر في الشرطة والقضاء، فإن رجال الاسعاف عثروا على هذه العائلة، بعد أن تم استدعاؤهم بسبب وعكة صحية، في حين لم يخيل يوما للجيران وجود عائلة مماثلة في محيطهم.

ونقلت المصادر عن باسكال لوغال الجارة التي تعيش في الطابق الذي يعلو طابق، قولها هذه العائلة المختوم الآن بالشمع الاحمر "كنت أظن، انا والجيران، انها رحلت مع اولادها". وقالت إنها لم تر الام واولادها منذ سنة، في حين أخبر الجيران الآخرون أنهم لم يروهم منذ ثلاث سنوات.

وكان الوالد وحده يظهر للعيان، عندما يخرج ليرمي القمامة ويذهب للتبضع، هو كان يعتمر قبعة على شعره الطويل ولا يرد التحيات.

وكشفت النيابة العامة أنه "تم فتح تحقيق بتهمة التقصير في الواجبات العائلية والتخلي المادي والمعنوي عن الاطفال". وأفادت مصادر في القضاء والشرطة أن الاطفال يعانون تأخرا في النمو، وهم كانوا يعيشون مع اهلهم في شقة متداعية جدا تتآكلها العفونة وضعت المغاليق على ابوابها.

وقد عثر على الاطفال الأربعة وهم صبي وثلاث فتيات وهم في حالة إحباط جسدي ونفسي، فنقلوا إلى المستشفى. أما الوالدة البالغة من العمر 47 عاما والتي كانت قد استدعت رجال الاسعاف ليلة الجمعة السبت بداعي وعكة صحية، فهي قد احتجزت حتى الاثنين قبل اطلاق سراحها.

وقد أدخل الوالد البالغ من العمر 51 عاما إلى مستشفى للأمراض العقلية. ولهذه العائلة فتاة خامسة بالغة لا تعيش مع والديها، خضعت للاستجواب من قبل الشرطة.