الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

غياب الاشتراطات الصحية في مغاسل الملابس يساهم في نقل الأمراض الجلدية

غياب الاشتراطات الصحية في مغاسل الملابس يساهم في نقل الأمراض الجلدية
17 أكتوبر 2009 02:16
استبعدت إدارة الصحة التابعة لبلدية العين وأطباء مختصون إمكانية انتقال عدوى الإصابة بانفلونزا الخنازير عن طريق مغاسل الملابس المنتشرة في المدينة، فيما حذروا من إمكانية انتقال الأمراض الجلدية التي تسببها بعض الفطريات نتيجة غسل الملابس التي تستقبلها تلك المغاسل جملة واحدة في نفس المكان، في ظل عدم الالتزام بالاشتراطات الصحية التي تفرضها البلدية من مخاوف الإصابة بانفلونزا شكلت هاجسا يوميا لدى كافة شرائح المجتمع ليس على مستوى مدينة العين بل على مستوى مدن العالم اجمع ما أثار العديد من التساؤلات حول طرق انتقال العدوى، من بينها تساؤل حول إمكانية انتقال العدوى عبر مغاسل الملابس التي تستقبل يوميا الآلاف من قطع الملابس. وأكد احمد نادر النيادي رئيس قسم الرقابة الصحية بإدارة الصحة التابعة لبلدية العين متابعة القسم للاشتراطات الصحية التي حددتها بلدية العين لمغاسل الملابس من خلال فريق يضم 94 مفتشاً صحياً في حملات تشمل مدينة العين بقطاعاتها الأربعة، لافتا إلى أن عدد المغاسل في المدينة بلغ 390 مغسلة منها 329 مغسلة عادية و61 مغسلة أوتوماتيكية وبلغ عدد المخالفات للاشتراطات الصحية التي سجلها القسم في العام الماضي 29 مخالفة في حين بلغ عدد المخالفات المسجلة في العام الحالي حتى نهاية سبتمبر الماضي 26 مخالفة. اشتراطات صارمة ولفت النيادي إلى أن هناك اشتراطات صحية صارمة تحرص بلدية العين على تطبيقها في تلك المغاسل منذ عدة سنوات، وقبل ظهور فيروس انفلونزا الخنازير تتعلق بالنظافة الشخصية للعاملين والمكان وتعقيم الملابس منها في المغاسل الاوتوكاتيكية لابد من توفر مساحة لا تقل عن 20 مترا مربعا وان تكون واجهة المحل من الألمنيوم والزجاج وان يقسم المحل الى قسمين واحد للكوي وآخر للغسيل بحاجز من الألمنيوم أو الزجاج لا يقل ارتفاعه عن مترين. وأضاف بالنسبة لغرف الغسيل يشترط أن تكون الجدران والأسقف من البلاط الأملس او الدهان الزيتي القابل للغسيل والتنظيف وكذلك الأرضية والمساحة لا تقل عن 18 مترا مربعا، كما تتناول الاشتراطات الإضاءة ومراوح الشفط، وتوفير سلال خاصة لنقل الملابس قبل وبعد الغسيل وان تكون الغسالات والمجففات مرتفعة عن الأرض 10 سم، وضرورة وجود مسافة بين المكائن تقدر بـ15 سم على الأقل وكذلك توصيل جميع الآلات بشبكة الصرف الصحي وإحضار شهادة باستيفاء الشروط من إدارة الصرف الصحي، توفير خزانات من الألمنيوم أو البلاستيك او الاستانلستيل لفض مواد التنظيف والمطهرات وتوفر مرايل من الجلد او البلاستيك للعاملين وان تكون المواد المستخدمة في الغسيل معتمدة من الجهات المعنية كما تضمنت الشروط بنود اخرى تؤكد حرص البلدية على الصحة العامة للجمهور من سكان مدينة العين وزائريها. وبدد الدكتور تحسين حلمي المتخصص في الصحة العامة في إدارة الصحة ببلدية العين قلق المواطنين من إمكانية انتقال الإصابة بانفلونزا الخنازير عبر غسيل الملابس مشيرا إلى أن هذا المرض ينتقل من خلال الرذاذ الخارج من الفم والأسطح التي يلمسها المصاب مشيرا إلى إجراءات وزارة الصحة بهذا الخصوص ونشرات التوعية التي تم توزيعها في كل مكان في أرجاء الدولة وفيما حذر من انتقال بعض الفطريات التي تسبب الأمراض الجلدية في حال عدم التزام المغاسل باشتراطات الصحة العامة التي حددتها بلدية العين. القضاء على البكتيريا وأشار إلى أن إضافة المواد المطهرة للملابس المغسولة تقي من الكثير من الأمراض بالإضافة إلى عملية الكي، وتقضي على البكتيريا بنسبة 80%، ولكن يجب أن تكون هذه المطهرات ذات مواصفات معينة يحددها الأخصائيون والجهات المعنية، ونصح د. تحسين بغسل الملابس الداخلية في المنزل لافتا إلى أنها من أكثر الأماكن التي تحوي بكتيريا وفطريات ضارة وشدد على عملية غلي الملابس للوقاية من تلك الامراض ونفى د. محمود النجار الاستشاري بمستشفى الإمارات الدولي بالعين احتمال انتقال وباء انفلونزا الخنازير عبر الملابس مشيرا إلى إمكانية انتقال الفطريات المسببة للأمراض الجلدية في حال عدم توفر الاشتراطات الصحية في مكان الغسيل. وأكد د.يوسف علي المتخصص في أمراض الجهاز التنفسي في إحدى العيادات الخاصة أنه يكفي غسل اليدين بالماء والصابون واستخدام المواد المعقمة للوقاية من الأمراض بشكل عام وانفلونزا الخنازير بشكل خاص، مع الوضع في عين الاعتبار وسائل الحماية التي نشرتها المؤسسات الطبية المختصة والجهات المعنية بالدولة. وذكر عدد من الأطباء إمكانية انتقال بعض الفطريات والبكتيريا عن طريق خلط الملابس مع بعضها البعض إذا كانت عملية الغسيل بالماء البارد، لافتين إلى أن عملية غلي الملابس تعمل على الحد من انتقالها وأوضحوا بان عملية كي الملابس تقي من الفطريات والبكتيريا بصورة عامة، منوهين إلى أنها تعد نوعا من أنواع التعقيم للملابس.
المصدر: العين
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©