الاتحاد

الرياضي

النصر يخسر أمام الأهلي السعودي 1 - 2

الأهلي عاد إلى سباق التأهل والنصر تعقدت مهمته (تصوير أشرف العمرة)

الأهلي عاد إلى سباق التأهل والنصر تعقدت مهمته (تصوير أشرف العمرة)

صبري علي (دبي) - خسر النصر أمام الأهلي السعودي 1 - 2 في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس باستاد آل مكتوم في الجولة الثالثة لمباريات المجموعة الثالثة لبطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، ليتوقف رصيد “العميد” عند 3 نقاط حققها بالفوز على لخويا القطري في الجولة الماضية، وارتفع رصيد أهلي جدة إلى 4 نقاط بعد أن تعادل في الجولة الماضية مع سباهان الإيراني، أحرز للأهلي فيكتور وتيسير الجاسم، وأحرز للنصر أمارا ديانيه، وتأثر مستوى “العميد” بغياب لاعبيه الثلاثة الأجانب ليو ليما للإيقاف ومارك بريشيانو ولوكا توني للإصابة.
بدأت أحداث اللقاء هادئة في ظل محاولة كل فريق استكشاف معالم الفريق الآخر، ولكن الدقيقة الثالثة شهدت إهدار فيكتور مهاجم الأهلي لفرصة سهلة أمام مرمى عبدالله موسى حارس النصر. فرض لاعبو الأهلي أسلوب لعبهم على إيقاع المباراة، وتفوق منصور الحربي جهة اليسار ومعه تيسير الجاسم، وكانت هذه الجبهة هي مفتاح لعب الفريق.
وفي الدقيقة 13 أهدر تيسير الجاسم فرصة سهلة للأهلي أمام مرمى عبد الله موسى، وهي صورة تكررت أكثر من مرة في ظل عدم التزام لاعبي النصر بفرض الرقابة على مهاجمي الأهلي داخل المنطقة، انتظر “العميد” حتى الدقيقة 20 ليبدأ الظهور الهجومي في نصف ملعب الأهلي من خلال بعض المناورات من حميد عباس ويونس أحمد وأمارا ديانيه، لكن دون تشكيل خطورة على مرمى عبد الله المعيوف حارس مرمى بطل السعودية.
وتطور الظهور الهجومي للنصر إلى محاولة إجبار لاعبي الأهلي على التراجع للدفاع والاحتفاظ بالكرة وسط ملعب المنافس لفترة طويلة والانتشار بطول وعرض الملعب، لكن ذلك كان سبباً مباشراً في أن يحرز الأهلي هدفه الأول مستغلاً خطأ من وسط الملعب ثم ارتباكا دفاعيا وخروجا متسرعا من عبدالله موسى ليحرز فيكتور هدف التقدم في الدقيقة 27 ليزيد مهمة أصحاب الأرض صعوبة بحثاً عن التعويض قبل نهاية الشوط الأول.
وكانت المحاولة الأولى على مرمى الأهلي في الدقيقة 35 عن طريق حميد عباس الذي سدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيمن، وبعدها أصبح النصر أفضل كثيرا من النصف ساعة الأولى من حيث الرغبة في الوصول لمرمى عبد الله المعيوف، وأهدر ديانيه فرصة سهلة داخل المنطقة في ظل محاولات التعديل والبحث عن إدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول، لكن ذلك لم يحدث حتى انتهى نصف اللقاء بتقدم أهلي جدة بهدف نظيف.
في بداية الشوط الثاني ضاعت أخطر فرصة للنصر من عرضية أمار ديانيه إلى مسعود حسن الذي أخطأ تقديرها، وكانت هذه المحاولة بداية تغيير كبير في طريقة لعب “العميد” بزيادة عدد اللاعبين في نصف ملعب الأهلي خلف ديانيه من أجل تشكيل ضغط مستمر على مدافعي الأهلي، وهو ما كان سبباً في زيادة الإثارة وزيادة سرعة إيقاع اللعب، لكنه تسبب في الوقت نفسه في زيادة المساحات الخالية بين لاعبي النصر.
وفي الدقيقة 50 ومن هجمة مرتدة للأهلي باستغلال المساحات الخالية في وسط ملعب النصر نجح تيسير الجاسم في إحراز هدف الأهلي الثاني بعد أن سدد كرة قوية غيرت اتجاهها في قدم مسعود حسن وسكنت شباك عبد الله موسى، لكن الرد كان سريعاً عن طريق أمارا ديانيه أبرز لاعبي النصر وأكثرهم حماساً، الذي نجح في تقليص الفارق في الدقيقة 52 من هجمة بمجهود فردي، حيث دخل بالكرة منطقة جزاء الأهلي ولعبها على يسار الحارس عبدالله المعيوف.
وفي الدقيقة 55 لعب الصاعد علي أحمد في صفوف النصر بدلاً من مانع سبيل، وكاد اللاعب البديل الجديد يسجل هدف التعادل لكنه لم يمتلك الخبرة التي تمكنه من ذلك، وأهدر ديانيه فرصة أخرى في الدقيقة 59، حيث تلقى كرة ودخل بها منطقة الجزاء لكنه سدد بقوة دون تركيز فوق العارضة في أفضل فترات أداء النصر خلال المباراة.
ولعب جمال إبراهيم في صفوف النصر بدلاً من حميد عباس، ولعب كامل فلاتة في صفوف أهلي جدة بدلاً من محمد مسعد في الدقيقة 64، وأهدر لاعبو الأهلي فرصة إحراز الهدف الثالث بعد خطأ من حارس النصر وخط دفاعه، ولعب محسن سليمان بدلاً من معتز موسى في صفوف الأهلي بعد أن تأكد جاروليم مدرب الفريق من تفوق “العميد” وإمكانية إدراك التعادل، وكاد ديانيه يحقق ذلك الهدف في الدقيقة 70 من ضربة رأس مرت بجوار القائم الأيمن.
هدأ إيقاع اللعب بعد ذلك، وقل حماس لاعبي النصر، وحاول لاعبو الأهلي استهلاك الوقت، وأهدر ديانيه فرصة التعادل في الدقيقة 80، ودفع زنجا بلاعب الوسط سالم خميس بدلا من يونس أحمد من أجل زيادة القوة الهجومية في الدقائق الأخيرة، التي لم تشهد أي جديد لينتهي اللقاء بفوز الأهلي 2 - 1.

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا