الاتحاد

الرئيسية

المحافظ الأجنبية تدفع الأسهم إلى مزيد من الانخفاض

المحافظ الأجنبية تدفع الأسهم إلى مزيد من الانخفاض

المحافظ الأجنبية تدفع الأسهم إلى مزيد من الانخفاض

تسارعت وتيرة انخفاض أسعار الأسهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية لليوم الثالث على التوالي بعد أن استمرت المحافظ الأجنبية في عمليات التسييل بغية تغطية خسائرها في الأسواق العالمية·
وتراجع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية أمس بنسبة 3,12% ليغلق عند مستوى 4691,76% في أكبر تراجع له منذ بداية العام، ليفقد قرابة 151 نقطة في يوم واحد، حيث بلغت خسائر القيمة السوقية نحو 10,1 مليار درهم·
وطال التراجع أغلب الشركات المدرجة، حيث تراجعت أسهم 33 شركة تم تداولها أمس، فيما سجلت 6 شركات فقط ارتفاعا، بينما تراجعت أحجام التداولات لتسجل قرابة 907 ملايين درهم فقط·
وقال وسطاء إن استمرار موجات التسييل للمحافظ الأجنبية أدى إلى استمرار موجة الهبوط وهي موجة محدودة ستعود الأسواق إلى طبيعتها بعد فترة مؤقتة، فيما أشاروا إلى الأخبار الإيجابية التي ستؤثر على السوق قريبا وأهمها الإفصاحات الجيدة المتوقع أن تعلن عنها الشركات·
وقال نبيل فرحات المدير التنفيذي لشركة الفجر للأوراق المالية: تأثرت أسواقنا سلبا بتراجع الأسواق المالية العالمية، وهو ما دفع المحافظ الأجنبية إلى الاستمرار في تسييل استثماراتها بغية تغطية الخسائر التي تكبدتها خلال الأسبوع الماضي·
وأضاف أن أزمة التراجع سرعان ما ستنتهي بعد انتهاء تسييل المحافظ الأجنبية· منوها بضرورة إسراع الشركات القيادية المدرجة في الأسواق بالإفصاح عن بياناتها المالية للسنة الماضية للحد من هذه الموجة التي ضربت السوق وما زالت·
وأضاف أن توقعات البيانات المالية جيدة، وفي حال إعلانها فإنها ستحد من التراجع الحاد وستساهم في إنعاش الأسهم من جديد، خاصة أن هناك 90% من الشركات المدرجة لم تعلن نتائجها بعد، وعملية تأخير الإفصاح إلى فترة أطول من شأنها أن تؤثر سلبا على المستثمرين وتؤدي إلى هبوط أكثر في مؤشر السوق· وأضاف من المتوقع أن يساهم قرار المركزي الاميركي في 30 الشهر الجاري والمتوقع أن يتم فيه تخفيض الفائدة نصف نقطة أن ينعش الأسواق من جديد وهو ما سينعكس إيجابا على أسواقنا المحلية·
من جهته دعا المحلل المالي فرحان شطناوي مدير مكتب علي رشيد العميره الشركات إلى ضرورة الإسراع في الإفصاح عن بياناتها المالية بغية الحد من التراجع الناجم عن عمليات التسييل، معتبرا أن هذا الإفصاح المبكر من شأنه أن يؤثر إيجابا على نفسية المستثمرين التي تأثرت كثيرا، محذرا في الوقت ذاته من عمليات البيع على المكشوف التي ساهمت أيضا في تعميق الدورة الهبوطية التي أصابت السوق منذ يوم الأربعاء الماضي خاصة في جلسة تداولات الأمس·
وكان المؤشر تراجع أمس بنسبة 3,12% فاقدا قرابة 151 نقطة وأغلق عند 4691,76 نقطة، تم تداول 182 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 907 ملايين درهم· وسجلت أسهم 33 شركة تراجعا بينما ارتفعت فقط 6 شركات من اصل 42 شركة تم تداولها أمس·
وتصدرت شركة الدار العقارية الشركات الاكثر نشاطا، حيث بلغ حجم تداولاتها قرابة 191 مليون درهم وأغلقت متراجعة على 11,1 درهما، تلتها شركة آبار للاستثمار البترولي بتداولات بلغ حجمها 147 مليون درهم وأغلقت متراجعة على 4,65 درهم، تلتها شركة دانة غاز بتداولات بلغ حجمها 87 مليون درهم وأغلقت متراجعة على 2,4 درهم، أما شركة رأس الخيمة العقارية فقد بلغ حجم تداولاتها رقابة 64 مليون درهم وأغلقت متراجعة على 2,69 درهم·
وسجلت شركة عمان والإمارات للاستثمار القابضة أعلى نسبة ارتفاع سعري في جلسة الأمس بنسبة 9,38% وأغلقت على 35 درهما، تلتها شركة ''أسماك'' بتراجع بلغت نسبته 7,08% وأغلقت على 6,5 درهم، ثم شركة ''تكافل'' بتراجع بلغت نسبته 4,24% وأغلقت على 6,15 درهم· أما أكثر الشركات هبوطا فكانت شركة الإمارات لتعليم قيادة السيارات التي تراجعت بنسبة 9,84% وأغلقت على 5,13 درهم، تلتها سندات بنك الشارقة القابلة للتحويل بتراجع بلغت نسبته 9,76% وأغلقت على 128,29 درهم·
وتراجعت كل القطاعات باستثناء قطاعي الصحة والتأمين، وسجل قطاع الخدمات اكبر نسبة تراجع بلغت 7,4%، تلاه قطاع الطاقة بتراجع بلغت نسبته 4,41%، ثم قطاع البنوك الذي تراجع بنسبة 3,66%، وقطـــــاع الصناعة الذي تراجع بنسبة 3,58%، وقطاع العقار الذي أغلق متراجعا بنسبة 3,19%·

اقرأ أيضا

«مسبار الأمل» سيحمل الهوية الإعلامية للإمارات إلى المريخ