الاتحاد

منوعات

مشغلات الموسيقى يمكن أن تتسبب في إعاقة سمعية خلال 7 دقائق فقط

حذرت إحدى هيئات الدفاع عن حقوق المستهلك في هونج كونج، محبي الموسيقى من قوة الذبذبات الناتجة عن مشغلات الموسيقى «إم بي 3»، بعدما اكتشفت أن بعض تلك المشغلات المطروحة في الأسواق تصدر أصواتا تساوي في قوتها هدير المحركات النفاثة.
وقال «مجلس حماية المستهلك» إنه اكتشف أن ثمانية نماذج من بين 27 نموذجا لمشغلات الموسيقى، التي تم اختبارها، ثبت أنها تنتج أصواتا تتجاوز معايير السلامة الأوروبية. ومن شأنها أن تسبب إعاقة سمعية في غضون 7 دقائق فحسب.
كان من بين أخطر النماذج التي تم اختبارها «آي بود كلاسيك»والجيل الثاني من «آي بود تتش»و»كوون إس 9 « وكلها تبلغ الطاقة الصوتية القصوى التي تنتجها 119 ديسيبل (وحدة لقياس الطاقة الصوتية)، وهو ما يعادل الطاقة التي ينتجها المحرك النفاث.
وذكر تقرير المجلس أن «كوون آي أوديو يو « و»كووون أو 2» و آريفر إي 50 « و»آي ريفر سبين» و»آي ريفر بي 7 « تنتج طاقة صوتية تقدر بـ 100 و104 ديسيبل. وهو مستوى يتجاوز الحدود التي من المتوقع أن يفرضها الاتحاد الأوروبي والتي تعادل 88 و89 ديسيبل.

اقرأ أيضا

تعرف على أول مستكشف كفيف يعبر المحيط الهادئ