الاتحاد

عربي ودولي

بان كي مون يقترح تحقيقاً متعدد الجنسيات في هجوم «الحرية»

اقترح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إجراء تحقيق متعدد الجنسيات حول الهجوم الإسرائيلي على "أُسطول الحرية". بينما نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن يكون قد وافق على اقتراح بان كي مون بشأن تشكيل لجنة دولية للنظر في أحداث سفينة مرمرة التركية. وقال نتنياهو إنه أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة "بضرورة العمل على تقصي الحقائق انطلاقاً من باب المسؤولية والموضوعية مع الحرص على مصالح إسرائيل القومية ومصالح جيش الدفاع الإسرائيلي". وأضاف نتنياهو، أنه قدم للأمين العام وصفاً مفصلاً لممارسات أفراد المجموعة التركية العنيفة التي اعتدت على الجنود الإسرائيليين على ظهر السفينة التركية. وأكد رئيس الوزراء مجدداً أن إسرائيل لن تسمح بفتح ميناء إيراني في غزة ولن تسمح بتدفق أسلحة ووسائل قتالية إلى "حماس"، غير أنه قال إن إسرائيل لا تريد خلق صعوبات أمام السكان المدنيين في غزة وعليه فإنها ستسمح بنقل معدات غير حربية إلى القطاع.
وقال مسؤول إسرائيلي طلب عدم نشر اسمه، إن بان كي مون اقترح تشكيل لجنة يرأسها رئيس وزراء نيوزيلندا السابق جيفري بالمر وتضم ممثلين من تركيا التي كانت ترفع علمها سفينة المساعدات وإسرائيل والولايات المتحدة. وقالت الأمم المتحدة في موقعها على الإنترنت، إن كي مون بحث مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان "خيارات المضي قدماً في التحقيق الذي طالب به مجلس الأمن" في إشارة إلى دعوة المجلس إلى إجراء تحقيق محايد. وقالت مصادر سياسية إسرائيلية إن إسرائيل تدرس خيارات أخرى للتحقيق.وقال سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة ميخائيل أورين، إن إسرائيل سترفض أن تقوم لجنة دولية بدراسة الهجوم على سفن المساعدات. وأضاف أورين "نحن نرفض اللجنة الدولية. ونبحث مع إدارة أوباما السبل التي يمكن من خلالها إجراء التحقيق". وقال أورين "إسرائيل دولة ديمقراطية. إسرائيل لديها القدرة والحق في إجراء التحقيق بنفسها لا أن يقوم أي مجلس دولي بالتحقيق عنها".
وأضاف المسؤول أن إسرائيل تريد أيضاً معرفة ما إذا كانت الحكومة التركية راعية للسفينة مرمرة، حيث استخدم النشطاء هراوات وسكيناً لمهاجمة قوات مشاة البحرية في مقاومة كانت مباغتة فيما يبدو لمخططي الجيش الإسرائيلي.
إلى ذلك، أكد مسؤول كبير في الأمم المتحدة الأحد، أن العملية الإسرائيلية ضد ست سفن كانت تحاول كسر الحصار على غزة يجب أن تستخدم سبباً لإنهاء هذه السياسة. وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جون هولمز "نريد أن نرى في ما حصل أو أن نستخدم ما حصل مع أنه حدث مفجع، فرصة لنحاول إقناع إسرائيل بتغيير سياستها".وأضاف "هذه هي النتيجة التي نأمل في التوصل إليها من كل ذلك".وقال هولمز إن الحصار "غير مقبول وغير مثمر ومضر جدا بسكان غزة".
وقال هولمز إنها "ليست سياسة مناسبة". وأضاف "اعتقد أن هناك توافقاً كبيراً الآن في هذا الشأن خارج إسرائيل بأنها ليست سياسة مناسبة ولا تساعد في مكافحة التطرف". وتابع المسؤول الدولي الذي يزور أستراليا لإجراء محادثات على مستوى عال مع مانحين للمساعدة الإنسانية، أنه سعيد لأن سفينة أخرى حاولت كسر الحصار لكن تمت معاملتها بشكل اهدأ.


ساركوزي يدعو نتنياهو إلى القبول بتحقيق محايد

باريس (ا ف ب) - دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى القبول "بتحقيق ذي صدقية ومحايد" حول الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية أبدت فرنسا استعدادها "للمشاركة فيه". وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان "اإن ساركوزي دعا في اتصال هاتفي "نتانياهو إلى الاستجابة لمطالب مجلس الأمن الدولي المتعلقة بإجراء تحقيق ذي صدقية ومحايد حول ظروف التدخل الإسرائيلي ضد أسطول الحرية". وأضاف البيان أن ساركوزي "أبدى استعداد فرنسا للمشاركة فيه". وأشار الرئيس الفرنسي إلى الحاجة الملحة إلى حل لوضع حد للحصار على غزة. وأوضح البيان أن ساركوزي دعا "إلى آليات تسمح بضمان أمن إسرائيل وتوفير الإمدادات للقطاع في إطار احترام صلاحيات السلطة الفلسطينية".
وقال البيان أيضا إن الرئيس الفرنسي "دعا إلى تحريك عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بهدف التوصل في أسرع وقت إلى تطبيق حل وفق مبدأ دولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن، وفق القواعد المتفق عليها".

اقرأ أيضا

جانتس يطالب برئاسة حكومة الوحدة في إسرائيل