الاتحاد

الرياضي

جماهير الشارقة تستعد لمباراة «الفورمولا» في الكأس بالقطارة

رضا سليم (دبي) - طوت جماهير الشارقة أحزانها بعد تراجع فريقها للمركز الأخير في جدول ترتيب دوري المحترفين وبدأت تستعد للذهاب خلف الفريق إلى مدينة العين لمساندته في مباراة الجزيرة في الدور قبل النهائي لكأس صاحب السمو رئيس الدولة يوم الأحد المقبل وهو اللقاء الذي تتعلق به جماهير الملك الشرقاوي بحثاً عن إنجاز التأهل إلى نهائي الكأس الغالية، وتجديد الآمال في البقاء بالدوري خاصة أن التأهل للنهائي سيكون له طعم خاص لأن الفريق سيصعد في النهائي إلى منصة التتويج سواء فاز بالكأس أو نال الوصافة.
وأكد محمد داوود رئيس جمعية محبي الملك الشرقاوي أن ترتيبات مباراة الجزيرة في ستاد القطارة تجريي على قدم وساق وهناك اتصالات مع الجمهور عبر المنتدى الرسمي للنادي وأيضاً البلاك بيري والرسائل النصية للاتفاق على جميع التفاصيل الخاصة بانتقال الجمهور من الشارقة للعين لمساندة الفريق.
وأضاف: هناك ترتيبات مع إدارة النادي سيتم الإعلان عنها خلال الأيام المقبلة مؤكداً أن عددا كبيرا من جماهير الشارقة متعجل لمعرفة الترتيبات الخاصة بالمباراة وكيفية انتقال الجماهير إلى العين وسيكون هناك إعلانات متواصلة في الإذاعة كي يعرف الجمهور موعد التحرك والأماكن التي ستتواجد بها الحافلات التي ستنقلهم إلى ستاد القطارة.
من ناحية أخرى دخل فريق الشارقة مرحلة التجهيز لمباراة الجزيرة وقد أوقف عبدالمجيد النمر مدرب الفريق التدريبات البدنية وزيادة الأحمال على اللاعبين بسبب أن الموسم أوشك على الانتهاء واللاعب لا يتحمل زيادة الجرعة البدنية، وركز المدرب على الجوانب الفنية وعلاج الأخطاء الدفاعية التي حدثت في المباريات الماضية خاصة أن المدرب سجل جميع ملاحظاته خلال الفترة التي عمل فيها مع المدرب الروماني السابق تيتا وكانت له وجهة نظر في الأخطاء المتكررة وقد بدأ النمر في معالجة هذه الأخطاء وإجراء تعديلات في بعض مراكز اللاعبين والاستعانة بمجموعة من لاعبي 19 سنة للتدريب مع الفريق.
ولم يتضح الشكل الذي سيلعب به الشارقة أمام الجزيرة، ومن المتوقع أن تظهر طريقة لعب الفريق الجديدة قبل يوم أو يومين من مباراة الجزيرة خاصة أن المدرب يعمل حالياً على معالجة الأخطاء وأبرزها أخطاء تمركز اللاعبين والتي تسببت في أهداف كثيرة في مرمى الفريق في مباريات الدوري الأخيرة.
من ناحية أخرى أكد بدر أحمد إداري الفريق السابق الذي رحل في التغيير الأخير بعد تغيير الجهازين الإداري والفني، أن رحيله من الشارقة لم يحزنه طالما أن التغيير في صالح الفريق مشيراً إلى أن التغيير سنة الحياة وليس معنى رحيله من عمله كإداري أنه سيبتعد عن النادي ولكنه سيظل متواجدا مع الفريق خلال المرحلة المقبلة من أجل مساندته وعبور الأزمة.
وأضاف: أنا راض عما قدمته خلال فترة عملي مع الشارقة ورغم خروجي إلا أنني أحد أبناء النادي والذين يدينون بالفضل له وأيضاً الولاء والانتماء ولا يمكن أن نتخلى عنه خاصة لو كان في ظروف صعبة ودائماً أتواصل مع اللاعبين وأحثهم على بذل الجهد والعطاء للعودة بالفريق إلى سابق عهده، وأتمنى أن تكون مباراة الجزيرة المقبلة هي بداية طريق العودة والتأهل إلى نهائي الكأس لأن التأهل للنهائي الغالي سيفتح شهية اللاعبين في المباريات المتبقية من الدوري.

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية