الاتحاد

الرياضي

«الزعيم» يسقط أمام «الملك» في كأس النجوم

قطر يهزم السد بثنائية في كأس النجوم

قطر يهزم السد بثنائية في كأس النجوم

حقق فريق قطر مفاجأة بالفوز على «الزعيم» السداوي في الجولة الثانية من بطولة كأس النجوم ضمن المجموعة الأولى، ليعوض «الملك» هزيمته أمام السيلية ويحصد أول ثلاث نقاط له يجدد بها آماله في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور نصف النهائي. وسجل البرازيلي مارسينيو (16) والعراقي قصي منير (72) هدفي قطر، مقابل هدف للبرازيلي لياندرو دا سيلفا (18 من ركلة جزاء). وشهدت المباراة 3 حالات طرد فطالت مدافع قطر يونس يعقوب (18) ولاعبي السد البرازيليين الفونسو (79) وفيليبي جورج (90+4). وتساوى قطر بهذا الفوز مع السد ولكل منهما 3 نقاط.
فيما تجمد السد عند نفس الرصيد ثلاث نقاط من الفوز الساحق على الشمال بخماسية نظيفة في المباراة الأولى.
وفي مباراة ثانية، تسلق عربي الأحلام إلى قمة المجموعة رافعاً رصيده إلى ست نقاط بالفوز على السيلية ليضرب العربي أكثر من عصفور بحجر واحد. فقد تخلص من عقدة السيلية وثأر لنفسة هزيمتين وتعادل في دوري الموسم الماضي وتعادل أول في الدوري هذا الموسم كما أن الفوز مكنه للمرة الأولى من القمة بهزيمة السد وبقى رصيد السيلية كما هو عند الثلاث نقاط. وسجل علي مجبل (48 و85) ومحمد سالم المال (74) أهداف العربي، وحمد راشد المري (66) وبابا صديقي (82) هدفي السيلية.
وتمكن أم صلال من الفوز على الشمال بمجموعة من اللاعبين البدلاء ليدخل هو الآخر في حسبة المنافسة على البطاقة إلى نصف النهائي. وحقق أم صلال فوزه الأول بعدما نجح في تحويل تأخره إلى فوز على الشمال 2-1، وتقدم الشمال بهدف البرازيلي فرانسيسكو دي ليما (36)، وأدرك عبد العزيز كريم التعادل لأم صلال (77) ثم منحه حمادة حمدي الفوز (82).
وتغادر الدوحة اليوم بعثة فريق نادي أم صلال في طريقها إلى كوريا مجدداً استعداداً للقاء المهم والمصيري مع فريق بوهانج الأربعاء المقبل في ذهاب نصف نهائي بطولة دوري أبطال آسيا.
وكان صقور برزان قد سبق وحصد بطاقة التأهل إلى هذا الدور على أكتاف فريق إف سي سيول الكوري أيضاً في ربع النهائي. ويترأس الوفد القطري خالد عبدالجبار أمين السر العام للنادي ويضم أعضاء الجهازين الفني والإداري بقيادة المدرب الفرنسي جيرار جيلي و20 لاعباً أختارهم جيلي بعناية على ضوء المستوى الذي ظهر عليه نجوم الفريق في الفترة الأخيرة داخل معسكر الفريق.
وفضل المدرب عدم الدفع باللاعبين الأساسيين في مباريات الكأس وخاضها الفريق بمجموعة البدلاء ولاعبي فريق الرديف وذلك خوفاً عليهم من الإصابات كما منحهم راحة سلبية من المران أمس. وكانت المباراة فرصة للبدلاء الذين كانوا عند حسن الظن بهم وحصدوا ثلاث نقاط أولى من الفوز على الشمال بهدفين مقابل هدف.
وشارك سبعة من اللاعبين الاحتياطيين من تشكيلة الفريق أمام الشمال وأدوا بصورة ممتازة دعمت ثقة المدرب الذي تابع المباراة عبر شاشة التليفزيون وترك إدارتها لمدرب فريق الرديف فتحي الجندي. واكتفى المدرب الفرنسي جيلي بأداء مباراة ودية وحيدة مع فريق الخريطيات انتهت بالتعادل 3/3 وكان الهدف منها المحافظة على حساسية المباريات لدى اللاعبين بعيداً عن عصبية النقاط في مباريات الكأس.
ووصف جيلي فرصة الصقور بأنها كبيرة في العودة من كوريا بنتيجة إيجابية تساعدهم على حصد بطاقة التأهل إلى النهائي لأول مرة في تاريخ النادي. خصوصاً أن مباراة الإياب الحاسمة ستقام بالدوحة ووسط الجماهير القطرية التي تساند الفريق بقوة.
وأكد احترامه لفريق بوهانج الذي وصفه بالقوي الذي يصعب التعامل معه على ملعبه وبين جماهيره إلا أن رغبة لاعبي أم صلال كبيرة في الحسم والتأهل إلى النهائي بعدما كسروا حاجز الخوف في الأدوار الأولى للبطولة. ورفض المدرب الكشف عن الطريقة التي سيتعامل بها تكتيكياً مع البطل الكوري واكتفى بالقول أنه يعرف الكثير عن المنافس ويعرف كيف سيتعامل معه في هذه المباراة.

اقرأ أيضا

دبا الفجيرة وعجمان.. "أهداف مختلفة"